معارك مأرب تحصد عشرات الانقلابيين بينهم قيادات خلال أسبوع من المواجهات الضارية

معارك مأرب تحصد عشرات الانقلابيين بينهم قيادات خلال أسبوع من المواجهات الضارية

حصدت المعارك الضارية التي شهدتها جبهات محافظة مأرب خلال السبعة الأيام الأخيرة عشرات المجندين الحوثيين جراء المواجهات مع الجيش الوطني ورجال القبائل وضربات مقاتلات تحالف دعم الشرعية، في حين أكدت الحكومة الشرعية استحالة سقوط المحافظة النفطية التي تستميت الميليشيات للسيطرة عليها منذ أشهر.

وإذ تقدر مصادر عسكرية تحدثت لـ«الشرق الأوسط» أن نحو 150 عنصرا على الأقل من مجندي الجماعة الانقلابية قضوا في جبهات الكسارة ومشجح وعند أطراف جبل البلق وفي مديرية رغوان المتصلة بمحافظة الجوف، أكدت سقوط العديد من الجرحى والأسرى بينهم قادة ميدانيون.

وقالت مصادر مطلعة في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» إن زعيم الجماعة أمر بالدفع من المزيد من المقاتلين لتعويض خسائر أتباعه في مأرب، وإنه شدد على قادته لضرورة حسم المواجهات في ظل إحجامهم عن الذهاب إلى الجبهات إذ تترصدهم باستمرار مقاتلات تحالف دعم الشرعية.

وفي حين لا تعترف الجماعة صراحة بعدد قتلاها في هذه الجبهات، إلا أن وسائل إعلامها تنقل بشكل يومي مواكب لتشييع العشرات من القتلى بعضهم ينتحلون رتبا عسكرية رفيعة، حيث تستثمر الجماعة مقتلهم لاستقطاب أقاربهم للذهاب نحو المصير نفسه.

ويؤكد الباحث السياسي والعسكري عبد الوهاب بحيبح لـ«الشرق الأوسط» أن معارك الأيام السبعة الماضية كانت هي الأعنف منذ أشهر. ويقول: «شهدت جبهات مأرب معارك شرسة خلال الأيام القليلة الماضية، حيث شنت الميليشيا الحوثية هجمات واسعة على عدة جبهات أهمها رغوان والبلق وجبل مراد لكنها كسرت وتكبدت خلالها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح ووقع عدد من أفرادها أسرى».

وتسعى الميليشيات ومن خلفها إيران - وفق ما يقوله بحيبح - «إلى السيطرة على المحافظة المهمة لتحقيق تقدم استراتيجي ولما تمثله من أهمية، فمأرب هي رأس الحربة في مواجهة الميليشيا الحوثية وهي نواة المقاومة ضد المشروع الحوثي الإيراني في اليمن».

ويضيف «ألقت إيران بكل ثقلها لإسقاط المحافظة لما تمثله من أهمية استراتيجية لنفاذ مشروعها إلى كافة التراب اليمني وتهديد الجوار، وكذلك للسيطرة على الموارد الاقتصادية فيها، إلا أن هذه الهجمات الانتحارية المتواصلة يتم مواجهتها بشراسة من قبل الجيش الوطني والمقاومة وبدعم وإسناد قوي من مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية».

ويشير بحيبح إلى أن مدينة مأرب المكتظة بالسكان تتعرض للاستهداف المستمر بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة الانتحارية، حيث أوقعت ضحايا في صفوف المدنيين العزل، ويرى أن «هذا الاستهداف الإجرامي يأتي كانعكاس للحالة الهستيرية التي تعيشها الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران بعد فشلها في تحقيق تقدم عسكري صوب هذه المحافظة الاستراتيجية والغنية بالنفط والغاز».

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى