عصابات مسلحة تمارس النهب والسلب في إب بإشراف حوثي "تقرير"

عصابات مسلحة تمارس النهب والسلب في إب بإشراف حوثي "تقرير"

 

انتشرت بمحافظة إب وسط اليمن عصابات مسلحة مدعومة من المليشيا الإنقلابية تمارس أعمال النهب والسلب والإختطاف والإبتزاز تحت قوة السلاح وسط فوضى وفلتان أمني غير مسبوق تشهده إب الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع صالح.

ولم يعد الفلتان الأمني بمحافظة إب أمر يمكن السكوت عنه أو تجاهله ، نتيجة التبعات التي يتعرض لها المواطنين والإنعكاسات الخطيرة على حياة الأهالي وشتى جوانب الحياة العامة والخاصة.

 

شكاوى واستياء

 

واشتكى عدد من المواطنين بمحافظة إب لـ"الصحوة نت" من وجود عصابات مسلحة تتجول داخل مدينة اب بسيارات لا تحمل أرقام وعلى متنها مسلحون ملثمون ، وتقوم تلك العصابات باختطاف المواطنين وابتزازهم لمبالغ ماليه تحت تهديد السلاح والوعيد بأنهم سيتعرضون للقتل والسجن ، وسط استياء كبير من تنامي وتزايد الظاهرة بشكل غير مسبوق ، وقال عدد من أبناء المحافظة بأن تلك العصابات تمارس عملها بكل وضوح ، متهمين مليشيا الحوثي وصالح بالوقوف خلفها ودعمها بهدف النهب والثراء على حساب المواطنين والأبرياء.

وأبرز تلك المخاطر التي صار أبناء المحافظة عرضة لها ن القتل أو الإصابة أو الإختطاف أو النهب والسلب أو الإبتزاز فضلا عن اقلاق السكينة العامة وغياب أي دور للجهات القضائية والتي تم اقصاءها من قبل مشرفي مليشيا الحوثي وصالح ، لتصير حياة المواطنين فوضى عارمة حولت حياة أبناء المحافظة إلى جحيم لا يطاق.

 

خطف "الضراب"

يوم أمس أقدمت عصابة مسلحة كانت على متن باص في أحد شوارع مدينة إب ، أقدمت على خطف المواطن قاسم الضراب ـ نجل شقيق لاعب شعب إب سابقا أحمد الضراب ـ وتعرض لعملية نهب وسلب من قبل العصابة التي كانت متواجدة بالقرب من جامع الرحمن بمديرية الظهار وسط المدينة.

وبحسب مصادر مقربة من أسرة الضراب أفادت بأن العصابة حاولت أخذه من الشارع إلى الباص فرفض لكنهم ضربوه مباشرة بأعقاب البنادق وهو ما جعله يستجيب للصعود إلى الباص وتم أخذه بقوة السلاح من قبل العصابة المدعومة من مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع صالح.

وأضافت المصادر لـ"الصحوة نت" بأن العصابة أخبرته بأنها تابعة لرجال البحث الجنائي بالمحافظة والخاضع لسيطرة الحوثيين وقوات صالح ، وتم أخذه بإتجاه مبنى البحث الجنائي غرب مدينة إب ولم يعرف "الضراب" سبب اختطافه وما الذي فعله حتى يتم معاملته بتلك الأساليب الوحشية وضربه بأعقاب البنادق وخروج الدم من جسده.

وتفاجأ الضراب بأنه غير مطلوب للبحث الجنائي حين كان بالقرب من مبنى البحث توقف الباص وعرض عليه أفراد العصابة الحوثية أن يسلم كل ما بحوزته من أموال لهم مقابل الإفراج عنه ، واستجاب لطلبهم وسلم كل ما بحوزته من أموال وحتى هاتفه الجوال وتم الإفراج عنه.

 

خطف المواطن العودي

 

وقبل حادثة الضراب بيومين ، أقدمت عصابة مسلحة مدعومة من المليشيا الإنقلابية على اختطاف المواطن مبارك العودي من أمام مقر مبنى اتحاد إب وسط المدينة ومعاملته بأسلوب مروع ووحشي ونهب كل ما بحوزته.

مصادر خاصة أفادت بأن المواطن "العودي" كان ينوي معالجة ولديه (ابن وبنت) المصابين بالشلل وكان بحوزته مبالغ مالية ، حيث أقدم أربعة مسلحين لمهاجمته وترك أحدهم السلاح في وجه العودي ، طالبين منه الصعود إلى الباص الذي يمارسون فيه جرائم النهب والسلب والإختطاف في وضح النهار ووسط المدينة.

واضطر العودي للصعود معهم للباص تحت تهديد السلاح وأخبروه بأنهم تابعين للبحث الجنائي وهددوه بالقتل في حالة اصداره أي صوت يثير الضجيج بالشارع ، وأوصلوه إلى جوار سور مبني البحث الجنائي ، وهناك وجهوا له تهم عدة من بينها بأنه يكتب منشورات ضد "انصار الله" فيما رد عليهم العودي بالنفي وبأنه لم يسبق وأن نشر شيء في أي مواضيع سياسية ولديه صفحة في موقع التواصل الإجتماعي لو نشر فيها شيء لا ينشر سوى صور أولاده ولديه منشورات معدودة وبإمكانهم الرجوع إليها في حال عدم تصديقه ، لكن المسلحين اتهموه بتهمة أخرى بأنه من الخلايا النائمة والتابعة للرئيس هادي والحكومة ، ونفى كل تلك التهم غير أن الهدف كان نهبه كل ما بحوزته من أموال وممارسة الإبتزاز والترويع.

 

نهب ذهب الزوجات كفدية

وبعد تسليم العودي للمبالغ التي كانت بحوزته أجبروه على الإتصال بزوجته وأن تعطي ذهبها لهم كي يفرجوا عنه ، واستجابت الزوجة للطلب وتم أخذه على متن الباص وإلى جوار المنزل ونهب ذهب المرأة والإفراج عنه بعد ذلك.

 

نهب مواطن مسن

 

العودي ليس حالة نادرة أو الأخير ، لكن آخرين كثر من المواطنين تعرضوا لنفس العملية ونهب ما بحوزتهم ومن ثم نهب ذهب زوجاتهم كفدية مقابل الإفراج ، وسط فوضى أمنية غير مسبوقة تشهدها مدينة إب عاصمة المحافظة ومديرياتها العشرين.

ومع مطلع الأسبوع الجاري ، أقدمت عصابة مسلحة تتجول بشوارع المدينة على خطف مواطن مسن في العقد السادس من العمر ، كان بحوزته مبالغ مالية وهدوه بالقتل والخطف وأفادوا بأنهم تابعين للبحث الجنائي ، ومع هول الحادثة على المواطن المسن سلم كل المبالغ المالية التي كانت بحوزته للعصابة. 


المصدر| الصحوة نت

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى