مظاهرة في أبين احتفالا بانتصار المقاومة ودعما لصمود الشعب الفلسطيني

مظاهرة في أبين احتفالا بانتصار المقاومة ودعما لصمود الشعب الفلسطيني

احتشدت جموع غفيرة من أبناء مديريات المنطقة الوسطى بمحافظة أبين، اليوم الجمعة، في تظاهرة شعبية حاشدة بمديرية لورد، دعا إليها الائتلاف الوطني الجنوبي، تضامناً مع الشعب الفلسطيني، وتنديداً بالعدوان الصهيوني الغاشم.

وفي التظاهرة التي تجمعت بعد صلاة الجمعة من مختلف مساجد لودر، ردد المحتشدون هتافات غاضبة ورفعوا لافتات، استنكرت جرائم جيش الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء مدينة القدس ورواد المسجد الأقصى وما تبعه من قصف بربري همجي على مدينة غزة واعتداءات على الفلسطينيين في مختلف البلدات الفلسطينية.


وهنأ المتظاهرون الشعب الفلسطيني بالانتصار الكبير الذي حققته المقاومة الباسلة في غزة، مشيدين بصمود الشعب الفلسطيني والشجاعة التي أبداها في وجه آلة الموت الإسرائيلية، داعين العالم العربي والإسلامي إلى التلاحم والوقوف مع أبناء فلسطين، كما نددوا بأصحاب الشعارات الخادعة والمليشيات الذين لم يقدموا للشعب الفلسطيني غير السراب، كما عبروا عن رفضهم للتطبيع والمطبعين الذين لا يعبرون عن الأمة العربية ولا عن ضميرها.

ورفع المحتشدون الذين طافوا شوارع لودر، لافتات عبرت عن الاستنكار للتواطؤ الدولي إزاء العدوان الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني، وانتهاكات الاحتلال لحقوق الانسان بصورة وحشية.

وفي بيان التظاهرة ندد بشدة الأعمال الهمجية والاعتداءات البربرية التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء الشعب الفلسطيني الصامد في مدينة القدس واقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك، والاعتداء على المصلين، وعمليات التهجير المتعمدة والتوسع الاستيطاني المستمر والسطو على المنازل والممتلكات، وتجريف الأراضي، كما يحدث في حي الشيخ جراح، وكذا العدوان الغاشم على أهلنا في مدينة غزة المحاصرة تحت مرأى ومسمع العالم.

وحيا صمود أبناء الشعب الفلسطيني، مثمناُ تضحياتهم ونضالهم الوطني، لا سيما المرابطين في رحاب المسجد الأقصى، والذين تصدوا لهمجية الاحتلال ببسالة وشجاعة، نابعة من حقهم التاريخي والقانوني الثابت.

وجدد البيان التأكيد على الموقف الداعم للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني والمتمثلة في حق العودة وانهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، مؤكداً أن الجرائم البشعة في حق الاطفال والنساء والعجزة والشعب الفلسطيني كافة ستظل وصمة عار في جبين المجتمع الاقليمي والدولي.

وقال إن هذه الحرب الغاشمة التي أتت على كل شي وهدمت كل مقومات الحياة في غزة الشموخ والمقاومة لن تجدي نفعا مع الشعب الفلسطيني المقاوم للاحتلال الصهيوني، ولن يعم السلام إلا بعودة الحق الفلسطيني لأهله.

ودعا البيان، الجامعة العربية لاتخاذ موقف عروبي حازم وصارم يسند الشعب الفلسطيني، كما دعا مجلس الأمن للقيام بمسئولياته القانونية في حماية الفلسطينيين العزل.

وأهاب بالمجتمع الدولي أن يستعيد انسانيته ويدين الاعتداءات الإسرائيلية ويعمل على وقفها ومحاسبة مرتكبيها وفق القانون الدولي والإنساني ومقررات الشرعية الدولية.

وجدد التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية في وعي شعوبنا العربية وفي مقدمتهم أبناء الشعب اليمني حتى ينال الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة غير منقوصة.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

admin@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى