على الطريقة الداعشية.. مليشيا الحوثي تهدد طلاب الجامعات بالجلد

على الطريقة الداعشية.. مليشيا الحوثي تهدد طلاب الجامعات بالجلد

تستمر مليشيات الحوثي  باستهداف طلاب الجامعات الحكومية والأهلية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وذلك بمراقبتهم واجبارهم على ارتداء ملابس معينة، وكذلك توقيعهم لتعهدات تكدست بالمئات في غرف " المشرفين" داخل الحرم الجامعي، وأخذ الحوثيون في الآونة الأخيرة يبشرون بدولة جديدة "تجلد فيها النساء" و"يجرجر الشباب على انوفهم"، حسب وصفهم.

 

التهديد بالجلد والرصاص

قال مندوب الحوثي داخل الجامعة المدعو " ابو الزهراء الشرفي" اثناء اعتقاله لأحد الشباب عندما كان يتحدث الى زميلته في حديقة الكلية:" تعودتم على هذه الأفعال في ظل الدولة السابقة الكافرة، لكننا الان في دولة جديدة وسوف نجلد النساء في ظهورهن ونجرجر الشباب على أنوفهم، وما معانا لكم الا الرصاص حتى تستقيموا على طريق آل البيت".

جاء هذا في حديث الشاب المعتقل" للصحوة نت "، والذي دام اعتقاله لأكثر من ساعتين في غرفة المندوب الحوثي الواقعة على يمين البوابة الرئيسية للجامعة.

وتحدث الشاب " هـ" 22 عاما، عن ظروف اعتقاله قائلاً: " كنت اناقش مع زميلتي موضوع البحث الذي كلفنا به في حديقة الكلية أمام الناس والمحاضرات في أيدينا، جاءني شخصان أحدهما يرتدي ملابس شرطة المرور ويحمل رتبة عقيد، والآخر مسلح يرتدي ثوباً وطلبا مني البطاقة انا وزميلتي ولما أبرزت بطاقتي اخذها شرطي المرور بالقوة وطلب مني النهوض واخذني الى غرفة المشرف المظلمة، كان هناك شاب في زاوية الغرفة تبدو عليه اثار اليأس والتعب، وعرفت فيما بعد انه ضبط متلبسا يضحك مع زميلته في الكلية وانه محتجز منذ اربع ساعات.

يضيف الطالب "وبدأ العقيد المزعوم يلقي علي محاضرة فيه الكثير من التهديد والوعيد، أما الرجل المسلح فقد أخذ زميلتي الى ركن الحديقة وبدأ يحذرها من زملائها الذين سيغتصبونها ويلقونها في الشارع وقد يقتلونها ايضاً، ولم ينس أن يهددها كذلك بتصويرها عارية، ثم اجبرنا على كتابة تعهد بعدم الاقتراب من بعضنا داخل الحرم الجامعي وخارجه، كل هذا ونحن كنا نتناقش فقط في موضوع البحث، لا ادري لماذا كانوا يتحدثون معي بتلك الطريقة وكأنني معدومي الغيرة والشرف، ونحن نغير على البنات من الحوثيين المنفذين لأجندة ايران".

 

الشريفات

بدورها تتحدث " امتياز" طالبة في كلية خاصة، عن أشياء مشابهة تتعرض لها هي وزميلاتها في حرم الكلية، مشيرة الى انها سمعت مصطلح "الدولة الجديدة" ايضا من مشرف الكلية.

 وتقول امتياز "طبعا هم يقصدون بالدولة الجديدة دولة القمع والعنصرية لا الدولة الجديدة بمفهومنا نحن، يهددونا بالاعتقال والاهانة والضرب بحجة الحفاظ على الآداب العامة وهم أكثر من اساء للآداب والعادات والتقاليد والشرف والدين.

تضيف" فالمرأة عندهم اما ان تكون " زينبية" تحمل السلاح وتركب السيارات العسكرية، او أن تكون عديمة الشرف وبحاجة لمن يراقبها، وهذا ليس من عندي، فهم يسمون نساءهم تحديدا " شريفات " ورجالهم " سادة" اما البقية فالرجال عبيد والنساء بلا شرف، بمفهومهم".

"طارق" طالب في جامعة صنعاء، يحكي تجربته قائلاً: " جاءني أحد أعضاء ما يسمى " ملتقى الطالب الجامعي" وهو تكتل طلابي تابع للحوثيين، وانا اتحدث مع زميلتي عن المحاضرة بحضور شقيقها وطلب مني بطاقتي الجامعية ثم سجل اسمي في ورقة وسأل عن هوية الشخص الآخر فاخبره بانه شقيق الفتاة، وبعدها طلب مني الحضور للمكتب واجلسني على الكرسي وكان هناك ثلاثة مسلحين لا يبدو ان لهم علاقة بالجامعة، وبدأ يحدثني عن الغزو الثقافي المتمثل في الحديث مع " المكالف" ولبس البنطلونات، وقال لي أن معظم أهل تعز " بلا شرف" وليسوا يمنيين، عندها تحدث احد المسلحين قائلاً انهم سيجزون شعري ويفصلوني من الكلية، وقال لي بالحرف الواحد: لا تخاف اذا فصلوك من الجامعة لأنها" وكر الفساد" وأن سبب مشاكل اليمن هم  الشباب المتعلمين الذين يشتوا نتطور ونطلع الفضاء ولاهم عارفين بهذى الملازم، لكننا وراهم وراهم ، وبانخلي الجامعة مقر، ونسوق الطلاب الجبهة" !!

 

العقلية الملوثة

حديث مشرفو الجامعات بصنعاء، ينساق مع خطاب زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي، إذ أنه في كثير من خطاباته يهاجم طلاب الجامعة والشباب المثقف والصحفيين والكتاب والتحريض عليهم كونهم ما يسميهم " دعاة فتنة"، وهو ما يعطي الضوء الاخضر لاتباعه بملاحقة الشباب والتضييق عليهم بحجة منع الفساد، بينما تبقى الأهداف الحقيقية معروفة للجميع.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى