حرائق إسرائيل تدخل البهجة على قلوب العرب.. ربطوا بين النيران ومنع الأذان

حرائق إسرائيل تدخل البهجة على قلوب العرب.. ربطوا بين النيران ومنع الأذان

يسيطر الحريق الذي شبّ في بضع مناطق من الأراضي الفلسطينية المحتلة، على اهتمامات رواد مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الخميس، في غالبية الدول العربية التي ربط مدوّنوها بين الحرائق وقرار “إسرائيل” بمنع الأذان في المساجد.

 

وتواجه “إسرائيل” حرائق ضخمة ما زالت مستمرة اليوم الخميس وسط توقعات بازديادها بسبب الأحوال الجوية وسرعة الرياح؛ ما دفع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لطلب المساعدة من اليونان وقبرص وتركيا وإيطاليا.

 

ويتصدر الوسم “#اسرائيل_تحترق” الترند العالمي على موقع تويتر بسبب تفاعل كبير من قبل المغردين العرب مع الحريق وابتهاجهم به كرد فعل على أحدث قرار إسرائيلي تجاه الفلسطينيين والذي يتضمن منع الأذان عبر مكبرات المساجد.

 

كما يتصدر الوسم الترند (قائمة أكثر الهاشتاغات تفاعلاً) في بضع دول عربية بينها السعودية والإمارات والكويت وقطر ومصر والجزائر، وسط إجماع من قبل المغرّدين على أنه عقوبة للكيان الإسرائيلي وتصرفاته تجاه الفلسطينيين.

 

وفي موقع “فيس بوك”، تنتشر صور الحريق بشكل جنوني في حسابات وصفحات مدونين عرب من مختلف الدول العربية أيضًا، في إجماع شعبي عربي نادر حول قضية معينة.

 

وكتب أحد الإعلاميين السعوديين معلّقًا: “لم أر في حياتي إجماعا على حب اندلاع النار كما رأيته اليوم ، اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك وزدهم احتراقاً”.

 

وقال المنشد والقارئ الكويتي المعروف مشاري بن راشد العفاسي معلّقًا على صور للحرائق نشرها في حسابه بموقع “تويتر”: “كل التوفيق للحرائق #إسرائيل_تحترق”.

 

وأضاف العفاسي في تغريدة أخرى، “#إسرائيل_تحترق وتفقد السيطرة وتطلب من الحلفاء المساعدة بعد منعها الأذان في #فلسطين المحتلة ومقدساتنا المغتصبة ﴿ويشف صدور قوم مؤمنين﴾”.

 

وعلّق قائد شرطة دبي السابق ونائبها الحالي الفريق ضاحي خلفان تميم، “منعت إسرائيل رفع الأذان فشبت فيها النيران.سبحان الله”.

 

وكتب الباحث السعودي في الشؤون الأمنية، محمد الهدلة قائلاً: “إلى جهنم وبئس المهاد لدولة “الكيان الصهيوني” “دولة العدو” “دولة الاحتلال” إسرائيل أخطر دولة إرهابية في العالم مع إيران المجوسية”.

 

وقال الداعية الفلسطيني جهاد حِلِّس، “للمرة الأولى أرى الناس يجتمعون على حب النار، ويستمتعون بمشاهدتها وهي تحرق الأخضر واليابس، ويدعون بانتشارها #اسرائيل_تحترق فيا رب زدها نارًا وعذابًا”.

 

ولقيت فيديوهات وصور للحرائق المشتعلة تداولاً جنونيًا أيضًا ونسب مشاهدة عالية مع تصدر الموضوع لاهتمام المدوّنين العرب على حساب أي مواضيع سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية اعتادوا التفاعل معها.

 

وإذا ما استمرت الحرائق بالتزامن مع التفاعل اللافت في الدول العربية حولها؛ فإن القضية ووسومها قد تدخل تاريخ مواقع التواصل الاجتماعي كواحد من أكثر المواضيع التي وجدت تفاعلاً من قبل المدونين على مستوى العالم.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى