خلال لقاءه نائب المبعوث الأممي.. الهجري يؤكد موقف الإصلاح الداعم لإحلال السلام واستعادة الدولة

خلال لقاءه نائب المبعوث الأممي.. الهجري يؤكد موقف الإصلاح الداعم لإحلال السلام واستعادة الدولة

أكد عضو الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح رئيس الكتلة البرلمانية النائب عبدالرزاق الهجري، أن الإصلاح لن يكون إلا مع جهود وقف الحرب واحلال السلام في اليمن، واستعادة الدولة التي تضمن حقوق وكرامة اليمنيين.

جاء ذلك خلال لقاء الهجري بنائب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، معين شريم، بحضور نائب رئيس كتلة الإصلاح رئيس إصلاح عدن النائب انصاف مايو.

وثمن الهجري كل الجهود الدولية بما يؤدي  إلى إنهاء الانقلاب ووقف الحرب التي تسببت فيها مليشيا الحوثي.

وجدد التأكيد أن الشرعية قدمت تنازلات كبيرة في سبيل انهاء الحرب وأسبابها، وأهمية نزع سلاح المليشيات، والاحتكام إلى الإرادة الشعبية.

وأوضح الهجري أن مليشيا الحوثي تستغل الملف الإنساني لتحقيق مكاسب سياسية وعسكرية غير مكترثة بمعاناة الشعب اليمني، مشدداً على دور المجتمع الدولي في هذا الخصوص.

واعتبر أن تراخي المجتمع الدولي إزاء إرهاب وجرائم المليشيا الحوثي، قد شجعها على ارتكاب المزيد، والإصرار على حربها على اليمنيين، وتصاعد انتهاكاتها الاجرامية، بقصف المدنيين بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، في مدينة مأرب المكتظة بالسكان والنازحين وغيرها من المحافظات.

وثمن الهجري جهود الأشقاء في المملكة العربية السعودية الساعية لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض بما فيه الشق العسكري والأمني، والذي يشكل اساساً في استقرار الأوضاع وجهود استعادة الدولة.

من جانبه أكد نائب المبعوث الأممي على أهمية إطلاق عملية سياسية شاملة، تفضي إلى وقف لإطلاق النار وتسوية سياسية.

وتطرق إلى جهود المبعوث السابق مارتن غريفيث، مثمناً تعاطي الإصلاح ضمن مكونات الشرعية مع هذه الجهود، وتطلع التعاون مع المبعوث الجديد.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى