إحدى ضحايا تفجير المنازل: مليشيا الحوثي فجرت 6 من منازلنا في الجوف

إحدى ضحايا تفجير المنازل: مليشيا الحوثي فجرت 6 من منازلنا في الجوف

نظمت الهيئة المدنية لضحايا تفجير المنازل اليوم الأربعاء بمدينة مارب جلسة استماع لمتضررات من جريمة تفجير المنازل بمحافظتي الجوف ومارب تحت شعار "المرأة اليمنية معاناة التفجير والتهجير مارب والجوف جرائم جديدة".

وفي افتتاح الجلسة أكدت رئيس الهيئة الأستاذة/ خديجة علي، أن النساء والأطفال من أكثر المتضررين من جريمة تفجير المنازل وتشريد الأسرة.

وأضافت أن الهيئة تنفذ برامج للمتضررين سواء في الجانب المادي أو تقديم الدعم النفسي للأهالي وأن الهيئة تسعى لمساعدة اكبر قطاع من المتضررين.

وقالت إن الهيئة تعمل على استكمال توثيق كافة الحالات للمنازل التي فجرتها مليشيا الحوثي في كل المحافظات، وأن التحدي الأكبر أمام استكمال التوثيق يتمثل في المحافظات التي لا زالت تحت سيطرة المليشيات الحوثية.

وكشف تقرير سابق للهيئة صدر في سبتمبر الماضي عن عدد المنازل التي فجرتها مليشيا الحوثي حيث بلغت 810 منزل في 17 محافظة .

في جلسة الاستماع تحدثت أم القسام، من محافظة الجوف، عن المعاناة التي واجهتها بعد احتلال المليشيات الحوثية للجوف في 2015، 2020.

واستعرضت أم القسام قصة نزوحها المتكرر وما عانته مع أسرتها وأطفالها من أضرار مادية ونفسية، حيث نهبت المليشيات كل محتويات تلك المنازل قبل تفجيرها، وأن معظم الأسر اضطرت للمغادرة بالملابس التي يرتدونها فقط.

وقالت أم القسام إن مليشيا الحوثي بعد سيطرتها على مديرية المتون في يوليو2015، فجرت أكثر من عشرة منازل في المديرية بينها أربعة منازل لوالدها وخامس لعمها.

وأضافت أنهم نزحوا وسكنوا في العبر في الخيام، قبل أن ينزحوا مرة أخرى إلى مارب، وعادوا بعد ذلك إلى مدينة الحزم الجوف بعد تحريرها من المليشيات، وبنوا لهم منزلا في المدينة، غير أنهم اضطروا للنزوح منه مجددا مع سقوط المدينة بيد المليشيات في مارس من العام الماضي.

وأضافت أن ولدها، الذي لم يتجاوز الـ17  من عمره، بعد تفجير المنازل تأثر بشكل كبير وتولد لديه دافع الانتقام نتيجة جرائم المليشيات الحوثية  وانتقل للقتال ضدهم في الجبهات واستشهد لاحقا.

وأكدت أنها مع مجموعة من النساء في المتون كن قد اكملن بناء مركز لخدمة نساء المنطقة في محو الأمية وتعليمهن الخياطة والحاسوب، لكن بعد سيطرة المليشيات على المديرية تم تفجيره وتفجير منزلها كونها مسؤولة التدريب في المركز.

وفي نزوحها الثالث من الجوف بعد سقوطها بيد المليشيات في مارس 2020، قالت إنها غادرت بسيارتها مع أطفالها ال7، كانت خائفة تمشي في الصحراء لا تعرف إلى أين تذهب.

وأضافت "خرجت بسيارتي مع أطفالي وقد تركزا ورائنا كل ما نملك ولا نعرف إلى أين نلجأ ولا نعرف الطريق نحو مارب".

وأضافت أنها عندما كانت في طريقها وسط الصحراء هربا من المليشيات وقعت بيد عصابة تقطّع ونهب، طلبوا منها أن تسلمهم سيارتها لكنها رفضت وأقنعتهم أن السيارة هي كل ما يملكون".

من جهتها تحدثت الدكتورة أفراح الهجري (مختصة نفسيية) عن الآثار النفسية التي يتعرض لها الأطفال والنساء بسبب الحرب والتشريد والنزوح وتفجير المنازل.

وأكدت أن كل أبناء المجتمع في المخيمات والمناطق التي فيها قتال يعانون من صدمات نفسية، ويعتبرون في الطب النفسي معاقون نفسيا، بسبب الانتهاكات التي يعايشونها، غير أن أعراضها تظهر بشكل أكبر عند النساء والأطفال.

والدكتورة الهجري عددا من الأعراض النفسية لدى الأطفال تتمثل في فقدان الثقة، والإحساس بالعزلة والعجز، واضطراب التركيز، وتدهو الحالة الصحية وفقدان القيم، وارتفاع نسبة العدوانية وفقدان الأمل وغيرها من الأعراض.

وأكدت الدكتورة أفرح أن هناك حالات في المخيمات يقطر لها القلب دما بسبب الصدمات النفسية والنزوح المتكرر واستهداف المخيمات بالقصف ومشاهدة الأطفال لأقرانهم أثناء قتلهم أو بتر أطرافهم ما يولد لهم حالات نفسية صعبة، داعية الجهات المسئولة إلى فتح مراكز لإعادة تأهيل الحالات المتأثرة بالحرب نفسياً.

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى