على جثمان المروءة

على جثمان المروءة

كان عقلاء المجتمع اليمني إلى وقت قريب يعتبرون مظاهر البذخ الاستعراضية عيبا، بل ويعدونها من خوارم المروءة، وزيادة على ذلك فإنهم يقفون بحزم ضد كل ما يُستَجَد في هذا الشأن، في مختلف المناسبات الدينية والاجتماعية، ويحملون من أحدث أمرا بذخيا خلافا لما درجت عليه عادات الناس وتقاليدهم المسئولية الأدبية والأخلاقية أمام الله وأمام الناس.

وبموجب هذا الضابط الاجتماعي كانت مناسباتنا المختلفة مواكب فرح ومواسم سرور، تظهر فيها مشاعر الاحتفاء وتغيب نوازع التفاخر، على أن الأهم بعد ذلك كله أن هذه المناسبات وفق هذا الضابط كانت جميلة وطريفة، وفيها من بوادر الفرحة ما يكفي الناس في أن يعيشوا يوما استثنائا وجميلا.

ومع دخول اليمن في أزمة حرب طاحنة يعلم الله مداها، ومع ما صاحب ذلك من تدهور اقتصادي له جديده كل يوم، ومع تأزم حياة الناس وتحويل الكثير منهم من رعايا دولة إلى رعايا منظمات... ومع ذلك كله كان يفترض بتلك المناسبات الدينية والاجتماعية أن تنحو منحى تقشفيا تخفيفا على المجتمع وخاصة في الولائم والأعراس، أو أن تظل على ماكانت عليه، فذلك أضعف الإيمان.. غير أن ما يجري اليوم في هذا الشأن لهو أمر صادم وليس خارما للمروءة ولكنه ذابحٌ إياها من الوريد إلى الوريد.. تنظر إلى الناس فترى مظاهر الفاقة والعوز تطل من الحدقات والعيون، ثم تنظر إلى أعراسهم فتراها أثقلت بتكاليف ترفية مستجدة لا نفع من وجودها ولا ضرر من غيابها.. وتنظر إلى الشباب العاطلين عن العمل فتلمح ببساطة ما هم عليه من يأس وإحباط.. وجوه مسودة وأذهان مشتتة وأبصار زائغة وأجسام مكدودة منهكة، فإذا ما دقت الطبول تقافزوا إلى مضمار البرع كقرود مستنفرة، وانتظموا في رقصات خليعة مايعة تُذبح فيها مظاهر الرجولة ذبح النعاج، يتوهم الناظر فيها أنه في أحد شوارع ميامي فلوريدا، لا في قرية يمنية لا تزال مساجدها تصدح بالأذان بكرة وعشيا.

والأدهى والأمر من كل ذلك ما يصاحب هذه المناسبات من نوبات صرعية لمرضى يعيشون حالات مزمنة من الشعور بالنقص، حتى إذا حضروا هذه المناسبات دبّت فيهم حماستهم المتورمة، وراحوا يعوضون نقصهم بالقبض على زناد بنادقهم وإمطار السماء بوابل من الرصاص الحي، متوهمين لفرط غبائهم أن هذه الأعيرة النارية تصعد ولا تهبط، وتذهب ولا تعود، وأنها ليست مشاريع قتل عمدي يذهب ضحيتها أناس لا يعلمون من قتلهم ولا لماذا قُتلوا... أي عبث أكبر من هذا؟

في إحدى مديريات تعز ذهب ثمانية أشخاص رجالا ونساء وأطفالا ضحيةً لبنادق الأعراس، بعضهم بسبب خطأ في إطلاق الرصاص، وبعضهم بسبب الرصاص الراجع موتا زؤاما أرسله قاتل ساه سادر متخم بالغرور واللامبالاة.. وما تزال أصبعه قابضة على الزناد.

رحم الله زمانا كان الناس يتحدثون فيه عن خوارم المروءة.. فقد خلفه زمن يرقص فيه الجياع الخائفين على قبر المروءة.. ويصوّبون بنادقهم صوب السماء..

لطفك يااااارب.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى