أدان استمرار استهداف كوادر الحزب في عدن.. إصلاح شبوة: الصمت أمام إزهاق الارواح البريئة غير مقبول

أدان استمرار استهداف كوادر الحزب في عدن..  إصلاح شبوة: الصمت أمام إزهاق الارواح البريئة غير مقبول

أدان التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة شبوة، استمرار مسلسل جرائم الاغتيالات التي تستهدف كوادر ونشطاء الحزب في العاصمة المؤقتة عدن، بحماية سلطات الأمر الواقع في المدينة، أخرها اغتيال القيادي بلال منصور الميسري أمام منزله ليلتحق بركب الشهداء من قيادات اﻹصلاح ومختلف القوى الوطنية والرموز السياسية والدينية.

وقال إصلاح شبوة في بيان له، إن مسلسل الجرائم الذي يستهدف النشطاء في عدن والمسنود بتحريض واضح معزز بخطاب تكفيري واستئصالي محمي من سلطات اﻷمر الواقع في المدينة ليوضح بجلاء أن تلك الجرائم تتم بتخطيط ممنهج هدفه النيل من الشخصيات الوطنية المخلصة التي تشكل خط الدفاع عن المدينة أمام المشاريع التي تريد العبث بمدينة السلام والتعايش.

وأكد أن جرائم القتل والخطف والإخفاء القسري تشكل وصمة عار في جبين من يتحكم في مصير مدينة عدن وتكشف عن مشروع الموت والخراب الذي يراد للعاصمة المؤقتة أن تحكم به كما أنه يضع تلك الجهات أمام المسؤولية اﻷخلاقية  لهذه الجرائم.

وطالب إصلاح شبوة من الجميع حكومة وقوى سياسية ومكونات الوقوف أمام هذا المسلسل الدموي من الجرائم مؤكدا أن الصمت أمام إزهاق الأرواح البريئة أمر غير مقبول ولا مبرر بل يمنح المجرم مساحة لمواصلة ارتكاب المزيد من الجرائم.


نص البيان

جريمة أخرى تضاف إلى سجل الجرائم التي تستهدف الرموز الوطنية في العاصمة المؤقتة عدن تطال هذه المرة القيادي في التجمع اليمني إصلاح بعدن الشهيد بلال منصور الميسري الذي أغتيل أمام منزله ليلتحق بركب الشهداء من قيادات اﻹصلاح ومختلف القوى الوطنية والرموز السياسية والدينية الذين تم اغتيالهم في واحدة من أبشع الجرائم التي تستهدف إفراغ المدينة من أبنائها المخلصين كما تستهدف إسكات اﻷصوات الوطنية في المدينة .

إن مسلسل الجرائم الذي يستهدف النشطاء في عدن والمسنود بتحريض واضح معزز بخطاب تكفيري واستئصالي محمي من سلطات اﻷمر الواقع في المدينة ليوضح بجلاء أن تلك الجرائم تتم بتخطيط ممنهج هدفه النيل من الشخصيات الوطنية المخلصة التي تشكل خط الدفاع عن المدينة أمام المشاريع التي تريد العبث بمدينة السلام والتعايش  ، وان جرائم القتل والخطف واﻹخفاء القسري تشكل وصمة عار في جبين من يتحكم في مصير مدينة عدن وتكشف عن مشروع الموت والخراب الذي يراد للعاصمة المؤقتة أن تحكم به كما أنه يضع تلك الجهات أمام المسؤولية اﻷخلاقية  لهذه الجرائم .

إننا في التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة شبوة  إذ ننعي الشهيد بلال منصور ونعزي أهله وذويه وقيادة وأنصار التجمع اليمني للإصلاح وكافة أبناء مدينة عدن في استشهاده لنؤكد أن الإصلاح وقيادته وشبابه يدفعون ثمن تمسكهم بالقيم الوطنية ويقدمون التضحيات الكبيرة ثباتاً على المبدأ وتمسكا بالقيم ، وأمام هذه الجريمة البشعة نطالب من الجميع حكومة وقوى سياسية ومكونات الوقوف أمام هذا المسلسل الدموي من الجرائم وأن الصمت أمام إزهاق الارواح البريئة أمر غير مقبول ولا مبرر بل يمنح المجرم مساحة لمواصلة ارتكاب المزيد من الجرائم كما ونطالب مختلف الفعاليات الشعبية والاعلامية وكافة النشطاء الوقوف أمام هذه الجرائم وتشكيل موقف رافض لها ولثقافة الكراهية التي تشكل الأرضية التي يسير عليها المجرمون ﻻرتكاب جرائمهم .

 

رحم الله الشهيد بلال منصور بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء وربط على قلوب أهله وذويه وانا لله وانا اليه راجعون

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح محافظة شبوة

عتق - الخميس - ٢٠١٢/٧/١

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى