مجلس النواب يدين مجزرة المليشيات بمأرب ويدعو إلى ردع ومحاسبة العصابة الحوثية

مجلس النواب يدين مجزرة المليشيات بمأرب ويدعو إلى ردع ومحاسبة العصابة الحوثية

عبرت هيئة رئاسة مجلس النواب، عن ادانتها واستنكارها للمجزرة الارهابية المروعة التي ارتكبتها مليشيات الحوثي الارهابية في محافظة مأرب بإطلاق صاروخ باليستي على محطة وقود ما اسفر عن استشهاد 17 مدنياً بينهم اطفال وعدد من المصابين.


وقالت هيئة الرئاسة في بيان انها  تدين بأشد العبارات هذ العمل الارهابي الوحشي وتدعو المجتمع الدولي ومنظمة حقوق الانسان وكافة المؤسسات الدولية المعنية وبرلمانات العالم الى ادانة المليشيات الحوثية الانقلابية وادانة هذا العمل الارهابي المستهدف للسكان الآمنين بالصواريخ الباليستية والطائرات المفخخة وارتكاب الجرائم المروعة بكل إصرار لأن هذه المليشيات جبلت على القتل والدماء وصار سلوكاً ومنهجاً، ولم ترعوي المليشيات الحوثية في اي لحظة من اللحظات للتخلي عن هذا السلوك بل تزداد عتواً ونفوراً يوماً بعد يوم فلا تلقي بالاً لقتل الابرياء ولا هدم التجمعات السكانية ولا المنشآت الحيوية والاقتصادية والمطارات".

واضاف البيان " مالم يقف العالم بكل حزم في محاسبة هذه العصابة وردعها فإنها ستزداد بشاعة واجراماً كما هو الحال اليوم حين استقبلت دعوات السلام التي حملها الوفد العماني الى صنعاء بصاروخ باليستي على مأرب ادى الى هذه المذبحة المروعة ارسلت رسالة للعالم مفادها رفضهم للسلام وخياراته واستهتارهم به وبكل الجهود الخيرة للأشقاء والاصدقاء والدعوات الى ايقاف الحرب والدخول من بوابه السلام بعد سبع سنوات دمرت هذه العصابة كل شي في اليمن واعتدت على جيرانه بالمملكة العربية السعودية واهلكت الحرث والنسل واشاعات في الارض الفساد".

واشار الى ان جريمة اليوم تعبر عن تهديد جدي لنسف كل الجهود الدولية التي يعمل من اجلها المجتمع الدولي لاسيما الولايات المتحدة الامريكية واستهتاراً بوساطة الاشقاء في سلطنة عمان ورسالة واضحة برفض كل المساعي الدولية نحو السلام ووقف الحرب والاتجاه نحو الحل .

وشددت هيئة رئاسة مجلس النواب، على ضرورة محاسبة مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية الوحشية وحماية المدنيين..معبرة عن تعازيها العميقة لأسر الضحايا ومتمنية الشفاء للجرحى والمصابين.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى