نقابة المعلمين تحذر من خطر "المراكز الصيفية" للمليشيات وتدعو لصرف مرتبات التربويين

نقابة المعلمين تحذر من خطر "المراكز الصيفية" للمليشيات وتدعو لصرف مرتبات التربويين

حذرت نقابة المعلمين اليمنيين، اليوم الاثنين، من خطر المراكز الصيفية التي تقيمها مليشيات الحوثي الإنقلابية في المناطق التي تسيطر عليها.

ودعت النقابة في بيان لها، جميع الآباء والأمهات بمناطق سيطرة الانقلابين للحفاظ على فلذات أكبادهم ومنع التحاقهم بهذه المراكز، والحذر من استقطابهم إليها ومن ثم تجنيدهم للقتال.

وأكدت النقابة على أهمية انتظام تسليم مرتبات التربويين النازحين نهاية كل شهر، وسرعة صرف مرتبات "الدفعة الثانية" من التربويين النازحين، الذين جرى استكمال الاجراءات اللازمة بشأن معاملاتهم، مشيرة إلى أن وزارة المالية لم تطلق مرتباتهم منذ شهور عدة، مؤكدة على ضرورة وسرعة إطلاقها، واعتماد بقية كشوفات النازحين واستكمال اجراءات الصرف في أسرع وقت ممكن.

كما دعت رئيس الجمهورية بأن يوجه الحكومة لمنح التعليم وقضايا المعلمين أهمية قصوى، مثمنة جهود نائب الرئيس الفريق الركن "علي محسن صالح" وتوجيهاته المستمرة للحكومة بصرف مرتبات المعلمين ومساندته لهم في القيام بواجبهم بما يحمي الهوية الوطنية ومباديء الجمهورية، وبما يحافظ على النشء من الفكر الإمامي والحوثي والمد الثقافي الإيراني الملتبس بالإرهاب والعنف والكراهية.

وأشادت النقابة بكافة الجهود التي بذلت من قبل الجهات الرسمية مؤخرا، وفي مقدمتها جهود نائب الرئيس، ودولة رئيس الوزراء الدكتور "معين عبد الملك" والسلطات المحلية لصرف مرتبات شهري إبريل ومايو ٢٠٢١م لبعض المعلمين النازحين.

وطالبت بصرف مرتبات المعلمين في المحافظات الواقعة تحت سلطة الانقلاب بصنعاء من خلال إلزام الحوثيين عبر الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بصرفها، كون ذلك يقع ضمن مسؤوليتهم وواجباتهم كسلطة أمر واقع وفقا لما ينص عليه القانون الدولي.

ودعت الحكومة الى استيعاب آثار انقطاع الرواتب بشكل فجائي وكامل على أهم وأكبر شريحة عاملة ومؤثرة  في حاضر ومستقبل أجيال اليمن، ومنح قطاع التعليم أهمية قصوى، كي يصبح لبنة في تعافي اليمن من التداعيات المدمرة للانقلاب الحوثي والحرب التي فرضها على اليمنيين. 

وشددت على أهمية وقف تسييس الحوثي للمناهج والتعليم وتحويله إلى رافد للحرب وساحة لتجنيد الصغار، مناشدة المجتمع الدولي بتوفير حماية قانونية أقوى لمعلمي اليمن والعمل على إطلاق سراح المعتقلين التربويين من سجون مليشيا الحوثي.

وأكدت النقابة لجميع العاملين والعاملات في الحقل التعليمي أنها مستمرة في الدفاع عن حقوقهم والمطالبة بها، ومواجهة الانتهاكات في حقهم وحق العملية التعليمية عموما، لافتة إلى انها ستصعد على كل المستويات المتاحة في اتجاه مخاطبة المعنيين محليا واقليميا ودوليا بتنفيذ مطالب التربويين.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

admin@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى