بعد تردي الأوضاع الإنسانية بسبب الانقلاب.. الصوماليون يغادرون اليمن

بعد تردي الأوضاع الإنسانية بسبب الانقلاب.. الصوماليون يغادرون اليمن

غادر ميناء المعلا بمحافظة عدن، جنوبي اليمن، اليوم الأحد، 137 لاجئاً صومالياً "طوعاً" عائدين إلى بلادهم، ضمن مشروع ترحيل 2500 لاجئ في اليمن.

يأتي ذلك ضمن مشروع إعادة العالقين الصوماليين "طوعاً"، في اليمن إلى بلادهم، والمموّل من"مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية والإغاثية"، وبإشراف منظمة الهجرة الدوليّة وقنصلية الصومال بعدن.

وقال صالح أحمد ذيبان، مدير فرع المركز بعدن، إن هذه الدفعة هي الثالثة، التي يتم فيها ترحيل اللاجئين الصوماليين من عدن إلى الصومال بعد الاستقرار النسبي" في بلادهم، والدفعة متجهة إلى ميناء بربره الصومالي.

وأشار إلى أن المشروع يشمل ترحيل 2500 لاجئ عالقين في اليمن على دفعات ، من دون توضيح موعد مغادرة بقية الدفعات أو الأعداد المتبقية.

وأضاف، يقوم مركز الملك سلمان للأعمال الإنسانية والإغاثية بعدن، بتمويل وتسهيل عملية نقل اللاجئين الصوماليين الذين فرضت عليهم الحرب في الصومال مغادرة بلادهم في السنوات الماضية.

وكان الممثل الخاص للأمم المتحدة في الصومال نيكولاس كاي، قد أكد في وقت سابق، أمام مجلس الأمن، أن 6949 شخصاً وصلوا إلى الصومال، مؤخراً، "كان العديد (لم يحدد عددهم) منهم يحمل صفة لاجئ في اليمن".

ويأتي مغادرة اللاجئين الصوماليين من اليمن بعد تفاقم الوضع الانساني والمعيشي جراء انقلاب مليشيا الحوثي والمخلوع.

ويتواجد في اليمن ما يقارب 234 ألف لاجئ صومالي في اليمن، وفق إحصاءات حديثة للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، بدأت عملية تدفقهم إلى اليمن عقب اندلاع الحرب الأهلية في الصومال العام 1991، والتي أجبرت مئات الآلاف من الصوماليين على ترك بلادهم بحثاً عن الأمان والحماية في دول أخرى، من بينها اليمن وكينيا. 

اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى