مليشيا الانقلاب بالمحويت .. عامان من اللصوصية والابتزاز (تقرير)

مليشيا الانقلاب بالمحويت .. عامان من اللصوصية والابتزاز (تقرير)

الأسبوع الفائت اودعَت مليشيا الانقلاب بمديرية الرُجُم المُتحوِّثيَن (أبو عمار محمد المنجشي) (عبدالاله قاسم ابو هادي) وهما من ابناء المديرية؛ في السجن المركزي بأوامر من مشرفَي المليشيا بالمحافظة والمديرية؛ بتهمة اختلاس مليونَي ريال، قاما بجمعها تحت مسمى (المجهود الحربي).

يكون السجن هو مصير المتحوِّث الذي يتجاوز الدائرة المسموح له بالتحرُّك بداخلها؛ إذ أنَّ التصرُّف بالأموال التي تُجبى من المواطنين هي فقط من صلاحيات مشرفي الميليشيا، وجلُّهم من أبناء محافظة صعدة.

وقبل أشهر كلّفت المليشيا المشايخ والوجهاء في بعض المديريات أبرزها المحويت وحفاش وملحان؛ بمهمة جلب المواشي ورؤوس الأغنام بدعوى تسيير قوافل اغاثية للمقاتلين في الجبهات؛ إلا أن المواطنين أكدوا ان خلافاتٍ احتدمت بين المشايخ ورموز المليشيا حول نصيب كل واحدٍ منهم من هذه الصفقة، ولم يلبث المواطنون سوى أيامٍ قلائل حتى رأوا أغنامهم معروضةً للبيع في أسواق الحسينية والزيدية بمحافظة الحديدة !

وكثيرا ما تكون الخلافات بين قيادات المليشيا حول امورٍ مالية؛ لدرجة أن خلافاً حدث بين مشرف المليشيا بالطويلة (ابو نجم الرازحي) وبين أحد مرافقيه على مستحقات مالية انتهى بقيام المشرف بزجّ مرافقه في السجن، وأحياناً كانت الخلافات تتطور الى اشتباكات بين أفراد الميليشيا، كان أبرزها قيام أحد المتحوثين في إحدى نقاط مديرية الخبت بإطلاق النار على زميله ليُرديه قتيلا .

 

* مشروع تسوُّل كبير

 

تتفنّن المليشيا الحوثية بالمحويت منذ عامين في السطو على جيوب المواطنين واموالهم؛ ومن اليوم الاول لسيطرتها على المحافظة بتسهيلات مؤتمرية والميليشيا لا تتوقف عن تسوُّل المواطن وابتزازه لدفع المجهود الحربي؛ حيث ترسل الميليشيا افرادها الى القرى يجوسون خلال الديار ويبتزُّون المواطنين لدفع المجهود الحربي تحت مضامين مختلفة.

ويجد المواطنون وأصحاب المحلات التجارية أنفسهم مُضطرَّين لدفْع المجهود الحربي تحت مسمى ( احتفال الغدير، المولد النبوي، ذكرى الشهيد السنوية، دعم البنك المركزي..) حتى لا يكونون عرضة لاعتداءات الميليشيا وتصنيفهم كدواعش أو وصمهم بالخيانة والعمالة والارتزاق بما يترتَّب عليه احلال دماءهم وتعرُّضهم للاغتيال النفسي والمعنوي.

 

* تسيير قوافل اغاثة

 

في مديرية الخبت يجوب قيادة المليشيا ومشرفيها كل العُزَل لجمع المجهود الحربي؛ حيث فرضت المليشيا على كل عزلة مبلغ (450) الف ريال؛ تحت مسمى مجهود حربي ولتسيير قوافل إغاثية الى مقاتليهم في الجبهات.

 

* السجن كمصدر للاستثمار

في فبراير الفائت .. فوجئ عاقل المعازبة بمديرية ملحان (محمد عبدالله منصور) بتواصل قيادة المليشيا بالمديرية يطالبونه بمبلغ 500 الف ريال، مقابل اطلاق سراح أحد أقاربه (عبداللطيف الزيلعي) الذي اختطفته الميليشيا في نقطة رداع ثم تم تحويله مؤخراً الى السجن المركزي بالمحويت.

 

ليست هذه الحادثة الأولى بل دأبت المليشيا على التكسُّب من وراء الاختطافات التعسفية، وابتزاز أهالي المختطفين بدفع مبالغ مالية جائرة تتفاوت من 150 الف ريال وصولاً إلى مطالبة بعض أهالي المختطفين بدفع 3 ملايين ريال.

 

* ذكرى الشهيد

 

وخلال الشهر ذاته تردَّد رئيس ما تسمى اللجنة الثورية بمدينة المحويت (بشير الرضي) على عددٍ من المحلات التجارية ومحلات الصرافة؛ وأجبر أصحاب هذه المحلات على دفع مبالغ مالية متفاوتة من 8000-20,000 ريال؛ بدعوى المساهمة في احياء فعاليات ذكرى الشهيد السنوية.

وهو ذات السلوك الذي قام به أفراد المليشيا في جميع المديريات مع اختلاف المبالغ المالية التي يتم فرضها من منطقة أو عزلة او مديرية الى أخرى.

 

* تجهيز غازٍ

في أحد اجتماعاتها أقرّت قيادة مليشيا مديرية ملحان التجنيد الاجباري في المديرية؛ وفرض مبلغ (100,000) ريال؛ على كل أسرة ترفض إرسال أحد ابنائها للقتال في الجبهات، بذريعة تجهيز غازي ليُشارك بدلاً عنه في القتال بالجبهات.

 

* المولد النبوي

 

وفي ديسمبر المنصرم طالبت مليشيا الانقلاب بمديرية حفاش مَن الأفراد الذين اختطفتهم من قرية الشنيف؛ مبلغ (30) الف ريال، للمساهمة في احياء فعاليات المولد النبوي .

 

وفي مديريات شبام والرجم والطويلة هدَّد الحوثيون التجار بالسجن، إذا ما رفضوا دفع مبالغ مالية لإحياء فعاليات المولد ! .

في حين قام حوثيُّوا ملحان بجمع متأخرات الزكاة لدى المواطنين (113) مليون ريال، بقوُّة السلاح؛ لتمويل حروبهم ضد اليمنيين.

 

* للسرقة وجوهٌ كثيرة

 

تحولت مليشيا الانقلاب بالمحويت منذ الشهر الأول الى مشروع تسوُّل كبير تضع يدها على مرتبات المعلمين الذين شرَّدتهم من ديارهم، وتستقطع من رواتب موظفي الدولة، وتمتدّ ايديها إلى جيوب الطلاب، وتستحوذ على المعونات الغذائية، وعلى مخصصات المحافظة من الغاز المنزلي (اكثر من 30 قاطرة) التي تبيعها في السوق السوداء .. وغيرها

 

* غيضٌ من فيض

 

وحتى لا نستطرد اكثر ؛ هذا غيضٌ من فيض الممارسات اللصوصية للمليشيا الانقلابية ضد ابناء المحافظة، وقطرة من بحر لأبرز الانتهاكات التي تمارسها تجاه ابناء المحافظة الذين اثقلت كاهلهم بالأعباء والاتاوا وغيرها وهذا جزء يسير منها :..

** فرض مبلغ (300,000) ريال و (30) رأس غنم على اهالي سارع بالمحويت دعماً للمجهود الحربي والمقاتلين في الجبهات.

** فرض مشرف حوثي على المستوصف الحكومي بالطويلة ، بهدف وضع يدها على الموارد المالية .

** بيع أراضي الأوقاف بالطويلة بأسعار زهيدة من احد مشرفي الميليشيات بتواطؤ من مدير الأوقاف الذي قام بتحرير عقود البيع..

** اقتحام منازل بعض المناوئين للمشروع الحوثي ونهب السلاح الشخصي ومجوهرات وحُليّ النساء .

** اقتحام المؤسسات الخيرية والتعليمية ونهب الأموال التي كانت موجودة فيها ونهب الأثاث والتجهيزات والتغذية.

** إغلاق المحلات التجارية بمركز مديرية بني سعد وإرغام اصحابها على تسديد (10,000) ريال على كل محلّ تجاري تحت مسمى (ضرائب).

 

** اقتحام دار رعاية الأيتام بمدينة الطويلة ونهب المواد الغذائية.

** فرض مبالغ مالية على أهالي قريَتَيّ المركع والأصابع بملحان تحت مسمى الزكاة على البنّ والقات.

** اقتحام قرية جناح؛ المطلة على معسكر وادي الحسي بملحان وأخذ عشرة رؤوس من الكباش والأغنام للمعسكر.

** استغلال ايرادات مشروع المياه (التابع لمياه الريف) بالضلاع الأعلى شبام كوكبان التي تصل الى ملايين الريالات لصالح الميليشيا وقياداتها المتنفذين.

** خصم اقساط شهرية على موظفي الصحة دعماً للمقاتلين في الجبهات.

** فرض مبلغ 100,000 ريال على كل قرية من قرى مديرية شبام ؛ بهدف تسيير قافلة بعد العيد للمقاتلين في الجبهات.

** فرض 5 كباش على كل عزلة أو ما يعادل قيمتها دعماً جمع المجهود الحربي.

** فرض رسوم مالية في نقطة العرجين بالخبت على أصحاب السيارات والدينات التي تحمل البضائع والسلَع.

** فرض مبلغ 300,000 ريال على كل عزل الطويلة لشراء عيدية وأضاحي للمقاتلين في الجبهات.

** فرض مبالغ من 500 – 1000 ريال على كل غرَّام في جميع العزل دعماً للبنك المركزي.

** تشكيل لجان في كل عُزَل ملحان لأخذ الخُمُس من المواطنين من جميع انواع الموارد بما فيها المواشي، وتوعُّد الرافضين بالاعتقال.

** فرض مبلغ (5000) ريال على جميع المحلات التجارية في مركز مديرية حفاش (الصفقين) تحت مسمى ضرائب.

** فرض مبالغ مالية على المحلات التجارية بمدينة الرجم تحت مسمَّى رسوم بلدية ونظافة.

** فرض مبلغ (2500) ريال ضرائب على كل صاحب بقالة في ملحان.

** فرض مبالغ مالية على المحلات التجارية بالطويلة تحت مسمى رسوم الأشغال.

** اقرار رسوم نظافة على الاسواق العامة على مستوى مديرية الخبت، تصل الى (2,260,000 ريال) للسنة على السوق الواحد في مركز المديرية (المرواح) وفي الظاهر.

** فرض قدحين ذرة مجهود حربي على كل قرى عزلة العرقوب.

** الاستحواذ على (1200 سلة غذائية) المقدمة من المنظمات الاغاثية للنازحين والأسر الفقيرة، وتحويلها لأفراد اللجان الشعبية .

وختاماً : تلك الانتهاكات هي ما خرجت إلى العلن ، وهناك العديد من الانتهاكات لم تطفوا على السطح ، والايام القادمة كفلية بإخراج كل ما في جعبة هذه المليشيا الانقلابية من جرائم وانتهاكات تمارس ضد المواطن اليمني. 


المصدر| الصحوة نت

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى