قتل الوالدين.. جرائم بشعة تهز المجتمع أبطالها أتباع مليشيات الحوثي الإرهابية

قتل الوالدين.. جرائم بشعة تهز المجتمع أبطالها أتباع مليشيات الحوثي الإرهابية

جرائم اعتداء الابناء على الأباء أصبحت واقعا في عهد المليشيات الإرهابية، وتكاد تكون هذه الجرائم البشعة حكراً على الحوثيين، فأتباعهم يقومون بالاعتداء على أقاربهم ووالديهم واحتقارهم، ووصل الامر للقتل والتكفير.

قتل بالصخرة

قبل بضعة اشهر، اقدم مسلح حوثي يدعى عبدالسلام علي حمزة البالغ من العمر 30 عاما بقتل والده بطريقة بشعة في مديرية صعفان محافظة صنعاء من خلال ضربه بصخرة على رأسه وطعنه بعد ذلك بالجنبية في اماكن متفرقة من جسده قبل ان يقوم السكان المجاورين بتطويق مكان الحادث واعتقال الجاني وتسليمه لسلطات الامر الواقع.

وقال الشهود وقتها  بأن اسباب الجريمة تعود الى مشاكل عائلية، وتتحدث الكثير من الروايات بأن القاتل خرج من السجن بعد ثلاثة اسابيع فقط من اعتقاله، وانه يقاتل حاليا في احدى الجبهات.

قتل والديه بالرصاص

وفي جريمة مروعة، أقدم مسلح حوثي يدعى محمد علي الجرادي 30 عاما من محافظة المحويت، على قتل  والده ووالدته رمياً بالرصاص.

وقال شهود عيان من أهالي عزلة الأحجول الأعلى، في مديرية حفاش محافظة المحويت، بأن المسلح الحوثي  باشر والده علي الجرادي بطلقة نارية من بندقيته الالية  في الصدر، ليموت على الفور، وبعد  أن اخذت والدة الجاني، تستغيث بالجيران لإنقاذ زوجها، اطلق عليها ابنها  رصاصة في الرأس لتلحق بابيه مباشرة،  قبل أن يقوم الجاني بأخذ ما يحتاج من مال أبيه ليفرّ هاربا.

وذكر الشهود ، أنه بعد فرار محمد وابتعاده من منزل والده، استغاث اشقاءه بالجيران بمحاولة إنقاذ والديهم، إلا انهما كانا قد فارقا الحياة.

ويقول السكان بأن محمد هو أحد مجندي مليشيا الحوثي البارزين، وسبق أن قاتل في صفوف المليشيا بعدة جبهات.

أخطأ اباه فقتل أمه

 وقبل أيام أقدم مسلح حوثي في مديرية جبل الشرق بمحافظة ذمار، على قتل أمه رميا بالرصاص بعد أن أخطأت بندقيته في قتل والده الذي وجه نحوه أكثر من عشر رصاصات.

وقالت مصادر محلية، إن أحد عناصر الميليشيا ويدعى وليد أحمد محمد عز الدين من قرية الحلة بمديرية جبل الشرق أقدم صبيحة يوم عيد الأضحى على قتل والدته لطيفة محمد علي عز الدين بطلقتين ناريتين أرداها قتيلة على الفور.

كما ذكرت أن المسلح الحوثي أقدم على قتل والدته بعد فشله في قتل والده الذي صوب نحوه 13 رصاصة أخطأت هدفها، وعند خروج والدته لدفعه عن قتل والده صوب نحوها رصاصتين قاتلتين في الصدر.

وقال شهود العيان بأن  وليد كان دائما يصف والديه بأنهم  "دواعش وتكفيريين" وهي ذات التهمة التي تطلقها ميليشيا الحوثي الإرهابية على معارضيها السياسيين الرافضين للانقلابين " واكد الشهود بأن القاتل يعمل مدربا قتاليا لدى الميليشيا الحوثية، وعاد قبل يومين من ارتكابه للجريمة من تدريب مقاتلين حوثيين لعدة أيام .

جريمة في الحديدة

وفي محافظة الحديدة، تقول مصادرنا أن مسلحًا في صفوف ميليشيا الحوثي يدعى محمد علي عبد الله واصل ارتكب مجزرة وحشية بحق أسرته قبل بضعة ايام، في مديرية الجراحي.

وأوضحت المصادر أن  شاباً جندته ميليشيا الحوثي، قبل أشهر، قتل أباه وأمه وشخصًا آخر من جيرانه برتبة عقيد لبى استغاثة الأسرة، واصاب 3 فتيات بينهن شقيقته قبل أن يسقط قتيلًا في قرية الجراحي بمديرية الجراحي جنوب الحديدة.

واكد جيرانه بإن القاتل استقطبه الحوثيون وزجوا به في جبهات القتال بالساحل الغربي، ثم عاد إلى عائلته مصابا باضطرابات ومشاكل نفسية ما دفعه لقتل أسرته بعد خلاف بسيط نشب بينهم، دون أن يتم معرفة دوافع الجريمة.

ويتلقى الشارع اليمني مثل هذه الاخبار بالكثير من الذهول والغضب فهي كما يقولون جرائم لم تعرفها اليمن الا في عهد ميليشيات الحوثي الإهاربية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى