مأرب تسابق الزمن لاستعادة ألقها ودورها التاريخي

مأرب تسابق الزمن لاستعادة ألقها ودورها التاريخي

تشهد محافظة مأرب حراكا تنمويا وخدميا غير مسبوقا ، فالطفرة التنموية التي شهدتها المحافظة خلال العامين الماضيين لم تشهدها منذ أكثر من ثلاثين عاما ، الكثير من أعمال التنمية والتحديث في بداية الطريق للمضي في بناء الدولة الإتحادية المدنية التي يطمح لها أبناء الشعب مارب تمضي بخطوات نحو المستقبل تنتعش وتتطور وتشهد حركة تجارية ونهضة عمرانية. لامثيل له بعد أن همشت إبان حكم المخلوع

قال الدكتور صالح غريب ـ أستاذ في جامعة مأرب ـ إن محافظة مأرب تشهد حركة تنموية غير مسبوقة في كافة المجالات الإقتصادية والتعليمية والصحية .

أشار إلى أن الحراك التنموي والسياسي والعسكري الذي تشهده المحافظة يدل على أن مأرب تمضي بخطى ثابتة بقيادة محافظها اللواء سلطان العرادة لاستعادة دورها الريادي وتأريخها الطبيعي .

وأوضح غريب لـ " الصحوة نت " أن مارب عانت خلال العقود الماضية من حرمان كبير مع الأسف، رغم أن لديها مقومات اقتصادية كبيرة، لديها الزراعة والسياحة والنفط والغاز

وشهدت مأرب التي تبعد عن العاصمة صنعاء حوالي 170 كيلو متر أول عملية تصدير للنفط في عام 1986م عبر شركة هنت الأمريكية

وتحتوي مديرية "الوادي" الواقعة ضمن محافظة مأرب من "إقليم سبأ" على أحد أشهر المعالم السياحية والأثرية في اليمن، وهو "عرش بلقيس"، نسبةً إلى الملكة بلقيس التي حكمت اليمن في عهد النبي سليمان عليه السلام، وذكرت قصتها المشهورة في القرآن الكريم، و لا يزال "عرش بلقيس" الشهير يفتح أبوابه للزوار مقابل دفع رسوم رمزية تعادل 1.15 دولارا.

ويعمل غالبية أبناء "مأرب"، في الزراعة والتجارة، حيث تزرع مأرب في فصل الصيف الكثير من المحاصيل الزراعية وعلى رأسها البرتقال، بالإضافة إلى القمح الذي يزرع غالباً للاستهلاك المحلي، في ظل انخفاض الأرباح وارتفاع تكاليف زراعته.

جامعة إقليم سبأ .. حلم يتحقق

مشاريع عملاقة أطلقتها القيادة السياسية والسلطة المحلية في مأرب كإنشاء جامعة إقليم أزال ومطار ودولي كان حلما يراود أبناء المحافظة منذ عقود

أكد الدكتور غريب إن الحلم الذي ظل يراود أبناء مارب منذ عقود أصبح اليوم حقيقة فإنشاء جامعة سيحدث نقلة نوعية في العملية التعليمية وعملية تنويرية واسعة وإيجاد جيل متسلح بالعلم والمعرفة يخدم أمته ووطنه .

وكان رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر قد وضع حجر الأساس لإنشاء جامعة مأرب في أراضي الجامعة الواقعة في منطقة الروضه بمدينة مأرب، وذلك تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

وأكد أن التعليم العالي هو الحجر الأساس في التطور الحضاري، وحاجة مأرب والمحافظات المجاورة لها الى صرح تعليمي جاد ومتميز في مناهجه وملبي لاحتياجات سوق العمل والتطور والتنمية المحلية..

من جهته أكد الصحفي فؤاد العلوي أن مأرب تنطلق بسرعة تسابق الزمن نحو الريادة وإستعادة ألقها التأريخي ، مشيرة إلى انها المحافظة الوحيدة التي يجتمع فيها الأمن والإستقرار والحرية

وأضاف " نظرا للاستقرار الذي تشهده المحافظة أصبحت مأرب محضن لكل اليمنيين من عدن وحتى صعدة ومن كافة الأطياف والتوجهات السياسية وكلهم يعملون لهدف واحد وهو استعادة وبناء الدولة المدنية الحديثة

وقال في حديث لـ " الصحوة نت " إن مأرب اليوم مدينة تدوب فيها الحركة والنشاط فلا وجود للعاطلين على العمل فالجميع يعمل ولاوجود لظاهرة التسول المنتشرة في العاصمة صنعاء الواقعة تحت الانقلاب بشكل مخيف .

وأوضح " مارب اليوم تنطلق نحو المستقبل الواعد الذي يتطلع إليه كل اليمنيون بسبب الإدارة الناجحة التي تعمل بتفاني وإخلاص وبأفق واسع يتسع لكل أبناء اليمن . 


المصدر| الصحوة نت

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية - أمانة العاصمة

شارع الستين الغربي

الفاكس : 01446785

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى