مجلس الأمن يدعو إلى وقف استخدام الاقتصاد سلاحاً في اليمن

مجلس الأمن يدعو إلى وقف استخدام الاقتصاد سلاحاً في اليمن

رفض مجلس الأمن الدولي، استخدام الاقتصاد سلاحا في اليمن، ودعا إلى الامتناع عن ذلك، لا سيما في ضوء الوضع الإنساني الحرج في البلاد.

وتحدث مساعد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش للشؤون السياسية وبناء السلام خالد خياري، عن الوضع الاقتصادي الصعب في كل أنحاء البلاد.

وأشار إلى تدهور قيمة الريال اليمني في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، إذ وصل إلى مستوى قياسي منخفض، وجرى تداوله عند ألف ريال للدولار الواحد.

أكد أن الفجوة في أسعار الصرف بين صنعاء وعدن ارتفعت إلى نحو 400 ريال، مضيفاً أن المجلس الانتقالي الجنوبي هدد أخيراً بفرض سعر صرف محلي مستقل في عدن والمناطق الأخرى الخاضعة لسيطرتهم في جنوب اليمن، في وضع من المرجح أن يزيد من تعقيد الجهود المبذولة لتحقيق تعافٍ اقتصادي متماسك.

وشدد على ضرورة إعطاء الأولوية للحاجات المدنية والامتناع عن تسليح الاقتصاد، لا سيما في ضوء الوضع الإنساني الحرج في البلاد».

وفي وقت سابق، أعلن الممثل الإقليمي لصندوق النقد الدولي في اليمن غازي الشبيكات، إن اليمن سيحصل على مبلغ 665 مليون دولار من احتياطات صندوق النقد، في توقيت قد يسهم بتحسين سعر صرف العملة المحلية.

وتواصل مليشيات الحوثي الانقلابية شن حربا اقتصادية على المواطنين، وإقامة اقتصاد موازٍ منفلت مخالف لقوانين البلاد ويشرعن النهب والجبايات بطرق مختلفة، بهدف تدمير الاقتصاد الوطني وإنهاك المجتمع لينشغل بقوت يومه حتى لا يقوى على مقاومة المليشيات.

وأدى إقدام مليشيات الحوثي على نهب الخزينة العامة للدولة، والاستحواذ على الإيرادات لحسابها، إلى حدوث نتائج كارثية على الاقتصاد وارتفاع نسبة الفقر إلى 85%، بعد نهب الرواتب ومصادرة الوظائف وتسريح العاملين في المؤسسات التجارية الأهلية التي استحوذت عليها المليشيات.

وقُّدر الاحتياطي النقدي للجمهورية اليمنية قبل اجتياح الحوثيين صنعاء، في سبتمبر 2014، بحدود 5.1 مليارات دولار. وفي نهاية العام 2016، اتهمت الحكومة الشرعية الحوثيين باستنزاف الاحتياطي النقدي من العملة الصعبة، حيث أظهرت البيانات انخفاض الاحتياطي النقدي إلى أقل من مليار دولار.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى