جامعة إقليم سبأ.. حضارة تُستعاد

جامعة إقليم سبأ.. حضارة تُستعاد

أستهل حديثي بكلمات طللية مضمخة عن أمجاد ورقي  حيز جغرافي يتبع بلاد العربية السعيدة  كان  مرتكزاً أساسياً وجوهريراً للحياة والوجود والتمدن قبيل ميلاد النصف من عوالم اللحظة الراهنة, عُرف قديماً باسم سبأ الحميرية ، ومعبدها الشاهق"إلمقه" إذ ترعرعت على تربة هذا المكان واحدة من أعرق الحضارات في التاريخ، ورغم اندثارها وانقراضها إلا أن المكان بقي محتفظاً بجينات وجذور تلك الحضارة وقيمها السامية التمدن والتنوير، وشاهداً ربما إلى هذه اللحظة التي من الممكن استعادة ذات القيم وذلك النمط من التمدن والتحضر والرقي الإنساني والمعرفي .

والمفارقة المرة التي نلحظها في هذا السياق أنه منذ بزوغ فجر ثورة سبتمبر الخالدة في ستينيات القرن العشرين وحتى سقوط صنعاء في 2014 لم تحظ مأرب بالمكانة اللائقة بها ولم تنل الاهتمام اللازم كمنبع تاريخي يختزل في كيانه كنزاً مادياً ومعنوياً بل تماثلت حولها النظرة الأحادية كمخزن للقبيلة والثأر والانغلاق والتطرف ولم تمنحها السلطات القائمة المتعاقبة حق الولوج إلى عتبة التحديث والتنوير وتغيير هيكليتها العمرانية وتركيبتها الاجتماعية والاقتصادية وفسخ الذهنية النائية عن التعلم والتثقف رغم أن هناك قابلية واقتدار وتحمس عال في بنية هذا المجتمع  .

 من هذه الإطلالة المقتضبة عن الطبيعة الجيوسياسية لمأرب عاصمة التاريخ والتراث والتحضر ومدينة النفط والمعادن يمكننا الدخول في موضوعنا مباشرة والحديث عن دور ومكانة وزارة التعليم العالي وملابساتها، الجدير بالذكر أنه  كان هناك كلية يتيمة تابعة لجامعة صنعاء بأقسام تربوية عادية لا تناسب طبيعة المجتمع وحاجته لتخصصات علمية ومعرفية قادرة على النهوض بالمجتمع وإخراجه من بوتقة الانغلاق والركود حتى تحقق الحلم وأصبح الخيال حقيقة، حيث صدر قراراً جمهورياً بافتتاح جامعة إقليم سبأ بكليات عدة أهمها  كلية الطب وبأقسام مهمة لسد فراغ الواقع وملء احتياجاته وتحوله من مجتمع قبلي مغلق إلى مجتمع متحضر وراق ومتعدد التشكيل والتنوع واسع الأفق مدني بامتياز وبحراك اقتصادي وسياسي وثقافي ملهم وجاذب لقطاع عريض من أبناء اليمن الذين وجدوا في مأرب أرض يوتيوبيا أرض الأحلام والنعيم، ولذا كانت جامعة إقليم سبأ أول متنفس يحتضن ويلتهم طلاب العلم والباحثين عن المستقبل والدولة المدنية والسلوك الحضاري، وعليه فقد ألتحق بالجامعة آلاف الطلاب في كل التخصصات وبأعداد مهولة ,وقد ساعد في استيعاب ذلك الزخم الطلابي أن الجامعة هُيئت كلياً لاستعاب ذلك الكم بقاعاتها ومنشآتها ومعاملها ومكتباتها ولم تقف خدماتها عند هذا الحد ، بل تم العمل على توفير باصات نقل جماعي لجلب وعودة الطالبات يومياً من عموم مديريات المحافظة لتنتهي بذلك إشكاليات السكن والضيق لدى الأسر وتحفيزهم على مواصلة بناتهم دراساتهن الجامعية بكل يسر وارتياح ، وفي هذا السياق يجب علينا أن نتقدم بالشكر والتقدير لمحافظ المحافظة اللواء الشيخ / سلطان بن علي العرادة حفظه الله على رعايته الجلية ومسؤوليته المثالية للجامعة ومنحها ميزانية تتيح لها التزود بكل ما تتطلبه مسيرة هذا الصرح العلمي الشامخ الذي يمثل انبلاج صبح مشرق وسط موجة عارمة من العتمة والجمود .

كما لا أنسى بتقديم هامات الشكر والعرفان لمعالي رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور / محمد القدسي على جهوده الجبارة في إدارة الجامعة وتسيير أمورها ونجاحها رغم قسوة الظروف وتحديات اللحظة الراهنة في الواقع السياسي والتعليمي .

وبصفتي نائباً لرئيس الجامعة لشؤون الطلاب فإن مهمتنا تكمن في تهيئة الجو العلمي والمعرفي للطالب لتزويده بالعلم والمعارف والخبرات وتأهيله تأهيلاً حقيقياً بكادر أكاديمي متخصص ومتميز وتوفير مكتبة مركزية ضخمة تسهل للباحث العثور على كافة المراجع والكتب المهمة في تخصصه وسيساعد عقب ذلك على بروز جيل مستنير قادر على نهضة المجتمع ,كما تعمل إدارتنا على دعم الأنشطة الرياضية والثقافية وإقامة المعارض والندوات والدورات التأهلية بشكل مستمر في اللغات والحاسبوب بما يثبت أن جامعة إقليم سبأ تسير بأفق رحب ونسيم نشط محفز ومناسب لخلق بيئة أكاديمية نموذجية لأبنائنا وبناتنا من ربوع اليمن ,ونحن بصدد إضافة مرافق حيوية وتوسيع دائرة الخدمات وكان تجديد حفر بئر مياه  تابع للجامعة من ضمن الخطة التي ما زلنا نستكمل برنامجها الكفيل بخدمة كل منتسبين الجامعة وإحساسهم بالرقي و المثالية وتشجيع المقبلين على دراساتهم العليا من الولوج إلى عتبة صرح علمي حداثي وعصري المكان والسلوك .

ثمة نقطة مهمة ينبغي الإفصاح عن محتواها وتتمثل بأن دور وتأثير جامعة إقليم سبأ لا يقتصر على تعليم وتخرج وحمل شهادات فحسب بل تجاوزت ذلك إلى تغيير بنية الوعي والسلوك في التركيبة الذهنية والنفسية والاجتماعية لهذا المجتمع الذي حرم لعقود من هذا المجال التعليمي المهم وصار الآن مثار جدل وشغف ومثالية خالصة في حب الجامعة وأهميتها في حياة شبابه وكذلك يظهر جلياً ميلاد حركة مدنية وسياسية وثقافية وجو تعددي خال من التعصب والانغلاق .

إنها مأرب أرض تستوطنها كل القيم والمبادئ الإنسانية والوطنية ، إنها الموطن الأعظم للنظام والقانون والحارس الملهم للجمهورية والحرية وصناعة المجد والشموخ .

أختم مقالي بتقديم باقة ورد أهديها لكل الزملاء من الأكاديمين والإداريين والعاملين في هذ الصرح العلمي والتعليمي والمعرفي والتنويري جامعة اقليم سبأ على إنجاح مسيرتها التعليمية وتميزها ، والقادم كفيل بتحقيق كل  ما نطمح إليه.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى