إصلاح تعز يؤكد وقوفه مع المطالب الشعبية ويدعو إلى تصحيح المسار وتوفير الخدمات

إصلاح تعز يؤكد وقوفه مع المطالب الشعبية ويدعو إلى تصحيح المسار وتوفير الخدمات

أكد التجمع اليمني للإصلاح في محافظة تعز  وقوفه مع مطالب الشارع وحركته السلمية، داعياً إلى التقاط هذه الفرصة لتصحيح المسار وإصلاح الأوضاع بما يرفع أداء المكاتب الحكومية و يوفر الخدمات ويضبط الإيرادات من عبث أيادي الفساد.

ووقف إصلاح تعز أمام  مجمل الأوضاع التي تشهدها المحافظة، سواء ما يتعلق بالواجب الوطني الذي يقوم به أبناء المحافظة في مواجهة المشروع الظلامي للكهنوت الحوثي المدعوم من إيران- وهو الواجب الذي يتصدره الجيش الوطني البطل والمقاومة الشعبية الباسلة، ومن خلفهما كل أحرار المحافظة- أو جانب حراك الشارع السلمي الذي يتصدى من جانبه للفساد المالي و الإداري، وكذلك الصمت المريب للحكومة تجاه تدهور العملة و ما ترتب على ذلك من غلاء الأسعار وتحميل المواطن أعباء معيشية فوق طاقته وقدراته.

وحيا في بيان له الحاضنة الشعبية لمحافظة تعز، و التي ظلت رغم كل الظروف والتحديات  والأوضاع المعيشية الصعبة  صامدة بكل قوة وصلابة و شعور بالمسؤولية التاريخية في خوض معركة التصدي   لمليشيا الكهنوت الحوثية السلالية التي تعتبر أكبر مهدد للمحافظة، بل لهوية الشعب اليمني وللنظام الجمهوري. 

كما حيا بكل فخر وإكبار الجيش الوطني الأبي، والأجهزة الأمنية الساهرة، والمقاومة الشعبية الباسلة الذين يضربون أروع الأمثلة في التضحية والبسالة والفداء في مختلف مواطن الشرف والبطولات، رغم كل الظروف الصعبة التي يواجهونها. داعياً الحكومة لتحمل مسؤوليتها في توفير الدعم اللازم لجيشنا المرابط في خنادق البذل والحرية دفاعا عن الوطن وحرية الانسان اليمني وهويته وثقافته ونظامه الجمهوري.

وأشاد إصلاح تعز باليقظة الشعبية وحراك الشارع السلمي الذي يقف ضد كل مظاهر الفساد، وإحالة الفاسدين إلى القضاء ، مع إتاحة  المجال للرقابة الشعبية والشبابية لممارسة دورها الضاغط في هذا الاتجاه.

ودعا إصلاح تعز إلى ضرورة  أن تضطلع الحكومة  بدورها تجاه تعز ومشاكلها اليومية ، مع وجوب أن تقوم   القوى السياسية والاجتماعية ومختلف المكونات بمساندة هذا التوجه التصحيحي بما يضمن  تطهير المؤسسات من الفساد ومحاسبة من يثبت إدانته وتفعيل دور المؤسسات الخدمية والإيرادية ورفع عطائها لخدمة المواطن وحفظ الموارد ، بما يسهم  في تحقيق المصلحة العامة و التسريع باستكمال تحرير المحافظة وكسر الحصار عنها.

وأكد موقفه المبدئي والثابت المؤيد للشرعية ممثلة بالرئيس عبده ربه منصور هادي والحكومة، وندعوهم جميعا إلى أن تتخذ الحكومة الإجراءات الاقتصادية اللازمة للتخفيف عن كاهل المواطن، ولإنهاء معاناته في كل اليمن. مطالباً في الوقت نفسه  إعطاء محافظة تعز الاهتمام الذي يليق بها، ويمكنها من الاستمرار في مواجهة المشروع الظلامي للكهنوت الحوثي المدعوم من إيران.

وجدد إصلاح تعز الدعم والتأييد لإعلان النفير والاستنفار الذي أعلنه الأستاذ نبيل شمسان محافظ المحافظة نحو استكمال تحرير المحافظة، حيث أن استكمال التحرير هو أولى أولويات المحافظة، والواجب الوطني الأول الذي يجب ان تحشد الجهود و الطاقات نحوه كواجب وطني ومسؤولية تاريخية لكل القوى الوطنية التي تنخرط ضمن المشروع الوطني.

ودعا إصلاح تعز السلطة المحلية  لمعالجة الاختلالات في الأوعية الإيرادية والزام الجهات المعنية ممثلة بمكتب المالية وكل الجهات ذات العلاقة للقيام بدورها بعملية حصر  الاوعية الايرادية ومتابعة تحصيل الموارد وابتكار وسائل وآليات جديده وشفافة للتحصيل ، بعيده عن التعسفات التي تطال بعض التجار والبسطاء من أصحاب البسطات والمحلات التجارية.

كما دعا السلطة المحلية إلى ترشيد الإنفاق والعمل وفق خطة أولويات تركز علي الخدمات التي تمس حياة المواطنين من صحة ومياه ونظافة وكهرباء وتوفير الحاجات اليومية الضرورية.

وطالب السلطة المحلية بمتابعة مشروع إعادة سفلتة طريق تعز التربة والذي لم يعد صالحا لمرور المركبات.

ودعا إصلاح تعز الحكومة للعودة لممارسة مهامها ووضع المعالجات الاقتصادية ووضع حد لتدهور العملة المريع بما لها من اثار سلبية  أرهقت كاهل المواطنين.

كما طالب الحكومة والسلطة المحلية برعاية الجرحى وأسر الشهداء، بما يليق بتضحياتهم وعطائهم، فهم عنوان شرفنا وأنبل من فينا.

ووجه إصلاح تعز دعوة إلى الحكومة لوضع يدها على كافة الموارد المالية ، وتشغيل كافة الموانئ والمنافذ البحرية والجوية والبرية  للجمهورية.

وأشاد إصلاح تعز بكافة الجهود والأصوات الداعية لتمكين الحكومة من بسط نفوذها على  كافة الموانئ والمطارات والجزر اليمنية.

 

 

نص البيان

وقف التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز أمام  مجمل الأوضاع التي تشهدها المحافظة، سواء ما يتعلق بالواجب الوطني الذي يقوم به أبناء المحافظة في مواجهة المشروع الظلامي للكهنوت الحوثي المدعوم من إيران- وهو الواجب الذي يتصدره الجيش الوطني البطل والمقاومة الشعبية الباسلة، ومن خلفهما كل أحرار المحافظة- أو جانب حراك الشارع السلمي الذي يتصدى من جانبه للفساد المالي و الإداري، وكذلك الصمت المريب للحكومة تجاه تدهور العملة و ما ترتب على ذلك من غلاء الأسعار وتحميل المواطن أعباء معيشية فوق طاقته وقدراته.

وإننا إزاء هذه الأوضاع والتطورات نؤكد على الآتي :

 1) نحيي الحاضنة الشعبية لمحافظة تعز، و التي ظلت رغم كل الظروف والتحديات  والأوضاع المعيشية الصعبة  صامدة بكل قوة وصلابة و شعور بالمسؤولية التاريخية في خوض معركة التصدي   لمليشيا الكهنوت الحوثية السلالية التي تعتبر أكبر مهدد للمحافظة، بل لهوية الشعب اليمني وللنظام الجمهوري. 

2) نحيي بكل فخر وإكبار الجيش الوطني الأبي، والأجهزة الأمنية الساهرة، والمقاومة الشعبية الباسلة الذين يضربون أروع الأمثلة في التضحية والبسالة والفداء في مختلف مواطن الشرف والبطولات، رغم كل الظروف الصعبة التي يواجهونها.وندعو الحكومة لتحمل مسؤوليتها في توفير الدعم اللازم لجيشنا المرابط في خنادق البذل والحرية دفاعا عن الوطن وحرية الانسان اليمني وهويته وثقافته ونظامه الجمهوري.

3) نحيي اليقظة الشعبية وحراك الشارع السلمي الذي يقف ضد كل مظاهر الفساد، وإحالة الفاسدين إلى القضاء ، مع إتاحة  المجال للرقابة الشعبية والشبابية لممارسة دورها الضاغط في هذا الاتجاه.

كما ندعو الى ضرورة  ان تضطلع الحكومة  بدورها تجاه تعز ومشاكلها اليومية ، مع وجوب ان تقوم   القوى السياسية والاجتماعية ومختلف المكونات بمساندة هذا التوجه التصحيحي بما يضمن  تطهير المؤسسات من الفساد ومحاسبة من يثبت إدانته وتفعيل دور المؤسسات الخدمية والإيرادية ورفع عطائها لخدمة المواطن وحفظ الموارد ، بما يسهم  في تحقيق المصلحة العامة و التسريع باستكمال تحرير المحافظة وكسر الحصار عنها.

4)  نؤكد ووقوفنا مع مطالب الشارع وحركته السلمية، وندعو إلى التقاط هذه الفرصة لتصحيح المسار وإصلاح الأوضاع بما يرفع أداء المكاتب الحكومية و يوفر الخدمات ويضبط الإيرادات من عبث أيادي الفساد.

5) نؤكد موقفنا المبدئي والثابت المؤيد للشرعية ممثلة بالرئيس عبده ربه منصور هادي والحكومة، وندعوهم جميعا إلى أن تتخذ الحكومة الإجراءات الاقتصادية اللازمة للتخفيف عن كاهل المواطن، ولإنهاء معاناته في كل اليمن. كما نطالب في الوقت نفسه  إعطاء محافظة تعز الاهتمام الذي يليق بها، ويمكنها من الاستمرار في مواجهة المشروع الظلامي للكهنوت الحوثي المدعوم من إيران.

6) نجدد الدعم والتأييد لإعلان النفير والاستنفار الذي أعلنه الاستاذ نبيل شمسان محافظ المحافظة نحو استكمال تحرير المحافظة، حيث أن استكمال التحرير هو أولى أولويات المحافظة، والواجب الوطني الأول الذي يجب ان تحشد الجهود و الطاقات نحوه كواجب وطني ومسؤولية تاريخية لكل القوى الوطنية التي تنخرط ضمن المشروع الوطني

7) دعوة السلطة المحلية  لمعالجة الاختلالات في الأوعية الإيرادية والزام الجهات المعنية ممثلة بمكتب المالية وكل الجهات ذات العلاقة للقيام بدورها بعملية حصر  الاوعية الايرادية ومتابعة تحصيل الموارد وابتكار وسائل وآليات جديده وشفافة للتحصيل ، بعيده عن التعسفات التي تطال بعض التجار والبسطاء من أصحاب البسطات والمحلات التجارية

8.. ندعو السلطة المحلية إلى ترشيد الإنفاق والعمل وفق خطة أولويات تركز علي الخدمات التي تمس حياة المواطنين من صحة ومياه ونظافة وكهرباء وتوفير الحاجات اليومية الضرورية.

9) نطالب السلطة المحلية بمتابعة مشروع إعادة سفلتة طريق تعز التربة والذي لم يعد صالحا لمرور المركبات.

10) ندعو الحكومة للعودة لممارسة مهامها ووضع المعالجات الاقتصادية ووضع حد لتدهور العملة المريع بما لها من اثار سلبية  أرهقت كاهل المواطنين.

11) مطالبة الحكومة والسلطة المحلية برعاية الجرحى وأسر الشهداء، بمايليق بتضحياتهم وعطائهم ، فهم عنوان شرفنا وأنبل من فينا.

12) ندعو الحكومة إلى وضع يدها على كافة الموارد المالية ، وتشغيل كافة الموانئ والمنافذ البحرية والجوية والبرية  للجمهورية.

13)  نشيد بكافة الجهود والأصوات الداعية لتمكين الحكومة من بسط نفوذها على  كافة الموانئ والمطارات والجزر اليمنية.

النصر للثورة و الجمهورية

الخزي لمليشيا الكهنوت السلالية

الرحمة للشهداء و الشفاء للجرحى

صادر عن التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة تعز

31 مايو 2021م

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

admin@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى