مليشيات الحوثي تصعد خطابها التحريضي ضد النازحين بمأرب لتبرير هجماتها على المخيمات

مليشيات الحوثي تصعد خطابها التحريضي ضد النازحين بمأرب لتبرير هجماتها على المخيمات

صعّدت مليشيات الحوثي الانقلابية من نبرة خطابها التحريضي ضد مئات الآلاف من النازحين في مأرب ضمن مساعيها لتبرير هجماتها المتواصلة على المخيمات، وهو الأمر الذي استنكرته الحكومة الشرعية، داعية المجتمع الدولي إلى التدخل لوقف إرهاب الجماعة.

خطاب الميليشيات التحريضي كان قد بدأه زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي وعدد من قادة الجماعة، إذ حاولوا التقليل من أعداد النازحين الذين هربوا من مناطق سيطرتهم إلى مخيمات النزوح في مأرب، زاعمين أن هذه المخيمات تؤوي مَن تصفهم الجماعة بـ«التكفيريين». وهي التهمة الأثيرة التي عادة ما تطلقها الجماعة لاستهداف خصومها ومعارضيها.

وتواصلاً لهذا الخطاب، وزعت الجماعة الحوثية عبر داخلية انقلابها، قبل أيام، تعميماً على وسائل إعلامها ومسؤولي دعايتها الحربية تحضّهم خلاله على تصوير النازحين بالإرهابيين، وعلى اتهام الحكومة الشرعية باتخاذ النازحين دروعاً بشرية، وعلى تصوير المخيمات على أنها معسكرات.

وتتويجاً لهذا التصعيد الحوثي، حرّض متحدث الجماعة محمد عبد السلام فليتة أتباع الجماعة في تغريدة على «تويتر» ضد النازحين، زاعماً أن عناصر «القاعدة» و«داعش» يتمترسون بمخيمات النازحين ويضعون النازحين في المقدمة لحماية المعسكرات في الخلف، وذلك في سياق مسعاه لتبرير هجمات جماعته على هذه المخيمات التي تؤوي أكثر من 60 في المائة من إجمالي النازحين في اليمن.

الحكومة الشرعية استنكرت، في بيان لوزارة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان، خطاب الميليشيات التحريضي وعدته دليلاً على أن الاعتداء على المدنيين، بمن فيهم النازحون، سلوك مقر من قبل الجماعة وليست مجرد أخطاء.

وأشار البيان إلى أن هذا الخطاب التحريضي المصحوب بالقصف الصاروخي والمدفعي المتكرر على الأحياء السكنية ومخيمات النازحين في محافظة مأرب، «يكشف النية المسبقة لتصعيد جرائم الميليشيات ضد النازحين، ويؤكد ضلوعها في جرائم القصف السابقة».

وأوضحت الوزارة أنها رصدت، خلال الأيام الماضية، قيام ميليشيا الحوثي بقصف مخيمات السويداء والميل والخير، الأمر الذي أدى إلى جرح عدد من النساء وتدمير أكثر من 30 خيمة، تبعه تبني خطاب خطير شاركت فيه قيادات الميليشيا وعلى رأسها الناطق باسمها محمد عبد السلام ضد النازحين في المخيمات، التي تدار بإشراف مباشر من وحدة النازحين والمنظمات الإنسانية وعلى رأسها منظمات الأمم المتحدة.

ودعا البيان الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن مارتن غريفيث إلى تحمل مسؤوليتهم في حماية أكثر من 2 مليون و200 ألف نازح قالت إنهم «يتعرضون للقصف اليومي والتحريض الإرهابي الممنهج»، وإلى «اتخاذ مواقف حازمة حيال هذه الجرائم التي فاقمها الصمت والتغاضي الدولي تجاهها»، بحسب البيان.

كما دعت الوزارة، المنظمات الحقوقية والإنسانية الدولية والمحلية، ونشطاء حقوق الإنسان في اليمن والعالم إلى «التضامن الكامل مع النازحين والمدنيين في محافظة مأرب، وتبني قضيتهم، وزيارة مخيمات النزوح للاطلاع عن كثب على أوضاعهم وفضح ما يتعرضون له من استهداف إرهابي معظم ضحاياه من النساء والأطفال»، كما طالب البيان المنظمات الإغاثية والإنسانية بـ«تكثيف جهودها لتقديم المساعدات الإنسانية من إيواء وغذاء وخدمات صحية وبيئية بما يخفف من معاناتهم».

وكانت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمحافظة مأرب نددت «بحملة التحريض الممنهجة التي تشنها ميليشيات الحوثي الانقلابية وقياداتها على مخيمات النازحين في المحافظة».

وطالبت الوحدة، في بيان رسمي، «الأمم المتحدة والمجتمع الدولي وكل المعنيين بإدانة التصريحات الأخيرة للناطق الرسمي للميليشيا الحوثية محمد عبد السلام التي حرضت على النازحين في محافظة مأرب، وبررت جرائم القصف المتواصلة التي طالت مخيمات النزوح في المحافظة».

 

وشدد بيان وحدة إدارة مخيمات النازحين على «ضرورة ممارسة الضغط الدولي والأممي على الميليشيات الحوثية الإرهابية لإيقاف جرائمها الممنهجة والمتعمدة بحق النازحين التي ترتكبها تحت غطاء سياسي ودعائي غير مسبوق في تاريخ الجرائم الإنسانية».

لمتابعة أخبار اليمن أولاً بأول.. سُعداء بمتابعة قناتنا على التيليجرام.. للاشتراك اضغط الصورة


القائمة البريدية

أشترك معنا في القائمة البريدية لتصلك كل الاخبار التي تنشرها الصحوة نت

تواصل معنا

الجمهورية اليمنية

info@alsahwa-yemen.net

الصحوة نت © 2020 م

الى الأعلى