قيادة لواء الحسم وملتقى حزم العدين يكرمان 80 جريحاً من أبطال الجيش الوطني

قيادة لواء الحسم وملتقى حزم العدين يكرمان 80 جريحاً من أبطال الجيش الوطني

تحت شعار جرحانا عظماؤنا، نظمت قيادة لواء الحسم وهيئة ملتقى أبناء حزم العدين بمحافظة مأرب حفلاً تكريمياً لعدد من جرحى الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ممن أصيبوا في المعارك ضد المليشيات الانقلابية المدعومة من ايران.

وفي الحفل التكريمي أشاد الرئيس الفخري للملتقى وعضو مجلس النواب الشيخ محمد ناصر الحزمي بمواقف الجرحى الأبطال الذين وقفوا ببسالة ضد المشروع الانقلابي وقدموا التضحيات الجسيمة في مواجهة الفكر المتطرف الذي تحمله مليشيا الحوثي وفي سبيل استعادة الدولة.

وأوضح الحزمي أن هؤلاء الجرحى وضعوا أنفسهم دروعاً حامية للدين والجمهورية والهوية الوطنية، والقومية العربية التي تتعرض لغزو ايراني عبر مرتزقته في اليمن والعراق وسوريا ولبنان.

وثمن الشيخ الحزمي صمود الأبطال في الجبهات، وتضحيات الجرحى التي افشلت المساعي الايرانية، وبددت طموحاتها الاستعمارية، مشدداً على ضرورة الاهتمام بأبطال الجيش الوطني وتقديم الدعم اللازم لمعركة الحسم التي يخوضونها على امتداد تراب الوطن، داعياً الجهات المعنية الى رعاية الجرحى والمعاقين بما يتناسب وتضحياتهم الكبيرة. 

وأشار قائد لواء الحسم العميد عبده الشعوري إلى المواقف والبطولات التي اجترحها الجرحى الميامين في معركة الدفاع عن الدولة والنظام الجمهوري وعن كرامة الإنسان اليمني، مؤكداً ان الوطن العربي كله من المحيط إلى الخليج مدينٌ لهؤلاء الجرحى الذين قدموا الغالي والنفيس في مواجهة المشروع الايراني الذي يستهدف العرب جميعاً.

وأكد العميد عبده الشعوري أن المعركة التي يخوضها اليمنيون اليوم معركة وجودية مع الاحتلال الايراني ومرتزقته الحوثيين، وأن تضحيات الجرحى هي رسالة للعالم ان اليمنيين لن يقبلوا أن تحكمهم مليشيا عنصرية تدعي أحقيتها المطلقة في حكم اليمنيين بعيداً عن قواعد الشورى والديمقراطية، وتتخذ من الارهاب والقمع والفرز العنصري والتمييز الجيني وسيلة لحكم اليمنيين ومصادرة حريتهم وكرامتهم.

وبيّن الشعوري أن الجرحى وكل الابطال من منتسبي الجيش والقبائل يسيرون على خطى الأجداد الذين ثاروا ضد الكهنوت الإمامي، وأسقطو منظومته المتخلفة، واعلنوا قيام الجمهورية في فجر السادس والعشرين من سبتمبر عام 1962م.

وأضاف أن دماء الأحرار لن تذهب هدراً ، وهي عناوين عريضة للنصر القادم ، وهي من ستضيء دروب المستقبل الواعد لملايين اليمنيين.

المسؤول الإعلامي لملتقى أبناء حزم العدين الاعلامي وليد الشعوري أكد أن هذا التكريم هو جزء بسيط من واجب الملتقى تجاه هولاء الابطال الذين أكدوا بتضحياتهم صدق الانتماء لليمن، وترجموا بدمائهم الزكية حب الوطن والدفاع عنه، وخلدوا للتاريخ أروع الملاحم في مواجهة بقايا الإمامة، ورفضاً للمشاريع السلالية. 

وفي نهاية الحفل الذي تخللته العديد من القصائد والكلمات جرى تكريم 40 بطلاً من جرحى لواء الحسم و 40 بطلاً جريحاً من أبناء مديرية حزم العدين المتوزعين على عدد من الألوية والوحدات العسكرية.

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

admin@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2021 م

الى الأعلى