مليشيات الحوثي تواصل التضييق على القطاع المصرفي وتوجه باحتجاز أموال بنك التضامن

مليشيات الحوثي تواصل التضييق على القطاع المصرفي وتوجه باحتجاز أموال بنك التضامن

استمرار لمسلسل استهدافها للقطاع المصرفي اليمني، أصدرت ميليشيا الحوثي توجيهات بحجز جميع أموال وأرصدة بنك التضامن الإسلامي، أحد أكبر البنوك اليمنية في جميع القطاعات المصرفية بمناطق سيطرتها.

وكشف "تعميم" صادر عن البنك المركزي الخاضع لسيطرة الحوثيين في صنعاء عن اعتزام الميليشيا حجز جميع أموال وأرصدة "بنك التضامن الإسلامي" المملوك لـ"مجموعة هائل سعيد أنعم".

ووجِّه التعميم، الذي وسم بـ"عاجل"، إلى جميع منشآت وشركات الصرافة، بناء على مذكرة من النيابة الجزائية الخاضعة للحوثيين أيضاً.

كما شدد التعميم، الذي تداوله العديد من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، على "حجز جميع أموال وأرصدة بنك التضامن الإسلامي المودعة لدى المصارف في أي صورة كانت فوراً وموافاة البنك (المركزي في صنعاء) بجميع الأموال والأرصدة المحجوزة إلى يومنا هذا (الاثنين)".

ولم يصدر أي توضيح رسمي من "بنك التضامن الإسلامي" حول الإجراءات الحوثية الأخيرة بحقه.

وكانت عناصر مسلحة تابعة لجهاز الاستخبارات العامة التابع للميليشيا الحوثية قد اقتحمت المركز الرئيسي للبنك في نوفمبر من العام 2020، وأغلقته مع 25 فرعاً آخر، وقامت بتسريح الموظفين والاستيلاء على أجهزة التسجيل التابعة له، قبل أن تعيدها في وقت لاحق.

ويُعد "بنك التضامن الإسلامي" أحد أكبر البنوك التجارية في اليمن ويبلغ رأسماله نحو 20 مليار ريال، كما يًعد أحد أهم وأكبر الاستثمارات لـ"مجموعة هائل سعيد أنعم" التجارية العملاقة، وهو واحد من أربعة بنوك مرخص لها العمل تحت نظام المصارف الإسلامية في اليمن.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى