ذعر في دمشق.. بعد اشتباكات عند مدخلها الشرقي

ذعر في دمشق.. بعد اشتباكات عند مدخلها الشرقي

 

أفادت مصادر من المعارضة السورية، عن حالة هلع وذعر أصابت قوات النظام السوري في #دمشق ، إثر تقدم فصائل مسلحة معارضة و"هيئة تحرير الشام" وفصائل أخرى وسيطرتها على عدة نقاط في محيط حي جوبر، شرق العاصمة السورية.

إلى ذلك أفادت مصادر لقناة الحدث عن قطع الاتصالات والانترنت في دمشق، وتأهب للحرس الجمهوري، ومنع تجول.

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أكثر من 20 شخصاً قتلوا من من الطرفين خلال الـ24 ساعة الأخيرة .

فيما أفادت مصادر أخرى بفرض حالة منع التجوال، في بعض أحياء وشوارع العاصمة السورية، خاصة بعد تفجير هيئة تحرير الشام لعربتين مفخختين على أطراف #حي_جوبر ، وسيطرتها على نقاط متقدمة تطلُّ على حي العباسيين.

 

اشتباكات شرق دمشق

وشهد حي جوبر في شرق دمشق الأحد اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والفصائل المقاتلة وأبرزها جبهة فتح الشام ( #النصرة سابقاً) إثر محاولة الأخيرة التسلل بشكل مفاجئ إلى وسط العاصمة، وفق ما أفاد المرصد.

وأضاف أن "مقاتلي الفصائل تمكنوا من التقدم في الحي والسيطرة على مبان عدة، وهم يكررون محاولاتهم للتسلل إلى منطقة العباسيين المجاورة في وسط العاصمة".

 

وأظهرت لقطات فيديو على الإنترنت أعمدة دخان تتصاعد من عدة مناطق في حي جوبر مع سماع دوي لقصف بالمدفعية وإطلاق نار على المشارف الشرقية لدمشق.

وبهذه الخطوة، تكون الفصائل قد انتقلت من موقع الدفاع في جوبر إلى موقع الهجوم، بحسب المرصد.

وتتقاسم قوات النظام والفصائل السيطرة على #حي_جوبر الذي يعد وفق المرصد، خط المواجهة الأول بين الطرفين، باعتباره أقرب نقطة إلى وسط العاصمة تتواجد فيها الفصائل.

منع تجول في العباسيين

إلى ذلك، أفادت وكالة فرانس برس أن وحدات من جيش النظام السوري، قطعت كل الطرق المؤدية إلى منطقة #العباسيين ، فيما لازم السكان منازلهم خوفاً وخشية الرصاص الطائش والقذائف.

وتخلل المعارك قصف مدفعي وغارات لقوات النظام على مناطق الاشتباك، فيما ردت الفصائل بإطلاق قذائف صاروخية على أحياء عدة في وسط العاصمة، أبرزها العباسيين والمهاجرين وباب توما والقصاع.

ويهدف هجوم الفصائل في جوبر إلى تخفيف الضغط عن محوري برزة وتشرين بعد ساعات من تمكن قوات النظام من تحقيق تقدم هام بسيطرتها على أجزاء واسعة من شارع رئيسي يربط الحيين الواقعين في شرق دمشق.

ومن شأن استكمال قوات النظام سيطرتها على الشارع أن يسمح بفصل برزة كلياً عن بقية الأحياء في شرق دمشق.

يذكر أن قوات النظام بدأت منذ شهر هجوماً على أحياء برزة وتشرين والقابون، يهدف إلى الضغط على الفصائل لدفعها إلى توقيع "اتفاق مصالحة" كالذي شهدته عدة مناطق سورية وقضى في النهاية إلى تهجير السكان والمقاتلين، وإلى فصل برزة عن الحيين الآخرين.

وتعد #برزة منطقة مصالحة بين الحكومة والفصائل منذ العام 2014، في حين تم التوصل في حيي تشرين والقابون إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في العام ذاته بحسب المرصد، من دون أن تدخلهما مؤسسات النظام.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

جميع الحقوق محفوظة للصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى