الحكومة: تجنيد المليشيات للمهاجرين انتهاك إنساني وجريمة حرب

الحكومة: تجنيد المليشيات للمهاجرين انتهاك إنساني وجريمة حرب

جددت الحكومة اليمنية التنديد باستمرار الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران في تجنيد اللاجئين الأفارقة للقتال في صفوفها، وعدت ذلك جريمة حرب وانتهاكا للقوانين الدولية والمواثيق الإنسانية.

وقال وزير الإعلام معمر الإرياني إن مشهد تشييع أحد المهاجرين الإثيوبيين والذي بثته قناة المسيرة الحوثية يؤكد استمرار الميليشيات المدعومة من إيران في تجنيد المهاجرين واللاجئين الأفارقة والزج بهم في محارق موت مفتوحة بمختلف جبهات القتال.

ووصف الوزير في تصريحات رسمية عمليات تجنيد ميليشيا الحوثي الإرهابية للمهاجرين واللاجئين الأفارقة بأنها جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، وانتهاك صارخ للقوانين والمواثيق الدولية.

وأشار الإرياني إلى أن الميليشيات تتعمد استدراج وتجنيد اللاجئين والمهاجرين الأفارقة بالترغيب والترهيب، لتعويض خسائرها المتصاعدة جراء مغامرتها العسكرية في محافظة مأرب، وفشل حملات الحشد والتعبئة التي تنظمها نتيجة عزوف أبناء القبائل عن الالتحاق في صفوفها.

وطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان ومنظمة الهجرة الدولية بإدانة تجنيد الميليشيات للمهاجرين واللاجئين الأفارقة واستخدامهم في أعمال قتالية، وملاحقة المسؤولين من قيادات الميليشيا وتقديمهم لمحكمة الجنايات الدولية باعتبارهم مجرمي حرب.

وتتهم منظمات حقوقية محلية وأخرى دولية الجماعة الحوثية بمواصلة اعتقال المهاجرين واللاجئين الأفارقة، الذين يصلون إلى اليمن تباعا، وإجبارهم على الانخراط بصفوفها والقتال في جبهاتها.

وكانت مصادر يمنية أكدت في وقت سابق لـ«الشرق الأوسط» أن الجماعة أطلقت حملات التجنيد في أوساط المهاجرين الأفارقة مقابل إغراءات مالية تتراوح بين 80 و100 دولار لكل شخص يوافق على الانخراط في صفوفها.

وتشير تقديرات المفوضية السامية لشؤون اللاجئين إلى أن عدد اللاجئين الأفارقة الموجودين في اليمن يقترب من 200 ألف لاجئ، معظمهم صوماليون وإثيوبيون. وهو عدد يفوق تعداد من كانوا موجودين من قبل. وفق ما تقوله المفوضية.

وفي مارس(آذار) الماضي أقدمت الميليشيات الحوثية على إحراق العشرات من المهاجرين الأفارقة في مركز اعتقال في صنعاء، وهو الحادث الذي حاولت الجماعة أن تلقي باللائمة فيه على بعض مجنديها.

وحينها ذكرت مصادر مطلعة في صنعاء أن الجماعة عرضت على اللاجئين التجنيد في صفوفها للقتال، مقابل راتب شهري لكل شخص، وحين رفضوا أمرت عناصرها بإلقاء قنابل حارقة على مركز الاحتجاز، ما تسبب في مقتل وإصابة نحو 170 شخصا.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى