المراكز الصيفية للحوثيين.. غسل أدمغة الأطفال وتفخيخ أفكارهم بالإرهاب

المراكز الصيفية للحوثيين.. غسل أدمغة الأطفال وتفخيخ أفكارهم بالإرهاب

في البلاد التي يحكمها الحوثي ليس من الغريب ان تشاهد طفلا في الثامنة او التاسعة وقد أصبح مدمنا للشمة والقات، ومدخنا، وقاتلاً ايضاً.

أطفال تحت سن الرشد يحملون البنادق الالية على اكتافهم، وتمتليء أفواههم بمادة " الشمة" الصفراء الضارة بالصحة، في جميع دول العالم لا يدخل افواه الاطفال في مثل سنهم شيء سوى الطعام والشراب والحلوى، ولا تحمل اكتافهم الا الحقائب المدرسية.

تجلب الشجاعة

" ذي ما يتبردق ما يتبندق" بهذه العبارة يتفاخر الطفل " سليم" 10 سنوات،" متحدثا عن فوائد مادة " الشمة" التي يحملها في جيبه، وقال سليم المنضم لجماعة الحوثي بدون رضى اهله، أن تناول الشمة مفيد جدا وبالذات في الجبهات فهي تجلب القوة والشجاعة، وتصبر على فراق الاهل، وتجعل " طعم القات" رائعاً، كما قال.

بينما يقول " نصر" 11 عاماً للصحوة نت" : " تعلمنا تعاطي هذه المادة من قادتنا بالاكراه اثناء الدورات الثقافية والقتالية، في البداية كنا نشعر بالدوخة ونتقيئ، ولكننا تعودنا على تعاطيها وصرنا مدمنين".

مضيفاً: " لايوجد " مجاهد" لايتعاطى الشمة فهي ملح الرجال وتراب الجنة، وعلى كل حال مادام " سادتنا" يتعاطونها فهي خير ويجب ان نتعاطاها".

الزمن الاعوج

من جانبه، يرى " صالح حمود" 40 عاماً، بأن الحوثيين يريدون تغيير العادات والتقاليد السارية في المجتمع اليمني منذ مئات السنين، وفوق ذلك يعملون على "تدمير" هيبة الأب والام في نفس الطفل من خلال اجبارهم على تقبل واقع ان طفلهم أصبح مدخنا او مدمنا للشمة، وهي اشياء، كما يقول صالح، كانت جريمة لا تغتفر بالنسبة للوالدين".

مضيفا: " كل شيء في هذا الزمن قد تغير وتبدل للأسوأ،  لقد كان الشاب  العشريني او الثلاثيني في الماضي يرتعد من الخوف اذا شعر بان والديه يعرفون انه يدخن او يمضغ القات سراً، اما تناول الشمة فكانت جريمة تستوجب الطرد من البيت حتى لو كان الشاب في العشرينيات،

يتابع " اما اليوم فان الطفل الذي لم ينبت في وجهه شعر يتناول الشمة ويمضغ القات ويدخن رغما عن والديه لأنه " مجاهد" وبالتالي فهو في حماية المشرف، ويصبح الوالدين مجبرين على الصمت "اتقاء شره" رغم انهم يعرفون بأن تلك الاشياء تهدم صحة الولد، ولكنه الزمن الاعوج الذي لاحول لهم فيه ولاقوة".

اضرار الشمة

من جانب اخر، يقول الدكتور " عصام سعيد" طبيب اخصائي اورام سرطانية، للصحوة نت" ، بأن العديد من  الدراسات التي أجريت على الشمة قد أكدت بأنها تحتوي على مود سامة ومسرطنة وتسبب سرطان.

مؤكدا " ان مادة الشمة تحتوي على مطفرات وراِثية تسبب مرض السرطان، وأن نسبة عالية جداً من مرضى سرطان الفم كانوا يتعاطون هذه المادة، ونظراً لأن أنواع الشمة تحتوي على مركب النيكوتين السام كاملاً فقد دلت الدراسات التي عملت عليها على أنها من أعداء الأسنان واللثة واللسان، حيث تشقق ميناء الأسنان مع العلم أنها أقوى شيء في جسم الإنسان، وتشقق الأسنان يكون عاملاً مساعداً على دخول الفطريات والبكتيريا والميكروبات بمختلف أنواعها مما يؤدي إلى تقرح اللثة وهذا المرض شائع بين مستعملي الشمة.

وتسبب بؤراً صديدية تكون سببا في انتشار الميكروب إلى الجسم كله وبالأخص الكلى والقلب والجهاز الهضمي وتكون البؤر الصديدية سبباً رئيسياً للحمى الروماتيزمية التي تصيب القلب والكلى والمفاصل.

كنا مجبرين

وبالعودة الى الطفل " سام" 12 عاما يقول بعقلية طفولية لاتتدرك الألم والمخاطر :" لا نهتم بالاورام السرطانية ولا غيرها فنحن قد بعنا من الله أنفسنا وارواحنا ولا نخشى المرض، اول مرة تعاطيت هذه المادة قبل ستة اشهر وعانيت منها في البداية ولكننا كنا مجبرين من المشرفين والمندوبين وكان الذي لا يتعاطى الشمة محل سخرية من الكل، فصبرت حتى تعودت عليها وكنت اسمع من زملائي بانها تسبب الشجاعة حتى ادمنت عليها، وحاليا استهلك كيسا كاملاً " حوالي 120.5 جرام " في اليوم الواحد".

وبينما يقنع الحوثيون الاطفال بان الشمة " ملح الرجال" ، يحذر اطباء ومراقبين من مخاطر الادمان الجماعي للأطفال على هذه المادة الخطرة، وما قد تسببه لهم في المستقبل من اضرار قد ينتج عنها جيل كامل من المصابين بالسرطان.


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى