محافظ مأرب: جريمة قصف المصلين لن تمر دون عقاب

محافظ مأرب: جريمة قصف المصلين لن تمر دون عقاب


عقدت السلطة المحلية لمحافظة مأرب مساء اليوم اجتماعا استثنائيا برئاسة المحافظ اللواء سلطان العرادة، للوقوف أمام الجريمة الارهابية التي ارتكبتها المليشيا الانقلابية باستهدافها بصاروخ موجه المصلين في أحد المساجد بصرواح واستهداف الطواقم الطبية وسيارات الاسعاف وتداعياتها الانسانية.

وأكد محافظ مأرب اللواء سلطان العرادة على أن قيادة السلطة المحلية بالمحافظة تعتبر في حالة انعقاد دائم لمتابعة التطورات والتداعيات الانسانية لهذه الجريمة الارهابية التي هزت مشاعر وضمير المجتمع المحلي والدولي والتي تتجاوز كل القيم الدينية والانسانية وستظل هذه الجريمة كغيرها من الجرائم وصمة في جبين المليشيا الانقلابية باستهدافها المصلين في بيت من بيوت الرحمن .

وأكد المحافظ العرادة على أنه ﻻ يمكن أن تمر هذه الجريمة دون محاسبة ومعاقبة مرتكبيها وقادات الانقلاب وملاحقتهم في كافة المحافل والمحاكم المحلية والدولية.

مشددا على الرصد والتوثيق لهذه الجريمة وكافة الجرائم وفقا للمعايير والاليات الدولية ليتسنى ملاحقة مرتكبيها وقيادات المليشيا الانقلابية في كافة المحاكم حتى ينالوا جزائم العادل إزاء ما ارتكبوه ويرتكبونه من جرائم بحق الوطن والمواطنين المدنيين والمصلين في المساجد .

ولفت المحافظ العرادة إلى أن هذه الجريمة البشعة والارهابية وغيرها من الجرائم المماثلة التي ترتكبها المليشيا الانقلابية تكشف بجلاء مدى انحطاطهم الاخلاقي والقيمي والديني واستخدامهم الدين كلباس للتغرير بالبسطاء وتنفيذ مشروعهم الدموي الذي يستهدف كل أبناء اليمن ويمتد بأجندة فارسية إلى استهداف دول الجوار وزعزعة الامن والسلم في المنطقة.

ودعا اللواء العرادة إلى تكاتف الجهود ورص الصفوف لكافة القوى المجتمعية من أحزاب ومنظمات مجتمع مدني وحقوقيين واعلاميين ونخب سياسية وثقافية لمواجهة هذه المليشيا الانقلابية وتعرية مشروعهم الدموي والتدميري ومساندة الشرعية في إنهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة والأمن والاستقرار لليمن والمنطقة.

واشاد العرادة بدور المواطنين في محافظة مأرب الذين توجهوا إلى المستشفيات فرادى وجماعات عند سماعهم بالجريمة الارهابية للتبرع بالدم لانقاذ حياة المصابين في مبادرات شعبية تعكس مدى وعي المجتمع وتكافلهم ومساندتهم للدولة والشرعية.

وشدد المحافظ العرادة على الاهتمام بالجرحى وتقديم كل الرعاية الطبية والنفسية لهم.. مؤكدا على أن السلطة المحلية والحكومة ستوليهم كل الرعاية والاهتمام والمتابعة لحالاتهم .. معربا عن أحر تعازيه لأسر وعوائل الشهداء سائلا الله تعالى أن يمدهم بالصبر والسلوان

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى