دمعة وفاء للعالم العلم

دمعة وفاء للعالم العلم

 إلى رحاب الشيخ الأجل، و العلم التقي النقي، فضيلة الدكتور/ عبدالوهاب بن لطف الديلمي، رحمه الله، بعضا من كلمات الوفاء و العرفان ؛ لأهل الفضل و العلم :

 

        ما للبيان - إذا - المصاب تَعثّرا

        و الشعر أبْحُره  تعود القًهْقَرَى

 

        يا ويْحها كل البُحور تصحّرت

        و الجَزْر ساد بحورها فانحسرا

 

        هول المصاب أصاب كل خليقة

        الشعر و والجْدان، و عمّ البشرا

 

        لما أتى نَعْيُ (ابن لطف) في الضحى

        هَدّ  فؤادي  و الشؤون  تحجّرا

 

        يا دمع مالك خُنْتتَ تُطْفئ لوعتي

        النفس حرَّى و الفؤادُ تسعّرا

 

        و الدمع يَقْلُص عند كل مصيبة

        كالماء غِيْضَ و المَحَلّ تَصَحّرا

 

        ويْحِي و هذا الموت أوْدَى بالذي

        حاز التقى بالعلم علما  نَيّرا

 

        سَمْتُ الفضيلة و الهداية سمْته

        عَلَمُ التواضع  مَخْبَراً لا مظهرا

 

        غادرتنا فتركت ساحا مُمْحِلاً

        إذ كان في مَحْياك ساحا عاطرا

 

        بالفقه ترشده، بالعلم تمنحه

         خُلقُ التواضع ماثِلاً بين الورى

 

        بالقدوة الحسنى تعلم  قبل أن

        تمضي لترشد في الأنام مُذكّرا

 

        بالعلم، و العمل الفضيل يَرُوْدُهُ

        فيترجم الأقوال َ فعلٌ مُبْصرا

 

        إن الكلام يصير لغوا بائسا

        ما لم يكون الفعل فعلا خَيِّرا

 

        و الفعل دأبك شيخنا و إمامنا

        و القول  يأتي  بعده ليذكِّرا

 

        ماذا عسى قلمي الكَليلُ يَخُطّ في

        أوصاف شيخ كان يُعطي الجوهرا

 

        و العلم جوهره النقي يُفِيضُه

        يَكسو به من جاء علما مثمرا

 

        منا الدعاء مع السلام نُفيضُه

        و اللهَ نسأل أن يثيب و يغفرا

 

        يسكنك في أعلا الجنان بفضله

        فهو  الإله  يُجِيز  فضلا  أكبرا

 

        يغشاك بالرحمات ربي و الرضا

        سبحانه  لعباده  قد  بشرا

 

            الأسيف/ أحمد عبد الملك المقرمي

                             15شوال 1442

                             27 مايو  2021

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى