مصدر حكومي: رفض الانقلابيين توريد العائدات الى بنك عدن سبب تأخر صرف المرتبات

مصدر حكومي: رفض الانقلابيين توريد العائدات الى بنك عدن سبب تأخر صرف المرتبات

كشف مصدر حكومي عن أسباب تأخر صرف رواتب موظفي الدولة، واستمرار تدفق الوعود التي تصدرها حكومة بن دغر، بعد ستة أشهر من نقل البنك المركزي من صنعاء إلى العاصمة المؤقتة عدن، بقرار من الرئيس هادي في  أغسطس 2016.

وقال المصدر في حديث لموقع "المصدر أونلاين"، إن وزارة الخدمة المدنية انتهت من تجهيز وإعداد كشوفات الموظفين، نافياً صحة التصريحات التي تصدرها رئاسة الحكومة حول انتظار استكمال بيانات الموظفين.

وذكر المصدر أن التأخر في صرف المرتبات يعود لسببين رئيسيين الأول رفض الحوثيين توريد عائدات المحافظات الخاضعة لسيطرتهم الى البنك المركزي في عدن، والسبب الآخر هو "تأخر وصول الودائع من النقد الأجنبي التي وعد بها الأشقاء في السعودية ودول الخليج من أجل إنقاذ العملة اليمنية".

وأضاف المصدر أن الحكومة لا تستطيع التصرف في المبلغ الذي طُبع مؤخراً في روسيا " 400 مليار ريال يمني"، بسبب عدم وجود غطاء بالعملة الصعبة، بعد أن نهب تحالف الحوثيين وصالح الاحتياطي النقدي لتمويل ميليشياتهم وتشكيلاتهم المسلحة.

وكانت الحكومة قد تسلمت خلال الفترة الماضية دفعتين من المبالغ النقدية المطبوعة في روسيا، لكنها لا تستطيع التصرف فيها دون أن يكون لديها غطاء من النقد الأجنبي.

وكان الرئيس هادي قد أعلن مطلع فبراير الماضي أن السعودية تعهدت بإيداع ملياري دولار في البنك المركزي في عدن، فيما تسربت أخبار عقب زيارته الأخيرة لقطر أن الأخيرة تعهدت بإيداع مليار دولار لدعم استقرار العملة اليمنية.

وارتفع سعر الدولار الى أكثر من 400 ريال، عقب بدء الحكومة بصرف مرتبات التربويين في أمانة العاصمة دون غطاء مما تسبب في انهيار الريال أمام الدولار.

ويعاني اليمنيون من وضع اقتصادي بالغ السوء والحاجة بسبب تأخر صرف مرتباتهم لـ 6 أشهر متواصلة وتسبب ذلك في تدهور الأوضاع الإقتصادية والمعيشية بشكل غير مسبوق في تاريخ البلد.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى