أسرة مرسي: نجلنا أسامة يتعرض لانتهاكات بسجن العقرب

أسرة مرسي: نجلنا أسامة يتعرض لانتهاكات بسجن العقرب

قالت أسرة محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا في مصر، اليوم الإثنين، إن نجلها أسامة "يتعرض لانتهاكات بسجن العقرب (جنوبي القاهرة)"، وهو ما اعتبره مصدر أمني مسؤول "مزاعم غير صحيحة".

وجاءت اتهامات أسرة مرسي لإدارة سجن العقرب في بيان اطلعت عليه الأناضول ونشره عبد الله محمد مرسي، عبر صفحته بموقع "فيسبوك".

وعَزت أسرة مرسي، في بيانها، القبض على أسامة في 8 ديسمبر/ كانون أول الماضي، إلى بيان نشره الأخيرة (قبل توقيفه بأيام) يتحدث عن حرمان ومنع الأسرة من زيارة مرسي منذ 3 سنوات ونصف بمحسبه (سجن برج العرب/ شمال) ومطالبتهم للمنظمات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة بالتدخل للسماح لهم برؤية مرسي".

وذكرت أسرة مرسي أنه "منذ تاريخ اعتقال أسامة وحتى اليوم لم يُسمح لهم بزيارته أو إدخال متعلقاته الشخصية من علاج وملابس وطعام، دون إبداء أسباب بالمخالفة للقوانين واللوائح"، حسب البيان.

وأشارت إلى أنه "في جلسة محاكمة أسامة الأخيرة (25 فبراير/ شباط الماضي) اشتكى لمحاميه (لم تسمه) من سوء معاملته داخل سجن العقرب"، وفق البيان.

وحمَّل البيان "السلطات المصرية الحالية المسؤولية عن سلامة أسامة مرسي وحالته الصحية"، دون تقديم مزيد من التفاصيل عنها.

وفي 8 ديسمبر/ كانون أول الماضي، ألقت قوات الأمن القبض على أسامة، فيما تم ترحيله بعد نقله عدة مرات على مقار احتجاز ومنها إلى سجن العقرب.

في المقابل، قال مصدر أمني مسؤول بمصلحة السجون، إن "مزاعم أسرة مرسي حول التعنت مع نجلها أسامة غير صحيحة جملة وتفصيلًا".

وأضاف المصدر للأناضول مفضلا عدم ذكر اسمه حيث أنه غير مخول له التصريح للإعلام، أن "السجون لا تخالف اللوائح وتطبقها على الجميع بلا استثناءات ولا يمكن أن نمنع أي من الضروريات الحياتية عن أي متهم".

وذكر المصدر الأمني أن "المنع من الزيارة يكون لدواع أمنية"، دون مزيد من التفاصيل.

وأسامة من بين 739 متهمًا أبرزهم المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع، يحاكمون حاليًا في القضية المعروفة باسم "فض اعتصام رابعة".

وفي 14 أغسطس/آب 2013، فضت قوات من الجيش والشرطة المصرية اعتصامي أنصار مرسي، في ميداني رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة الكبرى، ما أسفر عن سقوط 632 قتيلًا منهم 8 شرطيين، حسب "المجلس القومي لحقوق الإنسان" (حكومي)، في الوقت الذي قالت منظمات حقوقية محلية ودولية(غير رسمية) إن أعداد القتلى تجاوز الألف.

و"العقرب" هو سجن شديد الحراسة يقبع فيه أعداد كبيرة من كوادر وقيادات "جماعة الإخوان"، وغيرهم من المعارضين للسلطات الحالية، وتقول منظمات حقوقية إن المعتقلين فيه يتعرضون لـ"انتهاكات حقوقية"، الأمر الذي تنفيه السلطات المصرية.

وتأسس "العقرب" عام 1993 في عهد الرئيس الأسبق، حسني مبارك(أطاحت به ثورة 25 يناير/كانون ثانٍ 2011)، وتكون الزيارة فيه عبر المحادثة بالهاتف من خلف حاجز زجاجي.

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى