الجمعة والناس

الجمعة والناس

الجمعة يوم مميز عن بقية الأيام بسبب الروح و الدور  التي أضيفت لها بما جعل لها مكانة  مختلفة على المستوى الروحي و التعبدي و  الاجتماعي  ليس لأنها متميزة كيوم لذاتها بل بما حملت من فرص ومتاحات   كوعاء زمني لإعمال روحية واجتماعية من اجتماع  في لقاء اشبه بمؤتمر  اسبوعي يتواصل فيه الناس والارحام. ومحطة ذكر وتسبيح وتأمل  وهو ما ينطبق على ليلة القدر وشهر رمضان.

 أما الأيام والشهور لذاتها  فهي لحظات زمنية  متساوية  تكاد تكون نسخ متطابقة  مثل بني ادم يتشابه فيه الخلق والمشاعر كجنس واحد يتفقون بخاصية التكريم والمساواة والفطرة.

 لأفضل لأحد  على احد الا بالتقوى وبما يقدمه في المتاحات والظروف الزمانية والمكانية من خير وصناعة معروف و بشاشة وجه ومساهمة بإنتاج الفرح  واماطة الأذى عن الناس والحفاظ على نظافة الطريق والمصالح العامة و تقديم منفعة وانجاز عمراني حضاري  للبشرية او حفاظ على ما تم من  انجاز ومنافع للناس وحقوق ورفع مظالم  واتمام لمكارم  الاخلاق

  واي ادعاء  تميز او أفضلية على أساس السلالة او المنطقة او العائلة  فهو هبوط من مرتبة التكريم وهرولة  نحو الحقارة والكبر  ونزعة شيطانية  عنوانها.

  أَنَا۠ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِى مِن نَّارٍۢ وَخَلَقْتَهُۥ مِن طِينٍۢ.

 


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى