حملة تجنيد حوثية جديدة تستهدف الأطفال في إب

حملة تجنيد حوثية جديدة تستهدف الأطفال في إب

في ظل خسائر بشرية متواصلة، دشنت مليشيا الحوثي بمحافظة إب، حملة جديدة لرفد جبهاتها القتالية المنهارة والتي تعاني من خسائر في مختلف جبهات القتال وخصوصا في جبهات محافظة مأرب.

مصادر مطلعة أكدت تشكيل المليشيا لجان بمديريات المحافظة للتحشيد ورفد جبهاتها القتالية، بالتزامن مع رفض واسع لتلك الدعوات، خصوصا وأن من يجري استقطابهم أو إجبارهم لا يعودون إلا جثث هامدة أو أشلاء ممزقة.

وقالت مصادر محلية لـ"الصحوة نت" إن مليشيات الحوثي أجبرت أهالي عزلة الشعاور بمديرية حزم العدين غرب محافظة إب، على ارسال عدد من أطفالهم وأبنائهم الى جبهات المليشيا في محافظتي مارب والبيضاء.

وأضافت المصادر أن مليشيا الحوثي قامت بالتعاون مع متحوثي المنطقة بأخذ 23 طفلاً من ابناء العزلة بينهم الطفل مهند عبدالرحمن سليمان منصور الشعوري وعمره 11عاماً إلى محافظة ذمار تمهيداً لنقلهم إلى جبهات القتال.

وأشارت المصادر إلى إصرار مليشيا الحوثي على حشد اطفال الشعاور، والزج بهم الى جبهات القتال رغم صغر سنهم، ورغم مناشدة اهاليهم المتكررة للمليشيا، بالكف عن حشد اولادهم للجبهات والسماح لهم بمواصلة التعليم وممارسة حقهم مثل اطفال العالم .

وبحسب المصادر فقد لاقت عمليات الإجبار رفض واستياء واسع من قبل اولياء امور الأطفال والذين نجح البعض منهم بإعادة طفله فيما لايزال البعض في مراكز تدريب المليشيات.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى