رئيس الجمهورية: مليشيات الحوثي لا تؤمن بالتعايش والسلام ولا تجيد الا لغة السلاح

رئيس الجمهورية: مليشيات الحوثي لا تؤمن بالتعايش والسلام ولا تجيد الا لغة السلاح

قال رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي، إن مليشيات الحوثي ومن يقف خلفها لا تؤمن بالتعايش والسلام ولا تجيد الا لغة السلاح وهذا ما اكدته تجارب الحوار ومحطاته المختلفة.

وقال إن المليشيات لم تبالي بمشاورات ستوكهولم او تنفذ اي من بنودها مستغلة الهدنه لزعزعة الملاحة الدولية عبر القوارب والزوارق المفخخة وغيرها من التجاوزات والخروقات".

جاء ذلك خلال لقاءه وزيرة الخارجية السويدية ان ليند والسفير السويدي لدى اليمن نيكولاس تروفي والمبعوث السويدي الى اليمن بيتر سيمنبي والوفد المرافق.

وفِي اللقاء وضع الرئيس الجميع امام مستجدات الأوضاع في اليمن وما يعانيه المواطن اليمني جراء تداعيات الحرب الانقلابية لمليشيات الحوثي الايرانية على الشعب وما خلفته من معاناة انسانيه طالت الأبرياء وتجنيد الأطفال والإمعان في حصار المدن ومواصلة حربها وهجماتها العدائية على مأرب واستهداف مخيمات النازحين بعد فشلها في تحقيق اهداف واجندة ايران لاستهداف اليمن والمنطقة.

وعبر الرئيس عن تقديره لجهود السويد الداعمة لليمن في مختلف الجوانب ومنها ما يتصل بالجهود الإغاثية والإنسانية ودورها المميز في هذا الصدد.

واشاد بدور السويد الفاعل في إطار دول الاتحاد الاوروبي ودعمها لليمن وشرعيتها الدستورية ورعايتها لمحادثات السلام في ستوكهولم فضلا عن تعيينها مبعوثا خاصا الى اليمن.

واكد حرصه على السلام وتقديم التنازلات لحقن الدماء والذي قوبل بالتعنت والرفض من قبل تلك المليشيات غير مكترثة بمرجعيات السلام والقرارات الاممية ذات الصلة ولازالت ايادينا ممدودة وندعو دوما الى وقف الحرب واحلال السلام لمصلحة الشعب اليمني.. مثمناً جهود السويد ومبعوثها في هذا الصدد ومرحب بزيارتها الى بعض المحافظات المحررة.

من جانبها عبرت وزيرة الخارجية السويدية عن سرورها بهذا اللقاء الذي يأتي في إطار اهتمامهم باليمن قيادة وشعبا معبرة عن خالص تقديرها للجهود التي يبذلها الرئيس لتجاوز تداعيات الحرب والازمة التي تواجها اليمن المترتبة على الانقلاب على التوافق والحوار الوطني ومتطلعة الى ان يسود السلام وتتحقق فرصه وإمكانياته بالتعاون مع المجتمع الدولي.

وأكدت موقف بلادها الداعم لليمن وشرعيتها الدستورية.. مشيرة الى الجهود التي تقوم بها بلادها في هذا الإطار للوقوف على الأوضاع الإنسانية وتقديم الدعم بصورة عامة مؤكدة على مواصلة دعم بلادها لعقد مؤتمرات للمانحين في الفترة المقبلة لدعم اليمن.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

admin@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى