رئيس الوزراء: تصعيد المليشيات مؤشر على عدم انصياعها للسلام يتطلب موقفا دوليا حازما

رئيس الوزراء: تصعيد المليشيات مؤشر على عدم انصياعها للسلام يتطلب موقفا دوليا حازما

قال رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، إن التصعيد العسكري للمليشيات واستهداف المدنيين والنازحين والاعيان المدنية في المملكة العربية السعودية، مؤشر على مضي هذه المليشيا في حربها وعدم انصياعها لخيار السلام، ما يتطلب موقفا دوليا حازما وواضحا من ذلك.

جاء ذلك خلال لقائه سفير جمهورية فرنسا لدى اليمن جان ماري صفا، حيث جرى مناقشة الجوانب المتصلة بتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف المجالات، والدور الفرنسي الداعم للشرعية وامن واستقرار اليمن.

وتطرق اللقاء الى المستجدات الجارية على الساحة الوطنية في اطار الموقف الدولي الموحد للوصول الى حل سياسي، ودعم المبعوث الاممي الجديد لإنجاز مهمته بما يؤدي الى إحلال السلام ووضع حد لمعاناة اليمنيين، والتنسيق المشترك في هذا الجانب بما في ذلك الضغط على مليشيا الحوثي الانقلابية وداعميها في طهران لوقف هجماتها على المدنيين والنازحين في مأرب واستهداف الاعيان المدنية في المملكة العربية السعودية.

وجدد رئيس الوزراء، حرص الحكومة الشرعية على السلام وحقن دماء اليمنيين، وما قدمته من تنازلات في سبيل ذلك يقابلها في كل مرة تعنت ورفض مليشيا الحوثي بتوجيهات من داعميها في ايران التي كانت ولازالت سبب اساسي في كل هذا الدمار والخراب الذي لحق باليمن وما يعانيه شعبها من نزيف مستمر في الدماء والكارثة الانسانية الاسوأ في العالم.

ولفت الدكتور معين عبدالملك، الى التطورات الجارية على صعيد استكمال تنفيذ اتفاق الرياض، وعودة الحكومة بكامل قوامها لممارسة مهامها في الداخل، والخطط القائمة بتوجيهات من رئيس الجمهورية للاهتمام بالوضع الاقتصادي والخدمي، وتخفيف معاناة المواطنين، والدعم الدولي المطلوب للإسهام في إنجاح عمل الحكومة.. مؤكدا ان الحكومة ماضية بالتوازي مع معركتها العسكرية لاستكمال استعادة الدولة وانهاء الانقلاب، في خطتها لتنفيذ الإصلاحات ومكافحة الفساد وبناء مؤسسات الدولة والحفاظ عليها.

وثمن رئيس الوزراء الدعم الاخوي لتحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة لليمن وشعبها، وما تقدمه من اسناد في معركة العرب المصيرية والوجودية ضد المشروع الإيراني.. منوها بدعم الأصدقاء الفرنسيين للحكومة الشرعية وحرصهم على إحلال السلام واسناد جهود الحكومة على المستوى الثنائي والدولي.

بدوره جدد السفير الفرنسي، موقف بلاده الداعم والمؤيد للحكومة اليمنية الشرعية، وحرصها على إنجاح مهمة المبعوث الاممي الجديد، بما يؤدي الى الحل السياسي وانهاء الحرب.

 مؤكدا دعم بلاده لعودة الحكومة الى عدن لخدمة الشعب والمواطنين واستكمال تنفيذ اتفاق الرياض، وحرصها على حشد الدعم الدولي للحكومة للقيام بواجباتها.. مشيرا الى اهتمام بلاده بتحقيق الامن والاستقرار في المنطقة العربية، ودعم جهود مكافحة الإرهاب.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى