رابطة أمهات الحديدة تندد بالإعدام الجماعي بحق أبناء المحافظة وتعتبرها جرائم حرب

رابطة أمهات الحديدة تندد بالإعدام الجماعي بحق أبناء المحافظة وتعتبرها جرائم حرب

نظمت رابطة أمهات المختطفين بمحافظة الحديدة صباح اليوم الأحد وقفة احتجاجية أدانت خلالها وعبر بيان أصدرته تنفيذ جماعة الحوثي حكم الإعدام صباح أمس السبت 18/سبتمبر/2021 بحق تسعة مواطنين من أبناء إقليم تهامة.

وقالت الرابطة أن هذه الجريمة جاءت بعد ثلاث سنوات من اختطافهم وإخفائهم تماما، ومنع أهاليهم من زيارتهم وحرمانهم من الحقوق القانونية التي نص عليها دستور الجمهورية وسائر القوانين النافذة.

واستنكرت رابطة الأمهات في بيانها بأشد العبارات هذه الجرائم المستمرة بحق المختطفين، ومنها الإعدام الجماعي الذي نفذته جماعة الحوثي أمس السبت بحق كل من عبدالملك أحمد محمد حميد و محمد خالد علي هيج ومحمد إبراهيم على القوزي ومحمد يحيى محمد نوح وإبراهيم محمد عبدالله عاقل ومحمد محمد علي المشخري وعبدالعزيز علي محمد الأسود ومعاذ عبدالرحمن عبدالله عباس وعلي علي القوزي.

وأشارت الرابطة إلى أن المتهم العاشر في ذات القضية توفي تحت التعذيب بتاريخ 7/8/2019 وهو "علي عبده كزابه".

 وبحسب شهادات الضحايا أمام المحكمة فإنه تم انتزاع اعترافات منهم وإقرارهم بها تحت التعذيب والضغط والإكراه، بلغ حد التهديد بإطلاق النار عليهم والحرمان من النوم لعدة أيام، والتعذيب بالحرق والكهرباء والضرب المبرح، و غيرها من أساليب التعذيب الوحشية.

وحملت رابطة أمهات المختطفين جماعة الحوثي المسؤولية الكاملة عن جريمة إعدام المختطفين التسعة، والتي ترقى إلى مصاف جرائم الحرب التي لا تسقط بالتقادم.

وطالبت الرابطة في وقفتها وقف المحاكمات السياسية على خلفية هذه الحرب، وإسقاط ما ترتب عليها من أحكام الإعدام فضلا عن تنفيذها.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى