هل يكون عامُنا (هجريا) و(جديدا)؟

هل يكون عامُنا (هجريا) و(جديدا)؟

كل يوم جديد ليس إلا فرصة جديدة لبناء الذات، وترميم ماتهدم من جوانب الحياة، ورأب ماتصدّع في جدار الروح، وإصلاح ماعبثت به يد الخراب والبلى، ونفض غبار العدمية والموت عن ثنايا الشعور على المستوى الفردي والجمعي.. وبعبارة أخرى فإن كل معطى زمني جديد ما هو إلا فرصة جديدة للحياة بإضافة منجز أو إصلاح شأن، وبهذين فقط يكون الزمن حيا، حتى أنه ليصح القول بأن كل حضارة بلغتها الإنسانية ليست سوى زمن حي استثمرته الذات الجمعية بمستوى عال أياما وشهورا وأعواما وقرونا، كما أن التخلف الإنساني بتمظهراته المختلفة ليس سوى مقبرة كئيبة للزمن الميت الذي لم يحسن الناس سوى تشييعه إلى المدافن، ثم القعود على تلك المدافن ولولة ونوحا.

في استقبالنا للعام الهجري الجديد يجب أن لا تغيب عن أذهاننا معرفة مآل العام المنصرم، وأيان مرساه: هل وضعناه رصيدا حيا في مصاف المنجزات، أم أننا حملناه جنازة محزنة إلى مدافن الزمن حيث تتساوى هناك كل القيم الزمانية رفاتا وأعظما نخرات.

ولاشك أن قراءة واعية لما انصرم من زمننا تصدمنا بحقيقة الموات العام واليباس الشامل ليس فقط على مستوى عام مضى وإنما على مستوى أعوام وعقود بل وقرون، وهذه الطامة المستعصية بدأت حين تحولت أيامنا من إشراقات إنسانية كبرى إلى جثث منتنة تسابقنا إلى مواراتها الثرى امتثالا لواجب (إكرام الميت دفنه)، وسوف تستمر هذه الحالة العدمية فينا حتى تُنفخ روح الحياة في أيامنا.. ومتى ياخيبة الأعمار يكون ذلك؟

في مصطلح (العام الهجري الجديد) إشارات لطيفة يمكن من خلالها الشروع في إصلاح الزمن والخروج به من ثلاجة الموتى إلى فضاء الله الواسع، وأول هذه الإشارات ارتباط الزمن بالهجرة، ولاشك أن المفهوم الإيجابي للهجرة يعني الانتقال مما يسوء إلى ما يُسر، مما يستقبح إلى ما يستحسن، مما يهدم إلى ما يبني، مما يضر إلى ما ينفع، وبالمجمل من الموت إلى الحياة، ومتى غاب هذا المفهوم عن الذهن الإسلامي الفردي والجمعي فإن الاحتفاء بهذا اليوم لا يشبهه غير فعل ذلك الأحمق الذي أبى أن يسير مع الأشجار والطيور والجداول، ثم عصب عينيه عن رؤية النور، ومضى يوثق نفسه في شاهد قبر يستمنحه الحياة والفرح.

ومن الإشارات أيضا ماتوحي به كلمة (الجديد) من أهمية التجدّد والتجديد: التجدّد على المستوى الفردي، والتجديد على المستوى الجمعي، كشرط لازم للحياة والتجاوب مع متغيرات الواقع، وبما لا يتعارض مع أصول الانتماء وخصائص التفرد، ذلك أن التجديد سنة بثها الله في كل مظاهر الكون بغية أن يكون للحياة كل يوم مذاق مختلف وكسرا للنمطية والرتابة التي تحول الزمن إلى ملل مكرور، وعبثية سمجة تكرر نفسها بإيقاع واحد تمجه الأسماع، وبصورة واحدة تمجها الأبصار .

وهانحن أمام عام (هجري جديد) يتفحصنا وجها وجها بعيون قلقة مذعورة.. ولسان حاله يتسائل: ما أنتم صانعون بي؟ أحياةً زاخرة تسير بي نحو الشمس؟ أم جنازة أخرى تُضاف إلى جنائز الأمس؟

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى