مواطنون: الإصلاح مسيرة حافلة بالعطاء والتضحيات

مواطنون: الإصلاح مسيرة حافلة بالعطاء والتضحيات

أكد عدد من المواطنين في الذكرى 31 لتأسيس التجمع اليمني للإصلاح، أن الحزب أصبح يمثل قطاعا واسعا من أبناء الشعب اليمني وقاعدته الجماهيرية تكاد تكون الاضخم بين الأحزاب اليمنية، مؤكدين أن مسيرته حافلة بالعطاء والتضحيات.

 

ثروة وطنية

سميرة 32 عاما، "معلمة "، تتحدث للصحوة نت عن الإصلاح تقول: "يبقى التجمع اليمني للإصلاح هو الحزب الجماهيري الاضخم في البلد ولديه قاعدة كبيرة من الشباب والمثقفين والأطباء والمهندسين والمعلمين، وهذه ثروة وطنية احسن الإصلاح استغلالها ووجهها نحو الطريق الصحيح".

وتضيف: " تهانينا للإصلاح والاصلاحيين بعيدهم، لقد كنا نأمل خيرا من احزاب كثيرة ولكنها خيبت امالنا وانشطرت وتشظت وتشرذمت وبعضها باع الوطن".

 

استهداف الحزب

منى غالب 29 عاما، محامية، تقول : "نلاحظ ان هناك استهداف للاصلاح، هذه مسألة تحتاج منا التأمل والتفكير بحيادية، انا لست اصلاحية ولا احد من اسرتي كذلك ولكن وطنية وتماسك الاصلاح بحق اغاظ القوى التخريبية ووقف في وجهها جميعاً، لدي الكثير من الصديقات من كوادر الاصلاح، وهن سعيدات وفخورات بانتمائهن ودائما يحدثنني عن مساحة الحرية والرقي داخل الحزب".

 

توازن فكري

الدكتور جمال 40 عاما، اخصائي مخ واعصاب، يقول: "اثبتت التجارب التي نعيشها بمرارة ان وجود كيان قوي ومنظم كالإصلاح ضروري جدا لخلق التوازن داخل المجتمع اليمني الذي يشهد حاليا أشرس حملة لطمس هويته ورميه في حفرة الامامة والكهنوت من جديد".

 

أضاف: "تخيلي معي لو لم يكن هناك اصلاح، حزب جمهوري ذو كوادر بطول البلاد وعرضها، كان الائمة الجدد سيجدون مهمة طمس هويته الوطنية غاية في السهولة فبالإضافة الى الجهود الوطنية للخيرين من ابناء الوطن فالإصلاح هو المكون الكبير الذي سخر طاقاته وامكاناته، وهذا هو اكبر ما يخشاه الحوثيون".

 

عدونا الحوثي

ردمان سعيد 46 عاما، يقول: "اختلف او اتفق مع الاصلاح يبقى هو الحزب الاكثر حضورا وتنظيما في اليمن، الاصلاحيون نعرفهم من زمان وعشنا معهم سنين ولم يسبق ان فجر منزلنا اصلاحي او اقتحم جامعنا ومضغ القات فيه، عدونا هو الحوثي لنكن صريحين ولا عدو غيره، اذا انتهينا من كابوس الحوثي فلا خوف ولا قلق من اصلاحي ولا بعثي ولا ناصري ولا سلفي، هؤلاء كلهم يؤمنون بفكرة الدولة وحكم الاغلبية ولن يحدثك احدهم انه احق بالحكم لأن جده قتل مظلوما قبل 1400 سنة،

مؤكدة: "الاصلاحيون كغيرهم من رجال اليمن اصحاب دولة ومشروع اتفقنا او اختلفنا معه، بإمكانك النزول الى الصناديق ورفض الاصلاحي او ايا كان، ولكن هل تستطيع التخلص من الحوثي بالصناديق؟ الجميع في اليمن يعرف هذا حتى لو لم يمتلك الجرأة لقوله، الاصلاح حزب عظيم وكبير وكل عام والاصلاح واليمن بألف خير .

 

سلمية وذكاء

سلطانه علي "سيدة اعمال، تقول: "توجه الاصلاح الاسلامي سبب له الكثير من المشاكل وجلب له الكثير من الاعداء ولكنه بسلميته وذكائه وانفتاحه على الاخر استطاع التغلب عليهم جميعا، الاصلاحي يعرف متى يستخدم قلمه ومتى يستخدم عقله ومتى يستخدم سلاحه، والدليل ان هناك الاف الدكاترة والمهندسين ورجال الأعمال يتبعون الاصلاح، ويجب علينا ان نعترف بان عناصر الاصلاح هم اكثر من يواجهون مشروع الحوثي الطائفي، وسيف الاصلاح هو اشد السيوف ايلاما للحوثي".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى