إصلاح ذمار ينعى الشيخ محمد العلواني ويشيد بدوره المجتمعي ونضاله الوطني

إصلاح ذمار ينعى الشيخ محمد العلواني ويشيد بدوره المجتمعي ونضاله الوطني

نعى التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ذمار، إلى قياداته وكوادره وإلى أبناء المحافظة والشعب اليمني، الشيخ المناضل والمربي الفاضل محمد أحمد العلواني، عضو مجلس شورى الإصلاح، الذي وافاه الأجل الخميس بعد حياة حافلة بالعطاء.

وعبر إصلاح ذمار -في بيان نعي- عن خسارته لواحد من أبر رجالات المحافظة ذمار خاصة واليمن عموما.

وسرد البيان مناقب الفقيد الذي كان قائدا في ميدان التربية والتعليم منذ وقت مبكر، وشيخا مناضلا من خيرة رجالات محافظة ذمار وداعية بارز من أسهم في حمل الدعوة الوسطية السمحة.

وأشار إصلاح ذمار إلى أن الفقيد أحد قادة العمل السياسي ومن مؤسسي الحزب بالمحافظة، كما قدم تجربة فريدة في قيادة الإصلاح، دون أن يدخر جهداً في ترسيخ أدوات العمل السياسي السلمي ومد جسور التواصل مع المجتمع والقوى السياسية.

وتطرق إلى مراحل نضاله وآخرها مواقفه وتضحياته في مواجهة العصابة الحوثية الامامية وانقلابها المشئوم، حيث كان في طليعة المناضلين من أجل استعادة الدولة وترسيخ الجمهورية.

وأعرب عن الحزن العميق لرحيل هذه القامة الوطنية، ورحيل أحد قياداته الوفية، مؤكداً أن ما خلفه من سيرة ونضال وما أسهم فيه من جهود كبيرة ستظل نبراساً لأبنائه وتلاميذه وكل زملاءه ورفاقه حتى يتحقق لليمن النصر والسلام وتعود للشعب دولته وأمنه واستقراره.

وتقدم بالتعازي لأبناء الفقيد وأهله ورفاق دربه وكل محبيه، سائلين الله أن يتغمده بواسع الرحمة والمغفرة وأن يسكنه فسيح جناته،.

 

 

نص بيان النعي:

 

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ينعى التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ذمار، إلى قياداته وكوادره وإلى أبناء المحافظة والشعب اليمني، الشيخ المناضل والمربي الفاضل محمد أحمد العلواني، عضو مجلس شورى الاصلاح، الذي وافاه الأجل الخميس بعد حياة حافلة بالعطاء.

لقد خسرنا برحيل الشيخ الراحل واحداً من أبر رجالات محافظة ذمار خاصة واليمن عموما، حيث فقدنا قائدا في ميدان التربية والتعليم منذ وقت مبكر، وشيخا مناضلا من خيرة رجالات محافظة ذمار خبره أبناء المحافظة شخصية تجمع ولا تفرق وتبذل الوقت والجهد في إصلاح ذات البين ولم الشمل واللحمة الاجتماعية والوطنية،

كما كان داعية بارز من سبعينيات القرن الماضي أسهم في حمل الدعوة الوسطية السمحة.

وخاض الشيخ العلواني رحمه الله العمل السياسي، فكان أحد مؤسسي التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة ذمار وخبر العمل السياسي مع رفاقه وقدم تجربة فريدة في قيادة الإصلاح، ولم يدخر جهداً في ترسيخ أدوات العمل السياسي السلمي ومد جسور التواصل مع المجتمع والقوى السياسية.

وكما كان شخصية متميزة في مسيرته الزاخرة بالعطاء، فقد اختتم هذا المشوار بنضال وتضحيات كبيرة في مواجهة العصابة الحوثية الامامية وانقلابها المشئوم الذي أودى بالبلاد وجرها إلى الويلات، فكان الفقيد العلواني في طليعة المناضلين من أجل استعادة الدولة وترسيخ الجمهورية، ولم يتوانى يوماً حتى توفاه الله إليه.

وإننا إذ نعبر عن حزننا العميق لرحيل هذه القامة الوطنية، وخسارة الإصلاح في ذمار لرحيل أحد قياداته الوفية ليلتحق بمن سبقوه من الأوفياء لهذا الوطن، إلا أن عزاءنا أن ما خلفه من سيرة ونضال وما أسهم فيه من جهود كبيرة ستظل نبراساً لأبنائه وتلاميذه وكل زملاءه ورفاقه حتى يتحقق لليمن النصر والسلام وتعود للشعب دولته وأمنه واستقراره.

وفي هذه المصاب الأليم نتقدم بخالص التعازي والمواساة إلى أبناء الفقيد وأهله ورفاق دربه وكل محبيه، سائلين الله عز وجل أن يتغمد الشيخ محمد أحمد العلواني بواسع الرحمة والمغفرة وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهمنا جميعاً الصبر والسلوان.

 

إنا لله وإنا إليه راجعون

صادر عن المكتب التنفيذي للتجمع اليمني للإصلاح

محافظة ذمار

الخميس 15/ 4/ 2021

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى