ملازم طائفية وأنشطة تحريضية.. الحوثيون يواصلون جرف الهوية الوطنية لطلاب إب

ملازم طائفية وأنشطة تحريضية.. الحوثيون يواصلون جرف الهوية الوطنية لطلاب إب

تواصل مليشيا الحوثي جرف الهوية الوطنية والدينية لطلاب المدارس والأجيال القادمة عبر سلسلة من الأنشطة والخطط التي تسعى إليها جماعة الحوثي ولم تعد تهتم بمضمون ورسالة المدرسة الإ بما يخدم مشاريعها الطائفية والسلالية ، إذ أن اقدامها على تغيير بعض المناهج لم تعد الإ حلقة ضمن مشروع طويل يهدف لجرف العقول والهوية الوطنية والدينية وعلى مرأ ومسمع من الجميع.

ففي محافظة إب وسط اليمن تواصل بث سموم الفكر الطائفي للطلاب ومن خلال العديد من الأنشطة والفعاليات اليومية بمختلف مدارس مديريات محافظة إب.

 

توزيع كتب وملازم طائفية

مصادر تربوية أفادت لـ :الصحوة نت" بأن قيادات حوثية قامت يوم أمس بزيارة مجمع الشعب الأساسي الثانوي في منطقة "شبان" جنوب مدينة إب وألقت كلمات تحريضية وطائفية أمام طلاب المجمع.

وبحسب المصادر فإن الكلمات أيضا تطرقت لما تسميها "دول العدوان " وطالبت الطلاب بالوقوف مع مشروعهم الانقلابي وتتخذ من ما تسميه "العدوان" مبررا لبث فكرها الطائفي في عقول الطلاب.

المصادر أكدت ان المشرف الاجتماعي في المنطقة "عبدالغني سفيان" وعدل قرية السرايم "عبداللطيف الكامل" وقيادات حوثية أخرى زاروا المجمع وقاموا بتوزيع كتب وملازم وصور لزعيم الحوثيين الهالك "حسين الحوثي" بعد إكمالهم لنشاط طائفي في المجمع.

 

اذاعات مدرسية

 

وفي مدرسة سمية بمدينة إب ألزمت الإدارة وبتوجيهات من مليشيا الحوثي طالبات المدرسة بإعداد اذاعة مدرسية تؤيد الإنقلابين وتحرض على معارضي الإنقلاب ومؤيدي الشرعية.

وبحسب العديد من المعلمات فإن الإدارة ألزمت طالبات الصف السادس وبإشراف الاستادة (ر أ) بتقديم إذاعة المدرسة تحت لافتة" حب الوطن" فيما كان محتوى الإذاعة معاكس للعنوان ومؤيد للإنقلابيين.

وألزمت المليشيا طالبات المدرسة بعمل وقفة احتجاجية مؤيدة لها ورفعوا لافتات ورددوا هتافات تابعة للإنقلابيين .

 

جرف عقول الطلاب

وتواصل المليشيا الإنقلابية استغلال سلطاتها كأمر واقع وتفرض أنشطتها وتعمل على حرف مسار العملية التعليمية عن أهدافها المرسومة والواضحة والنأي بالتعليم عن تبعات الوضع الذي تعيشه البلاد ، لتؤكد المليشيا يوما بعد يوم أنها تمثل خطر ليس على الحاضر ، بل الخطر الأكبر على المستقبل والأجيال الجديدة وذلك من خلال بث سمومها الفكرية والطائفية وافراغ العملية التعليمية من مضامينها.

ففي مجمع الشهيد محمد بن حميد دارس وبتوجيهات مديرية المجمع والتي تتلقى توجيهاتها من قيادات حوثية بمكتب التربية بالمحافظة بقيادة نائب مدير التربية محمد لطف المتوكل والمعين من قبل الإنقلابيين في منصبه فقد أجبرت الطالبات على اعداد اذاعة مدرسية تؤيد المليشيا الحوثية وأفكارها وتحرض على المواطنين وتتخذ من الوضع الذي سببته المليشيا الإنقلابية مبررا لها في جرف عقول الأجيال القادمة.

 

وقفات احتجاجية

 

ومع نهاية الإذاعة التي وصفت بأنها طائفية وداعمة للإنقلاب ، أجُبرت الطالبات بمجمع الشهيد محمد بن حميد دارس على تنفيذ وقفة احتجاجية مؤيدة للإنقلابيين وسط توثيق اعلامي واهتمام من قبل المليشيا الحوثية.

وليست الوقفات حكرا على مدارس بحد ذاتها إذ أن المليشيا لديها خطة منذ مطلع فبراير وحتى نهاية العام الدارس يالجاري لتنظيم مئات الأنشطة والفعاليات اليومية بمدارس محافظة إب.

وبحسب مصادر تربوية فقد نفذت المليشيا يوم أمس الأحد عشرات الأنشطة التحريضية بمدارس مديرية جبلة واجبرت الطلاب على تنفيذ سلسلة من الوقفات الإحتجاجية المؤيدة للإنقلابيين.

وأصدر مكتب التربية والتعليم بالمحافظة تعميم اداري من مكتب التربية لمدراء الادارات التعليمية بالمديريات ومدراء المدارس دعا فيه لتنظيم وقفات احتجاجية مؤيدة للمليشيا الإنقلابية.

ومن بين المدارس التي أجبرت على تنفيذ أنشطة ووقفات الإنقلابيين مدارس مديرية يريم وهي (خديجة، يحصب، أجياد، الثريا، الشهيد نجيم، نسيبة، 22مايو،جيل المستقبل ، السفير، 7يوليو، حفصه) ومدارس مديرية ذي السفال وهي (السمح بن مالك، سعيد بن المسيب، بلقيس، عمار بن ياسر، عبدالعزيز ردمان، 26سبتمبر،أروى، صلاح الدين، الشهيد ابو راس) ومدرسة خولة بمديرية المخادر ومدارس مديرية السياني وهي (مدرسة الصديق و 30 نوفمبر) ومدرسة وادي الدور بمديرية العدين.

ومن بين المدارس أيضا مدارس مديرية حبيش وهي(عمار بن ياسر ،27 ابريل ،جمال الدين ،17 يوليو ، 30 نوفمبر ،عفيف الدين ، المعز لدين الله ،سعد بن ابي وقاص ، الفلاح ،الثورة ، الفتح ،الحمزة ،الفوز ، بلال بن رباح، الوفاء) ومدارس مديرية القفر العالي وهي (أروى، النهضة، معاذ، شهداء السبعين، الشهيد عبدالسلام، الشهيد علي غالب الرصاص).

 

وقفات وطلاب بلا تعليم

ولم تكتفي بطلاب المدارس بل أجبرت الإداريين بمكاتب التربية بالمديريات على تنفيذ وقفات احتجاجية مؤيدة للإنقلاب بينهم موظفي الإدارة التعليمية بمديرية بعدان ومديرية ريف إب.

وفي الوقت الذي تحرص المليشيا على تنفيذ أنشطتها وفعاليتها تحت قوة السلاح والتهديد وسلطة الأمر الواقع ، لم تهتم بأمر العملية التعليمية والتي أصيب بشلل كبير مع استمرار اضراب المعلمون بمختلف مديريات المحافظة ، فتكتفي المليشيا بتنفيذ الوقفات ويغادر بعدها الطلاب والمعلمون المدارس والتي صارت شبه فارغة منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

 

استياء ورفض

وعبر أولياء أمور الطلاب والطالبات عن استيئاهم للأنشطة التي تنفذها المليشيا الحوثية معتبرين ايها خطر مستقبلي يلغم الطلاب والجيل القادم بأفكار طائفية تهدم ما تبقى من أمل بالجيل القادم ، وعبروا عن استنكارهم الشديد للزج بالطلاب وبأبنائهم ذمن مشروع الإنقلاب ومطالبين النأي بالتعليم عن تبعات الأحداث التي تشهدها اليمن.

واستغرب أولياء أمور الطلاب من موقف المليشيا الإنقلابية تجاه معاناة المعلمين والمتاجرة بقضيتهم وعدم تحمل تبعات انقلابها في البلاد وجر الوطن في أتون حرب أكلت الأخضر واليابس حد قولهم. 


المصدر| الصحوة نت


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى