مليشيات الحوثي تواصل تحويل المساجد إلى مجالس للقات والتعبئة الطائفية

مليشيات الحوثي تواصل تحويل المساجد إلى مجالس للقات والتعبئة الطائفية

واصلت الميليشيات الحوثية المسنودة من إيران انتهاك حرمة المساجد ودور العبادة في العاصمة صنعاء ومدن يمنية أخرى تحت سيطرتها من خلال تحويل بعضها منذ مطلع رمضان إلى مجالس لتعاطي نبتة القات، وتنظيم لقاءات وفعاليات وأمسيات للموالين لها يرافقها بذات الوقت تشغيل الزوامل (الأهازيج الحربية) المصحوبة بالرقصات.

وتحدث سكان مجاورون لمساجد عدة في صنعاء ومناطق أخرى عن تحويل الميليشيات منذ أول أيام الشهر الفضيل لعديد من المساجد بالأحياء التي يقطنونها من دور للعبادة إلى أماكن للسمر وعقد اللقاءات والاجتماعات والأمسيات الحوثية الطائفية.

وقال محمد.ت، وهو إمام مسجد أقصته الجماعة من وظيفته لـ«الشرق الأوسط» إن الميليشيات عملت عقب منعها لصلاة التراويح بمعظم المساجد على استخدام مكبرات الصوت لبث ما تسميه «البرنامج الرمضاني» عبر مشرفيها ومسؤولي الأحياء الموالين لها، وإجبار المواطنين القاطنين الأحياء القريبة من المساجد على الحضور والاستماع لخطب مطولة يلقيها زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي.

على صعيد متصل، كشفت مصادر محلية في صنعاء لـ«الشرق الأوسط» عن إلزام قيادات حوثية تعمل في مؤسسات وهيئات حكومية بصنعاء لموظفيها العاملين فيها المحرومين من رواتبهم منذ سنوات بالحضور يوميا وعقب صلاة العشاء إلى مقرات الجماعة للمشاركة في البرنامج الحوثي.

وأفاد مواطنون آخرون في صنعاء شاركوا قبل أيام عن مضض في برامج حوثية طائفية بأن برامج الميليشيات هدفها الأول التعبئة الفكرية وحشد المجندين خصوصا من الأطفال والمراهقين.

وذكرت المصادر لـ«الشرق الأوسط» أن محاضرات الجماعة وأمسياتها تلك لم تخرج عن إطار الحث على تقديم المزيد من التبرعات النقدية والعينية لصالح عملياتها العسكرية والتحريض على العنف والقتل والتحشيد للجبهات، خصوصا جبهة مأرب وتمجيد قادتها وأحقيتهم في الحكم والثروة.

وفي حين عدّ السكان في ذات الوقت أن ذلك يعد تكريسا واضحا وممنهجا للطائفية وتمزيق ما تبقى من النسيج الاجتماعي، أقدمت الجماعة على الاعتداء على إمام مسجد وسط العاصمة صنعاء على خلفية اعتراضه على تحويل المسجد إلى مجلس لتعاطي نبتة القات.

وكشف شهود عيان في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، عن قيام مسلحي الجماعة بالاعتداء بالضرب المبرح بأعقاب البنادق والعصي على إمام مسجد الأنوار بحي هبرة (وسط العاصمة) على خلفية إغلاق الأخير للمسجد عقب إتمام الصلاة والحيلولة دون إقامة فعالية كان ينوي إقامتها عناصر الميليشيات داخل حرم الجامع.

ولفت الشهود إلى أن ذلك الاعتداء الحوثي لاقى استياء وغضبا واسعا لدى المصلين وأهالي الحي الذين تداعوا للتضامن مع إمام المسجد المُعتدى عليه والانتصار لحرمة المسجد من أن تنتهكه الميليشيات وتحوله إلى مكان للمقيل واللهو.

وتواصلا لجرائم الانقلابيين المتعددة بحق المساجد، اقتحمت الجماعة قبل نحو أسبوع جامع عمر بن عبد العزيز الواقع وسط مدينة إب (170 كلم جنوب صنعاء) وباشرت بنهب المكتبة الخاصة به والتي تضم، وفق تأكيدات لمصادر محلية في إب لـ«الشرق الأوسط»، أكثر من 550 مجلدا من كتب التراث الديني السني.

وفي الوقت الذي اعتبرت فيه ذات المصادر في إب تلك الجريمة بأنها تأتي في سياق المساعي الحوثية الرامية لطمس هوية المجتمع وتطييفه وترسيخ الأفكار الخمينية المستوردة من إيران، كشفت مصادر محلية أخرى في ذمار عن دهم الانقلابيين قبل أيام لدار حديث سلفية بمديرية الحدا بذات المحافظة ونهب ومصادرة الكثير من محتوياتها.

وأفادت المصادر في ذمار لـ«الشرق الأوسط» بأن أطقم حوثية داهمت الدار وأجبرت الشيخ القائم عليه علي الفتوحي على المغادرة بصحبة العشرات من المشايخ وطلبة العلم الذين يتخذون من الدار مركزا لتعلم الأمور الشرعية وحفظ القرآن الكريم، بالإضافة للسكن والعبادة منذ عدة سنوات.

 

وكانت معلومات وتقارير محلية أشارت إلى أنه ورغم إبرام الشيخ السلفي محمد الإمام قبل نحو عامين اتفاقا مع قيادة الميليشيات الانقلابية في ذمار بعدم التعرض للمركز، غير أن تلك الجماعة كعادتها في نكث العهود والمواثيق والاتفاقات، واصلت مرارا استهداف ذلك المركز، متخذة كل مرة حججا وذرائع واهية.

وعلى مدى سنوات الانقلاب الماضية، كشفت تقارير محلية وأخرى دولية عن آلاف الانتهاكات والجرائم الحوثية بحق المساجد ودور العبادة بمناطق يمنية عدة، شمل بعضها تنفيذ الجماعة لاقتحامات عدة بحق عدد من المساجد ومن ثم نهبها ومصادرة كل محتوياتها.

وقبل أيام كانت مصادر يمنية مطلعة أفادت بأن الميليشيات الحوثية كثفت أخيرا عبر ما يعرف بكتائب الأمن النسائية «الزينبيات» من حملات القمع بحق اليمنيات وإغلاق المصليات الخاصة بهن في عدد من مساجد العاصمة المختطفة صنعاء بهدف تحويلها من أماكن لإقامة الصلاة إلى منابر لاستقطاب النساء وتلقينهن الأفكار الخمينية.

وذكرت المصادر أن عناصر الأمن النسائي الحوثي داهمت العشرات من المصليات الخاصة بالنساء بعدد من مساجد صنعاء بحجة رفضهن الجلوس عقب التراويح للاستماع إلى محاضرات وأفكار يروجها زعيم الانقلابيين عن قداسة السلالة التي ينتمي إليها وأحقيتها في الحكم والثروة.

وقالت المصادر إن مصليات النساء في مسجد عمر بن عبد العزيز بحي السنينة ومسجد الإيمان بحي الحصبة ومساجد أخرى في أحياء عصر والقاع وبيت بوس وصنعاء القديمة وغيرها لا تزال مغلقة من قبل المجندات الحوثيات أمام النساء اللاتي يحضرن كل يوم لصلاة العشاء والتراويح.

وأضافت المصادر بحديثها لـ«الشرق الأوسط»، أن عمليات الدهم والإغلاق الحوثية جاءت عقب امتناع نساء تلك الأحياء ممن يذهبن للمصليات عن الجلوس بعد انتهاء الصلوات للاستماع لمحاضرات شرعت الجماعة منذ دخول رمضان بإقامتها تحت اسم (أمسيات رمضانية).

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى