منظمة الصحة العالمية تدخل تعز بعد عامين من الحصار ومتحدثها يقول الوضع الانساني أسوأ من سوريا

منظمة الصحة العالمية تدخل تعز بعد عامين من الحصار ومتحدثها يقول الوضع الانساني أسوأ من سوريا



أعلنت منظمة الصحة العالمية أنها تمكنت أمس السبت من توزيع ثمانية أطنان من المساعدات الطبية على مستشفيات تعز، ثالث كبرى مدن اليمن والتي يحاصرها الحوثيون جزئيا منذ نحو عامين.


وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة في بيان "إنها المرة الأولى منذ بدء النزاع" التي تتمكن فيها من "توزيع مسلتزمات طبية حيوية عبر خط الجبهة".


وصرح المتحدث باسم منظمة الصحة طارق يساريفيتش لوكالة فرانس برس "وصلت الشاحنة إلى تعز بالأمس. وتم اليوم توزيع الأدوية والمستلزمات الطبية على المستشفيات".


وتابع "هذه المرة الأولى التي تفاوض فيها منظمة الصحة ومركز تنسيق الأنشطة الإنسانية للأمم المتحدة لإتاحة دخول تعز من الطريق المباشرة إليها" حيث يحتاج أكثر من 350 ألف شخص إلى مساعدات طبية عاجلة.


كما أوضح "نجحنا في الحصول على جميع التصاريح وعبور الحواجز الأمنية"، مضيفا أن منظمة الصحة عجزت من قبل عن نقل مساعدات إلى المدينة إلا عبر "طرقات فرعية".


وأوضح يساريفيتش بعد عودته إلى اليمن أن الوضع الإنساني في هذا البلد "أسوأ" من الوضع في سوريا. وقال "الناس جائعون، هناك سوء تغذية، المستشفيات محرومة من الكهرباء والوقود، الموظفون لا يتقاضون الرواتب".


وأجبر مسؤول العمليات الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين على إلغاء زيارة كانت مقررة لتعز  الثلاثاء الماضي بسبب منعه مقبل مليشيات الحوثي وصالح.


اشترك معنا على الصحوة تليجرام

القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2017 م

الى الأعلى