ناطق الجيش: قوتنا مسنودة بالمقاومة تحقق انتصارات كبيرة وتصل مشارف مدينة البيضاء

ناطق الجيش: قوتنا مسنودة بالمقاومة تحقق انتصارات كبيرة وتصل مشارف مدينة البيضاء

أكد الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني العميد الركن عبده مجلي ان الجيش الوطني والمقاومة الشعبية حققت في محافظة البيضاء، انتصارات كبيرة، في عدة محاور قتالية، بدءاً من مديرية الزاهر، والتي تم تحريرها وتحرير المناطق المحيطة بعاصمة المحافظة، مدينة البيضاء.

وأوضح في ايجاز صحفي، أن قوات الجيش والمقاومة تمكنت من تحرير وتأمين مركز مديرية الزاهر، ومناطق الخلوة والروضة واستمرار التقدم والتقرب لتحرير مدينة البيضاء، وتأمينها.

وأشار الى ان المعارك في جبهة الزاهر اسفرت عن سقوط العشرات من عناصر المليشيا بين قتيل وجريح، فيما تمكنت دفاعات الجيش الوطني من إسقاط طائرة مسيرة متفجرة كان هدفها قتل المدنيين في تلك المناطق.

وأكد أن مليشيا الحوثي، إضافة إلى خسارتها البشرية، دمر الجيش العديد من عتادها، منها أطقم عسكرية، تحمل أسلحة وذخائر.

وأفاد العميد الركن مجلي، أن قوات الجيش والمقاومة الشعبية حققت انتصارات في جبهة الحازمية، بمديرية الصومعة، المحاذية لمديرية البيضاء، حيث نفذت هجمات مباغتة على مواقع المليشيا، وتمكنت من تحرير عدد من المواقع الاستراتيجية في المديرية، وأهمها مواقع جبل الجماجم الاستراتيجي، ومواقع وفاء والسوس وشبكة ذي مضاحي والشاردة وجبال شوكان ومواقع الشجرة وشباعة وقرية المضاحي وآل دومان.

وأضاف "أن وحدات من الجيش والمقاومة تمكنت اليوم من تحرير مواقع أخرى في جبهة الحازمية وهي "موقع برم، والسد ومدرسة المسحر".. مشيراً إلى أن التقدم مستمر في اتجاه الضحاكي.

وأكد استمرار المعارك، التي قال إن الجيش والمقاومة يخوضها، بمعنويات عالية، ويحقق الانتصارات والتقدم الميداني، والمكاسب على الأرض.. مضيفاً "أصبحت قواتنا على مشارف مدينة البيضاء، وبالقرب من الخط الأسفلتي الرئيس، الرابط بين مدينة البيضاء ومديرية مكيراس".

كما استعرض العميد مجلي خسائر المليشيا في جبهات الصومعة، والتي توزعت بين الخسائر البشرية الكبيرة والمادية، في تدمير معداتها القتالية.. مشيرا إلى أن طيران تحالف دعم الشرعية نفذ غارات مركزة على مواقع وتجمعات مليشيا الحوثي الإرهابية، في مديرية الملاجم وغيرها.

وقال "ان أبطال الجيش الوطني والمقاومة، يواصلون تنفيذ العمليات الدفاعية والهجومية، والتكتيكات العسكرية من الأعمال التعرضية والالتفاف والتطويق والكمائن وتحقيق السيطرة على الأرض وتحرير مواقع مهمة، والتصدي للتسللات والهجمات العدائية للمليشيات الانقلابية الحوثية في جميع جبهات محافظة مأرب".

مشيراً الى أن لطيران تحالف دعم الشرعية دوراً فعالاً في تدمير القدرات الحوثية، وذلك بتنفيذ العشرات من الغارات الجوية الدقيقة والمحكمة، في جبهات محافظة مأرب.

كما استعرض الأهداف التي حققتها مدفعية الجيش الوطني، خلال المعارك الأخيرة، في استهدافها لمواقع وتحصينات ومعدات وأسلحة المليشيات الحوثية الانقلابية.

وأفاد أن العمليات شملت جبهات صرواح والمشجح والكسارة، والتي شملت إفشال التسللات وتنفيذ الهجمات المضادة، والتي نجحت قوات الجيش من تكبيد المليشيا خسائر بشرية ومادية، كما أنه استعاد مجموعة من الأسلحة المتنوعة والذخائر التي كانت بحوزة عناصر المليشيا المتمردة.

وقال "إن العمليات العسكرية مستمرة في محافظة الجوف، وذلك في جبهات الخنجر والنضود والجدافر، والتي نفذت فيها قوات الجيش هجمات مضادة تمكنت خلالها من تدمير قدرات المليشيا الحوثية وسقوط العديد من عناصر المليشيا بين قتيل وجريح".

مشيراً إلى تنفيذ طيران تحالف دعم الشرعية، لعدة غارات جوية، استهدفت فيها ثكنات وتجمعات وآليات وأطقماً قتالية وأسلحة في منطقة الجدافر والخنجر.

وفي إيجازه أشار ناطق القوات المسلحة إلى استمرار المليشيات الحوثية بإطلاق الصواريخ الباليستية والطيران المسير المتفجر وبصورة متعمدة وممنهجة على المدنيين والأعيان المدنية على الرغم من أن المجتمع الدولي والدول المحبة للسلام، تعمل بجهود متواصلة من الأشقاء في إيجاد الأمن والسلام في ربوع وطننا اليمني".

وقال "آخر تلك الجرائم الإرهابية للمليشيا الحوثية استهداف المصلين في مسجد اللواء الخامس مشاة، في مديرية مودية بمحافظة أبين بصاروخ باليستي أثناء تأديتهم لصلاة الظهر، ونتج عن تلك الجريمة الحوثية ٣ شهداء و٢٣ جريحا منهم 7 في حالة حرجة".

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى