مركز حقوقي يرصد انتهاكات جسيمة طالت قطاع التعليم منذ الانقلاب

مركز حقوقي يرصد انتهاكات جسيمة طالت قطاع التعليم منذ الانقلاب

قال المركز الأمريكي للعدالة ( ACJ ) إن هنالك انتهاكات كثيرة طالت العملية التعليمة في اليمن خلال فترة الحرب، بعد سيطرة مليشيا الحوثي على صنعاء نهاية ايلول 2014.

المركز الامريكي للعدالة (ACJ) في تقريره الأول "الجريمة المنسية" الذي يسلط الضوء من خلاله على الحالة الكارثية التي وصل إليها قطاع التعليم بفعل الحرب، قام بعملية رصد وتحقيق في جزء كبير من الانتهاكات التي مست العملية التعليمة وكل ما يتصل بها وعلى النحو الذي يلبى كافة المعايير القانونية.

 وسرد التقرير كافة التأثيرات التي لحقت بالنظام التعليمي والعملية التعليمية والبنية المادية للمرافق والمنشآت التعليمية في عدد من المدارس الأساسية والثانوية، وتداعيات كل ذلك على التلاميذ والمعلمين عبر تحليل المعطيات والبيانات الميدانية؛ بما في ذلك الأضرار التي لحقت بمستقبل أعداد هائلة من التلاميذ والمعلمين نتيجة النزوح والتشرد بفعل الحرب القائمة بالإضافة إلى تردي الاحوال المعيشية ، وفقدان الكثير من اليمنيين لوظائفهم وتوقف الرواتب لعدد (170) الف معلم منذ اربع سنوات في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين بصورة كاملة ، باستثناء ما كان يصرف من مبلغ مالي زهيد عن طريق اليونسف لبضعة اشهر ، وفي مناطق التابعة للشرعية بصورة متقطعة.

يقول عبد الرحمن برمان رئيس المركز الأمريكي للعدالة بأن قطاع التعليم في اليمن يعد من أهم القطاعات التي قوضتها الحرب وأن الحديث ليس عن تدمير مدارس واعتداءات تسجل هنا وهناك بل العملية أبعد من ذلك وتتمثل بأدلجة وتطييف عقول الأجيال وتفخيخ مستقبلهم بأفكار طائفية مناقضة ومصادمة للأمن والسلم المجتمعي.

وقالت لطيفة جامل نائبة رئيس المركز بأن الحوثيين يقومون بتغيرات جوهرية في المناهج التعليمية بناءً على أسس مذهبية وطائفية وعقدية ما ينتج عن ذلك من تفجير للمدراس وتجنيد الاطفال للقتال واعتقال المدرسين وقطع رواتب المعلمين تفصيلة جزئية ضمن هدف عظيم لتحويل اليمن الى لون طائفي ومذهبي واحد.

وقد تناول التقرير أثر الحرب على قطاع التعليم في ثمانية محاور جاءت كلها بعد السياق العام والإطار القانوني للتقرير.

حيث رصد التقرير عدد (49) حالة قصف واستهداف للمدارس في اكثر من محافظة في اليمن.

كما رصد (21) حالة تفجير لمدارس تعليمية ودينيه ، انفردت  جماعة الحوثيين بالمسؤولية عن جميع تلك الانتهاكات.

وذكر أنه رصد عدد (22)حالة لمدارس تم تحويلها الى ثكنات وسجون خاصة.

وأشار التقرير إلى أنه تم رصد عدد (1579) معلما قتلوا منذ بداية الحرب واصابة (2624) معلماً ، وفقاً للإحصائيات المقدمة لنا من نقابة المعلمين اليمنيين ، مسؤولية جماعة الحوثيين  بنسبة تصل الى 80% .

ورصد التقرير عدد (621) معلم تعرضوا للاعتقال ، وعدد  (36) معلما للإخفاء القسري  وعدد (142) للتهجير القسري ، وتقع المسؤولية ما نسبته 70% على جماعة الحوثيين 25% على القوات التابعة للمجلس الانتقالي و 5% على القوات التابعة للحكومة الشرعية.

كما  رصد المركز الامريكي خلال العام المنصرم فقط تجنيد جماعة الحوثين لعدد (100) حالة  دون سن الخامسة عشر بمحافظة صنعاء وعدد (111) حالة بمحافظة عمران.

ونوه التقرير إلى أن اكثر من (170) الف معلم يعيشون في نطاق سيطرة جماعة الحوثيين يعانون انقطاع مرتباتهم منذ خمسة اعوام على الرغم من القدرة المالية للجماعة  من صرف مرتباتهم الا انها تستغل هذا الجانب الانساني في مقايضات سياسيه بحته .

وأشار التقرير  إلى تغيرات جوهرية في المناهج الدراسية من قبل الحوثيين يقوم على اساس  العنصرية والطائفية والتحريض الديني والمذهبي.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى