رئيس الإصلاح يعزي في وفاة الدكتور عبدالوهاب محمود أمين سر حزب البعث العربي الاشتراكي

رئيس الإصلاح يعزي في وفاة الدكتور عبدالوهاب محمود أمين سر حزب البعث العربي الاشتراكي

بعث رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح، الأستاذ محمد اليدومي، برقية عزاء ومواساة، إلى الشيخ رامي عبدالوهاب محمود وإخوانه، وقيادة حزب البعث العربي الاشتراكي، في وفاة الدكتور/ عبدالوهاب محمود عبدالحميد، نائب رئيس مجلس النواب الأسبق، وأمين سر القيادة القطرية لحزب البعث، والذي وافاه الأجل بعد حياة حافلة بالعطاء والانجاز.

وقال رئيس الإصلاح في البرقية، إن اليمن خسرت برحيل الفقيد واحداً من أبرز الشخصيات السياسية والاجتماعية التي خاضت غمار العمل السياسي والشأن العام متسلحة بالقيم الوطنية والأخلاق الحميدة التي جعلته قريباً من الجميع، وبها نال احترام كل المكونات السياسية والاجتماعية.

معربا عن حزنه العميق لرحيل أحد أقطاب الحياة السياسية اليمنية، والشخصية الوطنية ذات المواقف المتزنة، التي أسهمت في ترسيخ النهج السياسي السلمي التعددي وتطوير التجربة الديمقراطية والعمل البرلماني.

وأشار اليدومي إلى أن الفقيد كما كان أحد الوجاهات الاجتماعية التي حملت هموم وتطلعات أبناء المجتمع، علاوة على ما تركه من إنجازات في المناصب التي تقلدها وترك بصماته في العمل الحكومي والتنموي.

وأشاد بأدوار الراحل أدواره النضالية في ترسيخ مبادئ الثورة اليمنية الخالدة والدفاع عن الجمهورية.

وأعرب عن تعازي الاصلاح في هذا المصاب الأليم، سائلاً الله أن يتغمد فقيد اليمن الكبير بواسع الرحمة والمغفرة وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم أسرته وكل رفاقه ومحبيه الصبر والسلوان، وأن يخلف على اليمن بخير.

 

نص التعزية

 

الأخ الشيخ/ رامي عبدالوهاب محمود واخوانه وكافة آل محمود   المحترمون

 

الأخوة/ القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي           المحترمون

ببالغ الحزن وعميق الأسى تلقينا نبأ وفاة الدكتور/ عبدالوهاب محمود عبدالحميد، نائب رئيس مجلس النواب الأسبق، أمين سر القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي، بعد حياة حافلة بالعطاء والانجاز.

 

إننا نشعر بالحزن العميق لرحيل أحد أقطاب الحياة السياسية اليمنية، والشخصية الوطنية ذات المواقف المتزنة، التي أسهمت في ترسيخ النهج السياسي السلمي التعددي وتطوير التجربة الديمقراطية والعمل البرلماني، كما كان أحد الوجاهات الاجتماعية التي حملت هموم وتطلعات أبناء المجتمع، علاوة على ما تركه من إنجازات في المناصب التي تقلدها وترك بصماته في العمل الحكومي والتنموي، وقبل ذلك كله فقد كانت له أدواره النضالية في ترسيخ مبادئ الثورة اليمنية الخالدة والدفاع عن الجمهورية.

 

لقد خسرت اليمن برحيل الفقيد الراحل واحداً من أبرز الشخصيات السياسية والاجتماعية التي خاضت غمار العمل السياسي والشأن العام متسلحة بالقيم الوطنية والأخلاق الحميدة التي جعلته قريباً من الجميع، وبها نال احترام كل المكونات السياسية والاجتماعية.

 

وإننا في التجمع اليمني للإصلاح إذ نشاطركم هذا المصاب الأليم، فإننا نتقدم إليكم بخالص العزاء وعظيم المواساة، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد فقيد اليمن الكبير بواسع الرحمة والمغفرة وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهمكم وكل رفاق ومحبي الفقيد الصبر والسلوان، وأن يخلف على اليمن بخير.

 

إنا لله وإنا إليه راجعون

 

 

أخوكم/ محمد عبدالله اليدومي

 

رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح

 

الأحد 22 أغسطس 2021

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى