الولايات المتحدة تفرض عقوبات على قيادات حوثية متورطة باستهداف المدنيين

الولايات المتحدة تفرض عقوبات على قيادات حوثية متورطة باستهداف المدنيين

أقرت وزارة الخزانة الأمريكية فرض عقوبات على قيادات عسكرية تابعة لميليشيا الحوثي الانقلابية متورطة باستهداف المدنيين.

وتشمل العقوبات المدعو محمد عبد الكريم الغماري الذي يتولى قيادة الهجمات الحوثية على محافظة مأرب ومسئوليته عن استهداف المدنيين.

وقالت مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الامريكية أندريا جاكي " إن محمد عبدالكريم الغماري بصفته مسؤول عسكري كبير في جماعة الحوثي، مسؤول بشكل مباشر عن الهجمات على البنية التحتية التي أضرت بالمدنيين ويشرف الآن على هجوم في مأرب يضاعف المعاناة وان الولايات المتحدة ستواصل تحميل قيادة الحوثيين المسؤولية عن الأعمال التي تسهم في الأزمة الإنسانية في اليمن".

وتشير التقارير الى ان المدعو الغماري تلقى تدريبه العسكري في معسكرات مليشيا الحوثي التي يديرها حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني.

وبحسب التقارير فإن "الغماري مسؤول بشكل مباشر عن الإشراف على العمليات العسكرية للحوثيين التي دمرت البنية التحتية المدنية وجيران اليمن، وتحديداً السعودية والإمارات ويوجه بشراء ونشر أسلحة مختلفة، بما في ذلك العبوات الناسفة والذخيرة والطائرات بدون طيار بالإضافة الى اشرافه على هجمات الطائرات بدون طيار والهجمات الصاروخية على أهداف سعودية".

وقالت وزارة الخزانة الامريكية "ان هجوم ميليشيا الحوثي على مأرب كان وحشيًا، مع ورود تقارير عن هجمات بالصواريخ الباليستية للحوثيين أثرت على معسكرات النازحين ومواقع مدنية أخرى في مأرب".

وسبق ان شارك المدعو الغماري في هجمات ميليشيا الحوثي على صعدة في شمال غرب اليمن، والاستيلاء على العاصمة اليمنية صنعاء عام 2014م تلا ذلك تعيينه في عام 2015 رئيسًا لما يسمى باللجنة الثورية العليا ومشرفًا لميليشيا الحوثي في محافظة حجة.

وفي إجراء منفصل، أدرجت وزارة الخارجية الامريكية المدعو يوسف المدني "وفقًا للامر التنفيذي ـ E.O. 13224 ، وهو مرسوم في مجال مكافحة الإرهاب، باعتبار أنه يشكل خطرًا وارتكاب أعمال إرهابية تهدد إما أمن المواطنين الأمريكيين أو الأمن القومي أو السياسة الخارجية أو اقتصاد الولايات المتحدة".

والمدعو المداني ـ بحسب التقرير الأمريكي  يعد المسئول عن الانتهاكات المستمرة لاتفاق الحديدة القاضي بوقف إطلاق النار وهو ما يهدد الاستقرار في مدينة تُعد بمثابة طريق حاسم للسلع الإنسانية والتجارية الأساسية، وتلك التي تواجه بعضًا من أعلى مستويات الاحتياجات الإنسانية. بالإضافة إلى ذلك.

وأشارت الوزارة الى ان هناك تقارير منتظمة عن هجمات ميليشيا الحوثي على المدنيين والبنية التحتية المدنية في الحديدة وحولها.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

admin@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى