الأمم المتحدة: القتال يشرد 62 ألف يمني خلال 6 أسابيع وأغلبهم بحاجة ماساة للمساعدات

الأمم المتحدة: القتال يشرد 62 ألف يمني خلال 6 أسابيع وأغلبهم بحاجة ماساة للمساعدات نازحو المخا يتلقون مساعدات من مفوضية شؤون اللاجئين في الحديدة

أكدت إذاعة الأمم المتحدة أن القتال في اليمن شرد ما يقارب عن 62 ألف يمني خلال الستة الأسابيع الأخيرة.

وأضافت الإذاعة أن الحرب الدائرة التي تسببت بها المليشيا الانقلابية في أنحاء غرب ووسط اليمن أجبرت عشرات آلاف الأشخاص على الفرار من ديارهم. وأفادت التقارير بأن أكثر من 62 ألف شخص قد شردوا خلال الأسابيع الستة الأخيرة.

ويليام سبيندلر المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين قال إن القتال الأخير في محافظة تعز أدى إلى نزوح أكثر من 48 ألف شخص، توجه معظمهم إلى مناطق أخرى بالمحافظة وإلى الحديدة.

وأضاف في مؤتمر صحفي في جنيف: "معظم النازحين بحاجة ماسة إلى المساعدة حيث إنهم يقيمون في الأماكن المجتمعية والعامة، بما في ذلك المدارس والمنشآت الطبية فيما يقيم آخرون في مبان غير مكتملة أو في الخلاء.

وأضاف ويليام أن عدد من النازحين، بمن فيهم كثير من الأطفال، يعانون من سوء التغذية وفق التقارير فيما يحتاج البعض إلى الدعم النفسي-الاجتماعي مشيراً إلى أن الاكتظاظ والظروف غير الصحية في مناطق النزوح يؤديان إلى تفشي الأمراض بما في ذلك الأمراض الجلدية."

وأشار ويليام إلى أن المفوضية مع شركائها قد استجابت بشكل عاجل لاحتياجات النازحين حديثا من تعز، بما في ذلك عن طريق توفير المأوى ومواد الإغاثة للوافدين إلى مقاطعات في الحديدة وإب.

وتحاول المفوضية الوصول إلى تعز لمساعدة المحتاجين، وقد شاركت في بعثة مشتركة أواخر الشهر الماضي إلى مقاطعة مخا في تعز حيث يعيش الكثيرون في ظروف صعبة في المدارس والمنشآت الصحية.

ويواجه النازحون والمجتمع المضيف ظروفا صعبة في ظل غياب المساعدة الأساسية، والخوف من أعمال العنف.


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى