مارب.. اختتام فعاليات المسابقة الشعرية "القلم والبندقية"

مارب.. اختتام فعاليات المسابقة الشعرية "القلم والبندقية"

أقيم اليوم في مدينة مأرب حفل تكريمي للفائزين بمسابقة شعراء الجيش الوطني التي نظمتها شبكة جذور للفكر والثقافة على مدى ثلاثة أشهر تحت شعار "بالقلم والبندقية تنتصر الجمهورية" .

وفي بداية الاحتفال القى الاستاذ عمار التام رئيس شبكة جذور كلمة رحب في مستهلها بالحاضرين والشعراء المشاركين".

 وقال "انه من دواعي الفخر والاعتزاز ان تأتي هذه الفعالية بالتزامن مع احتفالات الشعب اليمني الابي بعيد الوحدة اليمنية المباركة التي تحققت في يوم  الثاني والعشرين من مايو 1990 ذلك اليوم الذي تحقق فيها حلم سعى  اليمنيون لتحقيقه منذ عقود".

وأوضح رئيس الشبكة - عمار التام " أن معركة اليمنيين ضد الامامة والاستعمار والتخلف والتشطير مازالت مستمرة الى اليوم، وبمختلف ادواتها العسكرية والسياسية والثقافية". مضيفاً:" وجاءت مسابقة شعراء الجيش الوطني تأكيدا على اهمية الكلمة والقلم والدور المهم الذي يسهم فيه الشعر والشعراء في المعركة الفكرية والثقافية ضد مليشيا الكهنوت الامامي السلالي". مشيدا بالتفاعل الكبير من جميع الشعراء المشاركين في المسابقة، ومثمنا الجهد والدور المتميز التي قدمه اعضاء لجنة التحكيم ممثلة بالشاعر مجلي القبيسي رئيس اللجنة والدكتور خالد العمودي والاستاذ حمود الزليل عضوي اللجنة". كما اشاد بالقصائد الشعرية التي قدمها المشاركون خلال فعاليات المسابقة".

وقال إن تلك القصائد الرائعة امتلأت بمشاعر الحرية والآباء ورفض الظلم والاستعباد، وتضمنت الكثير من مظاهر الاعتزاز بالهوية اليمنية وأمجادها وتاريخها، وأكدت أن اليمن واليمنيين لم ولن يقبلوا بالذل والهوان، ولا يمكن لشرذمة تحمل أفكار التخلف والاستعلاء أن تنتصر على شعب اليمن العظيم".

 ونوه التام إلى أن هذه الاحتفالية تأتي تتويجاً واختتاما للمسابقة الشعرية الأولى للشعر الشعبي في محافظة مأرب التي نظمتها شبكة جذور للفكر والثقافة، وبرعاية كريمة من محافظ محافظة مأرب اللواء سلطان بن علي العرادة  ،اشتملت على العديد من الحلقات والفعاليات والأمسيات استمرت لمدة تزيد عن ثلاثة اشهر شارك فيها أكثر من تسعين شاعرا من مختلف محافظات الجمهورية".

 من جهته القى الاستاذ الشاعر مجلي القبيسي رئيس لجنة التحكيم- كلمة استعرض فيها  المراحل التي مرت خلالها المسابقة حتى الوصول لتأهل أربعة عشر شاعراً". مؤكداً ان لجنة التحكيم التزمت بالمعايير الأدبية بشفافية مطلقة".

وفي حين اعتبر القبيسي كل الشعراء أوائل بشعرهم ونضالهم، أكد أن القصائد التي قدمت خلال الفعاليات حرصت على تعزيز الهوية الوطنية، وتعزيز معاني الولاء الوطني، وسلطت الضوء على تضحيات وبطولات المقاتلين من منتسبي الجيش الوطني والمقاومة الشعبية".

 من جانبه أكد مدير دائرة التوجيه المعنوي- العميد الركن / أحمد الأشول " أن للشعر دورا كبيرا في المعركة الراهنة ضد مليشيا الحوثي لا يقل عن البندقية، كما للشعراء دور بارز في التعبئة والحشد والإسناد في المعركة الوطنية".

 وقال" إن مأرب اليوم حصن الجمهورية وقلعة الحرية، صارت تمثل كل اليمن، وتدافع عن الهوية العربية، وتخوض معركة القادسية الجديدة ، لتقضي على المشروع الفارسي في المنطقة".

وأضاف العميد الأشول:" الحشد والتعبئة اليوم ليس لحماية مأرب فهي محمية بإرادة الله ثم بمن هم على ارضها، وإنما من أجل استكمال النصر، وتحرير كل شبر من أرض الوطن من مليشيا الحوثي الارهابية".

 وأكد مدير دائرة التوجيه المعنوي" أن الفعالية تأتي بالتزامن مع دعوة النفير العام التي اطلقها محافظ محافظة مأرب وقيادة وزارة الدفاع للتعبئة والإسناد وحشد الطاقات نحو معركة النصر".



 من جهته اعتبر الشيخ مبخوت بن عبود- رئيس إصلاح مأرب، تزامن احتفائية تكريم متأهلي شعراء الجيش الوطني بعيد الوحدة اليمنية تعزيزاً للحمة الوطنية كون الشعراء المشاركون يمثلون مختلف محافظات الجمهورية".

 واشاد بالمسابقة والمشاركين فيها من الشعراء المنتسبين للجيش الوطني". معتبراً أنهم يقومون بدورين هامين في المعركة ضد المليشيا الحوثية، نضال بالقلم والبندقية".

وقال الشيخ مبخوت بن عبود:" يحق لنا اليوم أن نفتخر بهذه الكوكبة من شعراء الجيش الوطني شعراء القلم والبندقية، الذين نعتز بهم ونجعلهم تاجا على رؤوسنا".

تخلل الحفل التكريمي قصيدة شعرية معبرة القاها الشاعر مجيب الرحمن غنيم نالت استحسان الحاضرين .

وفي ختام الحفل تم اعلان نتائج المسابقة التي اسفرت عن فوز الشاعر حسين وعه المرادي  بالمركز الاول، فيما حصل الشاعر حارث بن ضباب على المركز الثاني، والشاعر صبر محسن صبر على المركز الثالث.

وحصل محمد سيف نمران على المركز الرابع

وفاز الشاعر أحمد داوود الشاجرة بالمركز الخامس. 

 كما تم تكريم مجموعة من الشعراء  المتميزين المشاركين في المسابقة .  

حضر الحفل العميد ذياب القبلي قائد اللواء 143والعميد مناع العومري قائد اللواء 62، ووكيلا محافظة صنعاء الشيخ  عادل الصبري والشيخ عائض عصدان، ووكيل محافظة الجوف حسن ناجي هويده، والدكتور يحي القانصي نائب رئيس الهيئة الشعبية لدعم الدفاع عن مأرب، والشيخ مطيع ربيش بن وهبان نائب رئيس اتحاد قبائل اليمن ،ونخبة من المهتمين والمثقفين وقيادات منظمات المجتمع المدني والقيادات النسوية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

admin@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى