غدير قم

غدير قم

   مزاعم الاصطفاء، و ادعاء الأفضلية؛ أمر تكرر في التاريخ البشري، و هدفه منح المدعي مكانة ذات قداسة يدين لها سائر الناس، و يقرون للمدعي ما يزعمه من اصطفاء إلهي و أفضلية ربانية !

   و هناك من يدعيها لمصدر النشأة كإبليس الذي ذهب يفاخر آدم " أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين".

   و العجيب أن الشعوبية الفارسية، ظلت ؛ نكاية بالعرب المسلمين، تفاخر بما تفاخر به إبليس، انتصارا للنار التي كان يعبدها الفرس قبل الإسلام. و الشاهد هنا مدى السقوط الذي يصل إليه التعصب، إذ راح الشاعر الشعوبي يمتدح النار تعريضا بالعرب ودينهم :

 

      إبليس أفضل من أبيكم آدم   فتنبهوا يا معشر الأشرار

      النار معدنه و آدم طينة       والطين لا يسمو سمو النار

 

   فرد عليه شاعر عربي :

 

     إبليس من نار و آدم طينة    والنار لا تسمو سمو الطين

     النار تفني ذاتها و محيطها   والطين للإنبات والتكوين

 

   و التعصب يعمي، و مايزال هذا العمه يستبد بالنخب السياسية الفارسية، و يتمادى بها حتى اليوم.

 

   و هناك من يتفاخر بعنصر الجنس كهتلر، الذي راح يزعم أن ألمانيا فوق الجميع، اعتمادا على أفضلية الجنس الآري. و هو ما لا يبرأ منه الغرب عامة، مهما حاول التستر و التخفي.

 

   لكن ربما كان زعم الاصطفاء على أساس ديني هو أقدم هذه المزاعم، و اخطرها؛ لأن أصحابها يزعمون الاصطفاء أنه اصطفاء إلهي، و حق أمرت به السماء، و قد تبنت هذا الاصطفاء اليهود و النصارى أيضا: (وقالت اليهود والنصارى نحن أبناء الله وأحباؤه ) لكن الله عز وجل فند ذلك الادعاء وكذب تلك المزاعم، فقال :" قل فلم يعذبكم بذنوبكم بل أنتم بشر ممن خلق يغفر لمن  يشاء ويعذب من يشاء".

 

   كان موقف اليهود من نبوة الرسول صلى الله عليه و سلم واضح العداء منذ البداية، و لما وجدوا أنه ليس بمقدورهم الاستمرار في مواجهة مكشوفة، لجؤوا منذ عبدالله بن سبأ اليهودي إلى محاولة هدم الاسلام من داخله، و هو ما وجدت فيه النخب الفارسية  ضالتهم وبغيتهم في الانتقام من العرب والمسلمين، الذين تبنوا ادعاء حب آل البيت و من خلالها راحوا يشحنون أدبياتهم بكثير من الخرافات و الأساطير و الخزعبلات، جاعلين من نظرية الحق الإلهي - على طريقة دعاوى اليهود والنصارى " نحن أبناء الله وأحباؤه "- منطلقا واسعا لإضافة كل ما يَعِنّ لهم من ادعاء يمكن أن يؤدي إلى تشويه ، أو تشهير، أو انحراف عن الإسلام.

   و لم يكن موضوع غدير خم إلا جزءا من أباطيلهم التي توسعوا فيها و حملوها ما لا تحتمل  من التأويل و التفسير، غير عابئين - حتى - بما يصورون به الخليفة الراشد علي ابن أبي طالب رضي الله عنه من ضعف و استكانه هو بريئ منها، كبراءة غدير خم من افتراءاتهم.

 

   ليس هدف القوم حب علي و لا الولاء له، و إنما الهدف الحكم بادعاء الاصطفاء الإلهي،  و هو زعم خرافي باطل.

 

   بات معلوم جدا أن النخب السياسية الفارسية تحقد على العرب الذين أسقطوا إمبراطورية كسرى، و تريد الانتقام، سواء من العرب أو من دينهم على حدسواء ، أما الدين فقد زعم بعض دهاقنة الفرس أن القرآن الكريم ناقص، و أن أئمتهم هم من سيكملون هذا النقص، وأن ما سيقولونه؛ له حكم القرآن،  و زعموا أن من يزور كربلاء يوم عرفة فذلك أفضل من كذا مائة ألف حجة، بمعنى أن كربلاء تصبح مع الزمن بديلا عن مكة، و الحج إليها بديلا عن الحج، و أقوال أئمتهم بديلا عن القرآن، وتصبح الحسينيات، التي ظهرت أول ماظهرت سنة 1906م، بديلا عن المساجد.. و أمور أخرى غير هذا تسلك بها نخب الفرس السياسية هذا المسلك في إحلال بدائل خرافية عن حقائق و شعائر  إسلامية.

  ليس غريبا ما يفعله متعصبو الفرس، و سياسيوه ، لكن الغريب المزري،  يتمثل بتلك التبعية الذيلية الرخيصة التي تنقاد إليها السلالة الحوثية في اليمن، بعد أن رمت بمذهب زيد بن علي وراء ظهرها، و انبطحت تتسقط وتلتقط خرافات الإمامة الاثنى عشرية الفارسية بكل ضعة و عبودية.

 

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى