الأمانة العامة للإصلاح تنعى الدكتور أحمد المرزوقي رئيس إصلاح محافظة البيضاء

الأمانة العامة للإصلاح تنعى الدكتور أحمد المرزوقي رئيس إصلاح محافظة البيضاء

نعت الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح  الدكتور أحمد محمد المرزوقي، رئيس المكتب التنفيذي للإصلاح بمحافظة البيضاء، الذي وافاه الأجل بعد مسيرة نضال وعطاء زاخرة.

وقالت الأمانة العامة في بيان نعي "إن رحيل فقيدنا العزيز في هذه المرحلة خسارة كبيرة، حيث فقد الإصلاح واليمن عموماً شخصية اتسمت بالكفاح والمواقف الصلبة في صف الوطن وقيم الحرية والعدالة، فقد ظل الراحل حتى وفاته حاملاً للقضية اليمنية وقائداً وطنياً تسنم قيادة الإصلاح في البيضاء في أعقد الظروف وتصدى بشجاعة لمشروع الإمامة الحوثية".

وأشارت إلى أن الفقيد المرزوفي كان قائداً سياسياً حكيماً ورجل حوار وتواصل، يعيش هموم وتطلعات مجتمعه وأبناء الشعب، وشخصية فذة في مختلف المجالات، التي قدم فيها نموذجاً للوطني الجسور.

وذكرت الأمانة العامة أن الراحل كان قريباً من أبناء مجتمعه مسارعاً في خدمتهم ومعنياً للمحتاجين، وهو الطبيب الذي لم يدخر جهداً في تطبيب الجراح ومساعدة الجميع.

وعبرت عن حجم الخسارة في رحيل هذه الشخصية الفذة، مؤكدة بأنها على يقين أن ما تركه من مآثر لأبناءه وزملاءه وللشباب من أبناء الإصلاح ومحافظة البيضاء واليمن بشكل عام سيكون له أبلغ الأثر في السير على الطريق الذي مضى عليه حتى وفاته باذلاً نفسه وجهده ووقته من أجل هذا الوطن.

وتقدمت الأمانة العامة بخالص العزاء والمواساة إلى أبناء الفقيد وأسرته وزملاءه في قيادة الإصلاح بالبيضاء وكل أبناء المحافظة، سائلين الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم الجميع الصبر والسلوان.

 

نص بيان النعي

 بسم الله الرحمن الرحيم

(وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون)

تنعي الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح إلى قيادات وكوادر الإصلاح المناضل الكبير الدكتور أحمد محمد المرزوقي، رئيس المكتب التنفيذي للإصلاح بمحافظة البيضاء، الذي وافاه الأجل بعد مسيرة نضال وعطاء زاخرة.

إن رحيل فقيدنا العزيز في هذه المرحلة خسارة كبيرة، حيث فقد الإصلاح واليمن عموماً شخصية اتسمت بالكفاح والمواقف الصلبة في صف الوطن وقيم الحرية والعدالة، فقد ظل الراحل حتى وفاته حاملاً للقضية اليمنية وقائداً وطنياً تسنم قيادة الإصلاح في البيضاء في أعقد الظروف وتصدى بشجاعة لمشروع الإمامة الحوثية.

كما كان الفقيد المرزوفي قائداً سياسياً حكيماً ورجل حوار وتواصل، يعيش هموم وتطلعات مجتمعه وأبناء الشعب، وشخصية فذة في مختلف المجالات، التي قدم فيها نموذجاً للوطني الجسور.

وقبل ذلك كله فقد كان الراحل قريباً من أبناء مجتمعه مسارعاً في خدمتهم ومعنياً للمحتاجين، وهو الطبيب الذي لم يدخر جهداً في تطبيب الجراح ومساعدة الجميع.

إننا نستشعر حجم الخسارة في رحيل هذه الشخصية الفذة، لكننا على يقين أن ما تركه من مآثر لأبناءه وزملاءه وللشباب من أبناء الإصلاح ومحافظة البيضاء واليمن بشكل عام سيكون له أبلغ الأثر في السير على الطريق الذي مضى عليه حتى وفاته باذلاً نفسه وجهده ووقته من أجل هذا الوطن.

وبهذا المصاب الأليم نتقدم بخالص العزاء والمواساة إلى أبناء الفقيد وأسرته وزملاءه في قيادة الإصلاح بالبيضاء وكل أبناء المحافظة، سائلين الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم الجميع الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

صادر عن/ الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح

الخميس 16 سبتمبر 2021

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى