الاضطرابات السياسية الخطر الأكبر أمام اقتصادات الشرق الأوسط

الاضطرابات السياسية الخطر الأكبر أمام اقتصادات الشرق الأوسط

أظهر مسح أجرته المجموعة المالية هيرميس المصرية، اليوم الإثنين، أن الاضطرابات السياسية تعتبر الخطر الأكبر الذي يواجه اقتصادات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في 2017.

وتوقع 43% من إجمالي 500 من الرؤساء التنفيذيين مشاركين في مؤتمر بدبي اليوم، أن عدم الاستقرار السياسي يعتبر أبرز المخاطر في أسواق المنطقة خلال العام الحالي.

وأجرت شركة المجموعة المالية هيرميس المصرية (من أكبر بنوك الاستثمار في الشرق الأوسط) المنظمة للمؤتمر، التصويت بشكل فوري، على هامش أعمال الدورة السنوية الـ 13 من المؤتمر الاستثماري (EFG Hermes One on One).

وتشهد المنطقة العربية، توترات أمنية في دول ليبيا، واليمن، وسوريا، والعراق، وأثرت بشكل سلبي على دول الجوار، فيما يتخوف مراقبون من أية خطوات للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، تجاه الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وإيران.

وصوت 43% من المشاركين من 260 مؤسسة مالية تتجاوز أصولها الاستثمارية 10 تريليونات دولار، على أن أسعار النفط ستكون عاملاً مؤثراً على أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيما يرى 17% أن العملة الأمريكية (الدولار) ستكون هي المؤثر، والباقي أسباب أخرى.

وحول أسعار النفط، توقع غالبية المشاركين في التصويت بنسبة 62% أن يتراوح سعر النفط بين 50 - 60 دولار للبرميل في نهاية 2017، ، فيما صوت نحو 26% لسعر يترواح بين 60 - 70 دولار.

وقال 7% ممن شملهم الاستطلاع إنهم يتوقعون أن يصل سعر النفط لأدنى من 50 دولاراً بنهاية هذا العام، فيما يرى 6% أن ترتفع لأكثر من 70 دولار.

وبحلول الساعة (15:38 تغ)، صعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم مايو/ أيار إلى 56.14 دولاراً للبرميل، من أسعار أغلاق الجمعة البالغة 55.90 دولار.

ويرى غالبية المشاركين في الاستطلاع (60% من الأصوات) أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستتفوق على أداء الأسواق الناشئة خلال عام 2017.

ويتوقع 56% من المشاركين أن يقوم الاحتياطي الفدرالي برفع أسعار الفائدة مرتين خلال العام الجاري.

ونجحت لجنة السياسة المفتوحة المعنية بإدارة السياسة النقدية في مجلس الاحتياط الاتحادي "الفيدرالي الأمريكي"، في ديسمبر/ كانون أول الماضي، في رفع نسبة الفائدة للمرة الأولى منذ عام، بنسبة 0.25% إلى نطاق 0.50% - 0.75%.

والملتقى الاستثماري الذي انطلقت أعماله صباح اليوم الإثنين، يعد الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط، وتتواصل فعالياته حتى يوم غد الثلاثاء، تحت رعاية الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي.

ويتزامن عقد المؤتمر مع التحولات التي طرأت على الاقتصادات النامية، وجعلت منها وجهة شديدة الجاذبية للمستثمرين الراغبين في تنويع المحافظ المالية، والاستفادة من ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي في الأسواق الناشئة بصفة عامة.

ويعمل هيرميس بصورة مباشرة في 7 أسواق إقليمية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهو أحد بنوك الاستثمار الرائدة في العالم العربي.

ويتخصص البنك في تقديم باقة متنوعة من الخدمات المالية والاستثمارية، من الترويج وتغطية الاكتتاب وإدارة الأصول إلى الوساطة في الأوراق المالية والبحوث والاستثمار المباشر.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى