إصلاح تعز يدين اغتيال بلال منصور ويقول الصمت الحكومة شجع العصابات على التمادي

إصلاح تعز يدين اغتيال بلال منصور ويقول الصمت الحكومة شجع العصابات على التمادي

أدان التجمع اليمني للإصلاح في محافظة تعز جريمة اغتيال الأستاذ، والناشط الانساني بلال منصور الميسري، أمام منزله وأطفاله، في مديرية المنصورة بالعاصمة المؤقتة عدن.

وأكد إصلاح تعز في بيان له على أن هذه الجريمة لا يمكن عزلها عن سلسلة جرائم القتل والاغتيال، والتصفية التي طالت قيادات ونشطاء من الحزب، على مدار الأعوام الماضية من جهات ترى في الحضور الإصلاحي، أيا يكن طبيعته، خطرا يتهدد مطامعها الدموية والمناطقية، ومشاريع الدمار، والتمزيق، التي تلهث ورائها.

وقال "إننا في إصلاح تعز نشعر بالخجل تجاه هذا الصمت لقيادة الدولة والحكومة، والمنظمات الدولية أمام هذه الجرائم، ما شجع هذه العصابات على التمادي في ارتكابها ببرود قل أن نجد لوحشيته نظيرا في التاريخ".

ودعا إصلاح تعز الحكومة ووزارة الداخلية إلى سرعة التحقيق في جريمة اغتيال منصور، وضبط الفاعلين، وإنزال العقوبات المستحقة بهم، وفقا للشرع والقانون والاعراف الإنسانية.

وطالب بلجنة تحقيق دولية في كافة جرائم القتل والاغتيال التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن، منذ عام 2015، لمعرفة ملابساتها وتقديم مرتكبوها والجهات التي تقف ورائهم إلى المحاكم الدولية لينالوا جزائهم الرادع.

وجدد اصلاح تعز دعوته القيادة الشرعية والحكومة، إلى سرعة العودة إلى العاصمة المؤقتة عدن، والعمل على استعادة مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية فيها، وإخراج المليشيات منها تنفيذا لاتفاق الرياض، وإعادة الهدوء والأمان والاستقرار لهذه المدينة.

وتقدم بخالص تعازيه ومواساته لأسرة وأولاد وكافة محبي الشهيد، سائلا الله أن يتغمده بواسع رحمته وغفرانه، ويسكنه فسيح جناته، وينزل العقاب العاجل بقاتليه، إنه على كل شيء قدير.

 

نص البيان


في جريمة إرهابية غادرة، هي امتداد لعشرات من جرائم الاغتيال السياسي في العاصمة المؤقتة عدن، أقدمت عصابة مسلحة، أمس الأربعاء، على اغتيال الأستاذ، والناشط الانساني بلال منصور الميسري، أمام منزله وأطفاله، في مديرية المنصورة.

إن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز، وهو ينعي إلى كافة قيادات وأعضاء وكوادر الاصلاح وجميع أبناء عدن الشهيد بلال منصور، فإنه يود التأكيد على أن هذه الجريمة لا يمكن عزلها عن سلسلة جرائم القتل والاغتيال، والتصفية التي طالت قيادات ونشطاء من الحزب، على مدار الأعوام الماضية من جهات ترى في الحضور الإصلاحي، أيا يكن طبيعته، خطرا يتهدد مطامعها الدموية والمناطقية، ومشاريع الدمار، والتمزيق، التي تلهث ورائها.

إننا في إصلاح تعز نشعر بالخجل تجاه هذا الصمت لقيادة الدولة والحكومة، والمنظمات الدولية أمام هذه الجرائم، ما شجع هذه العصابات على التمادي في ارتكابها ببرود قل أن نجد لوحشيته نظيرا في التاريخ.

يدعو التجمع اليمني للإصلاح بتعز، الحكومة ووزارة الداخلية إلى سرعة التحقيق في جريمة اغتيال منصور، وضبط الفاعلين، وإنزال العقوبات المستحقة بهم، وفقا للشرع والقانون والاعراف الإنسانية.

كما نطالب بلجنة تحقيق دولية في كافة جرائم القتل والاغتيال التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن، منذ عام 2015، لمعرفة ملابساتها وتقديم مرتكبوها والجهات التي تقف ورائهم إلى المحاكم الدولية لينالوا جزائهم الرادع.

ويجدد اصلاح تعز دعوته القيادة الشرعية والحكومة، إلى سرعة العودة إلى العاصمة المؤقتة عدن، والعمل على استعادة مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية فيها، وإخراج المليشيات منها تنفيذا لاتفاق الرياض، وإعادة الهدوء والأمان والاستقرار لهذه المدينة.

يعبر إصلاح تعز عن خالص تعازيه ومواساته لأسرة وأولاد وكافة محبي الشهيد، سائلا الله أن يتغمده بواسع رحمته وغفرانه، ويسكنه فسيح جناته، وينزل العقاب العاجل بقاتليه، إنه على كل شيء قدير.

الرحمة والخلود للشهيد بلال منصور، وكافة شهداء جرائم الاغتيال الارهابية

ولا نامت أعين القتلة الجبناء.

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بتعز

 

1 يوليو 2021

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى