واشنطن تدعو إلى زيادة التمويل المخصص للمساعدات الإنسانية في اليمن

واشنطن تدعو إلى زيادة التمويل المخصص للمساعدات الإنسانية في اليمن

دعت الولايات المتحدة المجتمع الدولي ودول المنطقة للوفاء بالالتزامات المتعلقة بزيادة التمويل المخصص للمساعدات الإنسانية في اليمن وحذرت من أن عدم حدوث ذلك قد يعني أن برامج الإغاثة قد تضطر للإغلاق.

وقال المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي ليندركينج يوم الخميس في نقاش عبر الإنترنت نظمه المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية أن برامج المساعدات المخصصة لليمن ستبدأ في التوقف ما لم تزد المساهمات في الشهور القليلة المقبلة.

وكررت سارة تشارلز المسؤولة البارزة في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ذات التحذير الذي أطلقه ليندركينج.

وقالت "نشيد بالتعهدات الكريمة التي قطعها مانحون آخرون كرماء حتى الآن هذا العام" مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ستقدم مزيدا من التمويل إضافة إلى 350 مليون دولار تم تخصيصها هذا العام.

وأضافت "الحقيقة هو أن المزيد من التمويل مطلوب لمواجهة الاحتياجات المتزايدة"، وذلك حسب ما نقلته وكالة "رويترز".

وقال ديفيد جريسلي منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إن الحكومات لم تف بعد بتعهدات قيمتها 2.1 مليار دولار في الإجمال تم قطعها هذا العام للمساعدة في مواجهة الأزمة الإنسانية المتفاقمة الناجمة على الحرب الأهلية في اليمن.

وأضاف أن منظمات الإغاثة لديها مشكلات في الوصول لنحو ستة ملايين يمني.

وفي أمر متصل، قال جريسلي إن ما يصل إلى 300 مهاجر ربما لقوا حتفهم عندما انقلب قاربهم مؤخرا قبالة ساحل اليمن دون أن يقدم مزيدا من التفاصيل عن الواقعة.

وبدا أن جريسلي يشير إلى عدد من الجثث التي جرفتها الأمواج إلى ساحل منطقة رأس العارة اليمنية المطلة على البحر الأحمر هذا الشهر بعد غرق قارب يشتبه بأنه كان يقل مهاجرين.

وأضاف أن أزمة المهاجرين تضيف مزيدا من الضغوط على الموقف الإنساني المتردي في اليمن بالفعل.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى